صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الخنزير في الإسلام :
    تحريم ، و لعنة (2/2)

    الدكتورة زينب عبدالعزيز
    أستاذة الحضارة الفرنسية


    الخنزير في الإسلام : تحريم ، و لعنة (1/2)

    المرة الوحيدة التي ترد فيها كلمة "الخنزيز" فى صيغة الجمع فى القرآن الكريم توجد فى الآية 60 من سورة "المائدة" ، عند الحديث عن اليهود الذين يتخذون الدين هزوا ولعبا ولا يعقلون فلعنهم الله "وجعل منهم القردة والخنازير". وهذه اللعنة تمثل مشكلة بالنسبة للقارئ غير المؤمن أو المتشكك : فهؤلاء اليهود الكفرة ، المتمردين ، الطغاة المنفلتون ، الذين يُطلق عليهم اليوم "الصهيونيين"، هل تم تحويلهم فعلا إلى خنازير ، أم أنهم تشربوا فحسب الطابع الأخلاقى لذلك الحيوان النجس ؟! أنه سؤال يتطلب اللجوء إلى العلم والتاريخ المعاش لنرى الجانب الجسدى والتصرف الأخلاقى لهؤلاء القوم ... إنها دعوى لكل من يمكنه المساهمة بأعماله البحثية لإضافة المزيد من الوضوح.

    ولقد استبعدت القردة من هذا البحث لأن العلاقة بين الإنسان /القرد لا تمثل مشكلة مباشرة أو ملحّة مثل العلاقة فى قضية الإنسان/الخنزير التى تثير يقينا عدة علامات إستفهام ، وتدق أجراس الخطر على الأقل من حيث أن لحم الخنزير هو أكثر أنواع اللحوم قاطبة إستخداما فى العالم ، نظرا لرخص ثمنه وللجانب الربحى ، رغم ثبوت خطورة إستخدامه والمطالبة بتحريم أكله. بقى أن نبحث تحويل تلك الفئة من المتمردين الطغاة إلى خنازير والذين يمثلون فعلا السبب الحقيقى للعديد من المآسى والخراب فى العالم ...

    لقد أوضت الجانب الضار لأكل لحم الخنزير فى الجزء الأول من هذا البحث ، بفضل التقارير العلمية الحديثة وكيف أن الأطباء بإكتشافهم أن الخلايا الخاصة بالديدان التى تصيبها عصوية الشكل ، أى أنها تسرى فى الدم وتصيب كافة أجزاء الجسم وتجعلها غير صالحة للإستخدام ، وقدموا كشفا بأهم الأمراض التى تصيب الإنسان حاليا على الصعيد العالمى ، كما يعتبرون الخنزير من أهم مصادر التسمم للإنسان ، وأن خلاياه تتضمن نسبة شديدة الإرتفاع من الدهون مما يزيد نسبة إرتفاع الكولسترول لدى من يأكلونه.

    وإن كانت خطورة أكل لحم الخنزير قد ثبتت علميا بصورة قاطعة ، فإن ذلك لا ينعكس على الإعلام الغربى الذى يتكتم الأمر. ومن الغريب أن نرى مدى التكتم على مثل هذه الأبحاث ، مما يذكرنا بقضايا التطعيم التى تصيب الأشخاص وخاصة الأطفال بالأمراض والأوبئة بدلا من أن تعالجها أو تخفف منها كما نطالعه حاليا فى صحافة الغرب. وذلك التعتيم يتم من أجل المزيد من مكاسب العاملين فى عصابات مافيا الأدوية وأرباحها الفائقة.

    تحول اليهود إلى خنازير :

    إن كان المنطق الحديث أو المتشكك لا يمكنه أن يتصور بسهولة إمكانية التحول الحقيقى لبعض المنفلتين الطغاة من اليهود إلى خنازير ، حتى فى زمن كانت فيه المعجزات قائمة ، فلا يمكننا إلا اللجوء إلى النص لنرى عن قرب أكثر. إن الفعل المستخدم فى الآية هو "جَعَلَ" الذى هو فى هذه الآية فعل تام ، قد تم فعلا. والحديث هنا عن المولى عز وجل ، خالق كل شئ وبديع السماوات والأرض، والذى "إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون" (2 : 117) ، (3 : 47) ، (19: 35) ، (36 : 82) ، (40 : 68). وهذه الآية الكريمة التى ترد خمس مرات فى القرآن الكريم هى تأكيد لقدرة الله عز وجل. وذلك يعنى لأى إنسان مؤمن أن تلك الجماعة الفاسقة من اليهود قد تم تحويلها فعلا إلى مجموعة من الخنازير. وإن كانت قلة من الباحثين قد اهتمت بتوضيح ذلك أو إثبات تنفيذ هذه اللعنة على أرض الواقع فالذنب ليس ذنب النص القرآنى وإنما تقصير من البشر...

    المعجزات فى القرآن :

    إن عدد المعجزات فى القرآن الكريم معجز فعلا ويتناول أكثر الموضوعات تنوعا وأكثرها غرابة ، خاصة فى زمن الوحى ، فى مطلع القرن السابع الميلادى ، ومنها المتعلق بالطبيعة والفيزياء وعلم الأحياء والطب الخ. ونذكر على سبيل المثال : فى علم البحار ، الذى لم يشهد طفرة واسعة إلا منذ بضعة عشرات من السنين، يثبت وجود أمواج فى أعماق المحيطات تصيب أو تهدد الغواصات ، مثل الأمواج التى نطالعها على سطح البحر والتى تضر أو تصيب المراكب والبواخر . وتم إثبات ذلك سنة 1975 ، وهى معلومة واردة سورة النور آية 40. والبَرَد الذى يوجد أعلى قمم بعض انواع السحاب ، فى أكثر الأماكن إرتفاعا وبرودة ويتسبب فى سقوط الأمطار. فالسحاب الركامى يبدو كالجبال فعلا ويعلو قممها ذرات البرد ويتسبب فى سقوط الأمطار والثلوج المصحوبة بالعواصف الرعدية ، وارد فى سورة النور آية 34. وتكوين الجنين بدقة لم يُعرف إلا فى أواخر القرن التاسع عشر فى حين نراه موصوفا بدقة ترتيب تكوينه فى سورة الحج آية 5 والمؤمنون آية 14. والنجم الطارق ، وهو إسم السورة 86 ، قد تم إكتشافه سنة 1969 ، وتبلغ كثافته 10 كج/سم3 (عشرة كيلوجرام فى السنتيمتر المكعب) ، أى مائة مليون طن فى المتر المكعب ، ويبلغ قطره عشرة كيلومترات تقريبا. والنجم الثاقب يدور على محوره بسرعة فائقة مصدرا إشارات منتظمة شديدة الحدة ، مما أدى إلى تسميته بالإنجليزية pulsating star .. ويصعب تصور كثافة هذا النجم إذ إن كرة قدم مصنوعة من هذه المادة ستزن الف مليون طن ، وإذا وُضعت على الكرة الأرضية أو على أى كوكب آخر ستثقبه بنفس السهولة التى تثقب بها بلية من الصلب كومة من الدقيق لتترك خلفها ثقبا بنفس حجمها ! ويتعلق هذا النجم فى فراغ الكون بقدرة وعظمة الله سبحانه وتعالى. ومن هنا يمكن تأكيد إمكانية أن يتم تحويل بعض المتمردين العصاة إلى خنازير أو حتى أن يُشربوا طابع وأخلاق الخنازير ليس بصعب على ربنا سبحانه وتعالى ، وإنما البحث والتقدم فى المعرفة يقع على الإنسان...

    الإنسان / الخنزير :

    فى بحثه القيم المعنون : "لماذا تم تحريم الخنزير فى الإسلام" يحاول الدكتور حلى بو سروال تحليل "العلاقة بين الإنسان والإنسان الذى تحول إلى خنزير بسبب العقاب الإلهى" ، وقد استند إلى الأبحاث المتعلقة بالخنزير والمجال الغذائى ، وأمراض السكرى ، والكالسيتونين ، والدعامات القلبية ، وترقيع الجلد للذين أصيبوا بحروق شديدة ، والأنظمة الغذائية ، وأمراض العيون ، والصداع النصفى ، وعلم البكتيريا ، ونقل القلب ، والعديد غيرها ، وذلك لأن التكوين البيولوجى والتشريحى للخنزير شديد القرب من تكوين الإنسان. لذلك يتم إستخدام الخنزير فى كثير من الأبحاث الطبية وتطبيقاتها. ومن الملاحظ أن حقل رؤية الخنزير يتسع ل 310 درجة ، ومع ذلك فهو حيوان جبان ، شديد الخوف !

    وقد استند الدكتور بو سروال كطبيب إلى العديد من التقارير الطبية ، لذلك يحدد "أن الخنزير حيوان يتميز جهازه الهضمى بشدة الشبه للجهاز الهضمى للإنسان ويمثل حقلا متفردا للتجارب العلمية" وذلك لأن الخنزير "حيوان وحيد المعدة كالإنسان ، ولدينا الكثير من المعلومات حوله فى مجال العلوم الهضمية" لذلك يحدد "إن الخنزير يحتوى على نفس الجهاز الهضمى للإنسان". ثم يتناول بالبحث مختلف المجالات ليثبت أن:
    * الأنسولين المأخوذ من الخنزير لا يمثل أى نوع من الحساسية ؛
    * فاعلية وإمصاص الإنسان لأنسولين الخنزير بصورة فعالة ؛
    * الكالسيتونين المأخوذ من الخنزير هو الوحيد الذى يمكنه أن يحل محل كالسيتونين الإنسان بلا مشكلة ؛
    * دعامات القلب المصنوعة من الخنزير معترف لها بالإجماع بأنها لا تؤدى إلى أية تجلطات بالقلب بل ولا تحتاج إلى عقاقير مذيبة لتجلطات القلب ؛
    * الأنسجة المأخوذة من الخنزير هى أفضل ما يمكن إستخدامه بأكبر قدر من الفعالية لترقيع الأنسجة الآدمية المصابة ؛
    * تحتوى أعضاء الخنزير على جزيئات من البروتين الآدمى ؛
    * منتجات النترات فى اللحم لا توجد سوى لدى الخنزير والإنسان ؛
    * الخنزير يحتوى على نسبة مئوية من الأنسنة ، لذلك السبب يتقبل جسمه كل ما يأتى من الإنسان وتقريبا بالعكس أيضا.

    لذلك يخلص الدكتور بو سروال إلى "أن الله العلى القدير قد جعل بعض الرجال الفسقة الوقحين : خنازير. لذلك نجد كل هذا التشابه فى المجال الطبى بين الإنسان/الخنزير" (صفحة 61). وبقول آخر : إن الإنسان بعصيانه وعدم إتباعه تعاليم الله قد تم تحويله إلى خنزير" (صفحة 123).
    ومن اللافت للنظر أن نتأمل أونقوم بالتقريب أو بعكس الفكرة عند اليهود ، بما أننا نطالع فى التلمود ، "يالكوت روبينى جادول 12 ب" : "إن أرواح غير اليهود ناجمة عن أرواح نجسة يطلقون عليها خنازير" !!

    تحول الطابع الأخلاقى :

    إن كان بعض المتشككين أو الملاحدة الذين لا يمكنهم تصور أو تقبل التفسير القائم على الإيمان ، فيبقى الجانب الأخلاقى لنثبت به هذه الإدانة الإلهية التى لعن بها اليهود المعتدين. لكن ، قبل أن نتناولها ، نشير فيما يتعلق بهذه الإدانة الإلهية ، إن الكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين ، قد واجه قضية متعلقة بالخنازير بالنسبة للأقليات المسيحية الموجودة هناك ، وأنه من أجل بعض الأسباب السياسية يترك مواجهة هذه القضية لوقت لاحق.

    ولا بد من الإشارة إلى أن هذا الكيان الصهيونى قد قام بالمساس بطاعته للتحريم الإلهى وسمح بتربية الخنازير ! وترجع مشكلة الصناعة الإسرائيلية للخنازير إلى خمسين عاما ، حينما أصدر الكنيست قانونا يحرم إنتاج لحم الخنزير لكنه قانون ملئ بالثغرات التى تسمح بتربيتها فى المناطق ذات الغالبية المسيحية فى الشمال. ونظرة خاطفة على كتاب دافنى باراك ـ إيريتز المعنون "الخنازير الخارجة عن القانون : الشرع والدين والثقافة فى إسرائيل" ، حيث أوضحت الباحثة كيف تحول أقوى الرموز فى الثقافة اليهودية وأدخل فى إسرائيل.
    أما لعنة الله عليهم وتحقيقها على الجانب الأخلاقى والمعنوى ، فلا يمكن لإنسان أن يعترض على حقيقة الطابع "الخنزيرى" الذى يتمتع به هؤلاء الصهاينة : فهذا الكيان قائم على فلسطين المنهوبة ، ويمارس العنصرية والتمييز العنصرى إلى أقصى حد ، وهو قائم على التطهير العرقى ويستخدم منذ اللحظات الأولى أبشع أنواع التعذيب والسجن ، وحتى سجن الأطفال الذين يقوم جنوده باستخدامهم كأهداف بشرية وتكسير عظام اذرعهم ويتاجر بأعضائهم .. والقائمة المقززة تمتد بلا نهاية.

    إنه الكيان الوحيد فى الشرق الأوسط الذى يمتلك أسلحة نووية ، ويرفض توقيع حذر إستخدام الأسلحة النووية، كما يرفض وضع منشئآته الذرية تحت إشراف المنظمة الدولية لحذر الأسلحة النووية ، وقام هذا الكيان بالإستيلاء على أراضى دولة ذات سيادة ولا يزال يواصل هذا الإحتلال متحديا قرارات مجلس الأمن الخاضع لهيئة الأمم ، بل من بين ال 26 قرارا أقرتها منظمة الأمم المتحدة عام 2012 نرى 22 منها متعلق مباشرة بمخالفات الكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين. وهو الإحتلال الذى أدى إلى تشريد ملايين اللاجئين الفلسطينيين ويرفض عودتهم على أراضيهم ! وقد إستولى على أموالهم من البنوك ويرفض إعادتها أو دفع التعويضات، وقام بهدم 385 قرية دكها دكا بكل ما عليها من رجال ونساء وأطفال ومقابر ؛ وهدم أكثر من أربعة آلاف مسكن بالبولدوزرات فى عمليات التطهير العرقى وفقا لمنظمة العفو الدولية ؛ ويستخدم أسلحة الدمار الشامل المحرمة دوليا. وهو الكيان الوحيد فى العالم الذى يقوم حتى بإقتلاع القبور والمدافن : إذ إن شارع أرجون فى القدس وفندق الهيلتون فى تل أبيب مبنيان على مقابر مسلمين تم تدميرها .. أنها الدولة الوحيدة فى العالم التى تحدت 69 قرارا لمجلس الأمن ، وتفادت 29 أخرى بفضل الفيتو الأمريكى ، ولا تكف عن إختراق إتفاقيات جنيف. أنه الكيان الوحيد فى العالم الذى يعتدى بإستمرار على حدود أراضى جيرانه ؛ ويرفض معاقبة جنوده الذين يقتلون أسرى الحرب الفلسطينيين ، ويقوم بتشييد نصب تذكارى لأحد جنوده الذين قتل 29 فلسطينيا وهم يؤدون الصلاة فى المسجد ؛ وهاجم معسكر اللاجئين الفلسطينيين فى قانا بلبنان وقتل 103 من الأبرياء ، لكى لا نقول شيئا عن مذابح صبرا وشاتيلا التى تمت تحت إشرافمن آرييل شارون، أو الحروب التى يشنها بإنتظام على قطاع غزة بمسميات مختلفة ، كالصلب المصبوب وغيرها ضد معسكر مفتوح فى العراء كجرح يعوى، يضم أكثر من مليون ونصف فلسطينى يعيشون محرومين من أساسيات وأبجديات الحياة الإنسانية، محرومين من كل شئ إلا الإحتضار البطئ .. ولا نقول شيئا عن التصرف الوحشى اللاإنسانى لهذه الخنازير وفرضها حالة حصار صارم يمنع أية معونة من المجتمع الدولى من الوصول إلى شعب فلسطين المحاصر ، والملاحظة الغريبة أن قادة كل هذه الدول المتحضرة تنحنى لرغبة هؤلاء الخنازير !!
    بل والأدهى من ذلك ، أنه الكيان الوحيد فى العالم الذى يقضم يد من عاونوه على الإستيلاء على فلسطين : فلقد قتل دبلوماسيين عاملون فى هيئة الأمم دون أن يحاسب ؛ وقتل الكونت برنادوت يوم 17 سبتمبر 1948 بسبب التقرير الذى قدمه عشية ذلك اليوم ويطالب فيه بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم ، دون أن يحاسب ؛ وهاجم الباخرة الأمريكية ليبرتى فى مياة دولية قاتلا 34 أمريكيا وإصابة 171 بحار أمريكى ، دون أية محاسبة ؛ واستخدم الجاسوس بولار لسرقة ملفات محفوظة من الولايات المتحدة الأمريكية وسلمها للإتحاد السوفييتى ، دون محاسبة ، بل وطالب رئيس أمريكا أن يعفو عنه ! وهو كيان يمتلك أكبر لوبى صهيونى فى الولايات المتحدة ، وقد بلغت الوقاحة مداها حين قال أحد رؤساء وزرائه لرفاقه ألا يخشوا الولايات الأمريكية المتحدة : "لأننا نسيطر على أمريكا" ! ورغمها من المنفّر أن نطالع يوم 10 نوفمبر 1975 أن منظمة الأمم المتحدة قررت فى جلسة علنية "أن الصهيونية شكل من العنصرية والتمييز العنصرى" ، وأنه فى 16 ديسمبر 1991 تم شجب هذا القرار بأمر من الولايات المتحدة الأمريكية !
    أنه الكيان الوحيد فى العالم الذى رغم كل المساعدات المالية والعسكرية والسياسية التى يحصل عليها أو يبتزها بفضل استخدام وتسييس النصوص التوراتية ، وبفضل التلاعب التاريخى والسياسى أنها الدولة الوحيدة فى العالم التى قامت ، سواء بواعز من الخوفا أو من الخجل ، وأحاطت نفسها بجدار من الأسمنت المسلح طوله أكثر من 730 كيلومترا بإرتفاع ثلاثة أمتار ، يطلقون عليه "جدار الأمن" ، خشية من حفنة حجارة تتناثر ، وهو فى الواقع سُبّة فى وجههم تسمى "جدار العار". وقد تسبب ذلك الجدار بضم أجزاء كبيرة من الضفة وزاد من تقارب الحواجز العسكرية حول المدن الفلسطينية ، محاصرا بإحكام الفلسطينيين الذين أصبح لا مخرج لهم بل وحال دون وصولهم إلى مزارعهم .. أنه جدار يكسو عرى دولة غاشمة معتدية أمام جميع العالم الأكمه ، دولة تحمى نفسها بالأسلاك الشائكة وطرق للدوريات العسكرية على جانبى الجدار المزود بطريق من الرمال يسمح بتقفى آثار حاملى الحجارة البؤساء.

    ولن أعلق على المهزلة السيكولوجية الناجمة عن مثل هذا التصرف ولا على إنعكاسه على حياة الفلسطينيين ، لكنه من الكاشف أن نضيف : أن الفاتيكن ، والسيد بنديكت 16 رئيسه ، قد طالب الكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين بأن يضم الأديرة والكنائس الموجودة فى المنطقة داخل نطاق الجدار ، من الجانب الإسرائيلى، من باب الأمن ، على حد تعبير جريدة هاآرتز يوم 10 اكتوبر 2005. وهنا لا يسعنا إلا أن نسأل ذلك البابا : هل خشى هو أيضا من حجارة الأطفال وخاف أن تصيبه قبل أن يتمكن من تنصيرهم ؟؟

    القرآن واليهود :

    إن اللعنة الإلهية التى حولت بعض اليهود العصاة إلى خنازير ، مثلما طالعنا ، ليست المرة الوحدية التى يتم فيها لفت نظرهم إلى عصيانهم. فقد أوضحت فى مقال آخر أن ثلث القرآن الكريم متعلق بأهل الكتاب ، أى أن سيرتهم ومآخذهم تحتل أكثر من الف آية. ولا يسع المجال هنا لتناولها وإنما سأشير إلى بعض موضوعاتها مثل خيانة العهود ، وتحريف الكتاب ، والخيانة ، والوقاحة ، وعدم الأمانة ، وقتل الأنبياء ، والجبن ، وإشعال الفتن والحروب ، وقسوة قلوبهم ، ونشر الإشاعات، الخ.
    إلا أن هناك ملاحظة لها معناها وهى : ان معظم الآيات المتعلقة بهم وردت فى صيغة الفعل المضارع ، وهو ما يعنى إستمرارهم فى هذه التصرفات المشينة إلى آخر الدهر ، لأن المولى عز وجل يقول : "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم..." الآية ، (الرعد 11).

    ورغم كل ذلك فالمجتمع الدولى فى شمال الدنيا المتحضر، الذى يزعم التحضر وهو المتخم بأكل لحم الخنزير، ويواصل مساعداته لإستقرار الكيان الصهيونى ، فى بلد تم إنتزاعه من أهله وأصحابه ، ذلك المجتمع يبدو وكأنه يسعد بالتواطوء الذى يقوم به .. ولا يسع المجال هنا لنذكر إن الوعد الشهير للرب فى العهد القديم كان مشروطا بالإستقامة : وهو ما لم يقم به هؤلاء اليهود لذلك تم مسخهم و لعنهم عدة مرات. لقد تم لعنهم فى الرسالات التوحيدية الثلاث ووصفوا بالكفر والعصيان.

    تذكِرة خاطفة :

    * إن وعد بلفورد المشئوم كان يعد بإيجاد وطن قومى لليهود بفلسطين ، وليس خلق وطن يهودى مكان فلسطين ؛
    * لم يتم قبول دولة إسرائيل فى هيئة الأمم يوم 11 مايو 1949 إلا بناء على ثلاثة شروط :
    1 ـ عدم المساس بوضع مدينة القدس ؛
    2 ـ السماح بعودة اللاجئين الفلسطينيين ؛
    3 ـ إحترام الحدود التى خطها قرار التقسيم.
    * وحتى هذا القرار الإجرامى الظالم بالتقسيم الصادر عن هيئة الأمم لم يتم الإلتزام به ويستولون كل يوم على المزيد ؛
    * لا يوجد أى مصدر خارج الكتاب المقدس يمكن الإعتماد عليه لمراجعة مصداقية ذلك الوعد المزعوم ، وما من إنسان يجهل كيف تمت صياغة ذلك الكتاب المقدس ؛
    * لذلك لا يمكن بأى حال من الأحوال إعتبار الوعود الموجودة فى العهد القديم تبريرا لإستيلاء الصهاينة على أرض فلسطين.
    ترى هل أصابتهم اللعنة وتحولوا فعلا إلى خنازير ، أم أُشربوا طابع الخنازير ؟
    أمِن ضرورة حقا للإختيار ؟!

    9 فبراير 2013
     

    Le Porc en Islam : Prohibition ; Maudissement (1/2)
    Le Porc en Islam : Prohibition ; Maudissement (2/2)
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    الدكتورة زينب
  • مقالات
  • كتب
  • أبحاث علمية
  • Français
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية