صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إلى الشيخ خالد الفيصل ،
    أمير مكة المكرمة ..

    الدكتورة زينب عبدالعزيز
    أستاذة الحضارة الفرنسية


    صدمنى نبأ ما أقدمت عليه من قرارٍ مثلما صدم الملايين من المسلمين ، وبدأت بالرفض وتكرار "لا يمكن" .. "محال"، مثلما رفض ملايين المسلمين فى جميع أنحاء العالم .. وتزايدت الأصداء وانتظرت مثلما انتظر الجميع .. ثم فوجئت بأخ كريم يستعرض 44 مقالة لشيوخ أجلاء يرفضون وينصحون بأدب ، فأكثر ما قيل "بئس ما فعلت" أو "خسئت" ، وهى عبارات فى وصف هول الحدث أشبه ما تكون بحبة رمل تناطح الجبل ! وانتظرت ، مثلما انتظر الملايين ، وزاد الصمت صمتاً..
    رحت استعرض مكونات المشهد .. وتحار الكلمات فى وصفه إذ فاق العبث واللا معقول : "أمير مكة المكرمة يحصل على جائزة دولية من مبرراتها : "أنه قدّم وأعطى اكثر من المطلوب منه" !؟ وهنا يقفذ التساؤل حول المطلوب ؟ فما أعطاه سمو الأمير ، أمير مكة المكرمة، هو إغلاق جميع مكاتب تحفيظ القرآن الكريم فى مكة ، أى أن المطلوب منه لا بد وأنه كان : "البدء فى إغلاقها بالتدريج" ، مثلما سبق وصدرت الأوامر بتخفيض نسبة طباعة المصحف كل عام ، تنفيذا للمقولة الجاحدة : "إقتلاع الإسلام من المنبع لإقتلاع الإرهاب من العالم".. وبدلا من أن يطيع سموه أوامر السيد الآمر، هروَل وتبارى فى تقديم ما لم يجرؤ الطالب على طلبه !

    ورحت أتأمل المشهد الجديد : أمير مكة المكرمة ، ويا له من رمز ، سمو الأمير المسلم العربى الأصيل ، يتنازل عن كرامته وأصله وجذوره العريقة مرضاةً للغرب المسيحى – فما من مسلم سيطلب منه القيام بهذا الجُرم.. تنازل عن أسمى وسام يحمله : "أمير مكة" ، ليقبل بلقب الخيانة والعمالة والتبعية ، ترضية للغرب الصليبى المتعصب ، القائمة حضارته على تلال من الأكاذيب والمغالطات والفريات .. فما من إنسان قبِل بالإنسياق فى الخيانة ، أياً كان نوعها ، وسلِم منها أو من حمل وصمتها .

    وتنساب الصور، صور ذلك الغرب العربيد ، الذى يعرف كيف يجد من يقبل بالخيانة ليستخدمه ثم يلقى به بأحط وسيلة ، والأمثلة ليست ببعيدة على مر التاريخ !.. فمنذ أربعة عشر قرنٍ والغرب الصليبى المتعصب يحاول محاصرة الإسلام وهو فى بداية إنتشاره ، ولم تتوقف الحروب وإن إختلفت مسمياتها ، من القرن السابع الميلادى حتى القرن الواحد والعشرين .. تتناثر الجثث وتتطاير الأشلاء وتتفحم تلالا متراصة من البشر وتتطاول ألسنة اللهب بالوانها أرضاً وبراً وبحراً لإقتلاع شعوب بأسرها ، بمختلف أنواع الأسلحة ، التى تطورت هى أيضا مع الزمن ليتم تحريمها دوليا من بشاعتها ، لكنها تنهال على رؤوس المسلمين.. وتتزايد الغطرسة الإجرامية حتى تعجز الكلمات عن وصفها..

    وتنساب المشاهد .. إستولى الغرب الكنسى على التراث الإسلامى الفكرى والعلمى والفلسفى والأدبى لمدة ألف عام ، لتترجمه قساوسته السود ، مع إغفال كتابة اسماء علماء المسلمين ، ويشيّد حضارة فارعة ، قائمة على السرقة والإختلاس والتزوير، ويتزايد سعير الإستعمار قروناً متراصة ، يمتص خلالها ثروات الشعوب المسلمة ويفرض عليها إنحلاله وإنحطاطه وفجوره، فجذور الغرب الصليبى المتغطرس معروفة ، وأوصافه فى كتب التاريخ لم تُمح بعد وأكثرهم خريجو الحانات والسجون ..

    ولم تعد العداوة للإسلام بخافية ، فقد أعلنها مجمع الفاتيكان الثانى بصراحة مدوية عام 1965، وحين فشل فى تنفيذ إقتلاع الإسلام وتنصير العالم حتى تبدأ الألفية الثالثة بعالم متنصر، أسند مجلس الكنائس العالمى هذه المهمة للسياسة الأمريكية فى يناير 2001 ، فسارعت بإختلاق مسرحية الحادى عشر من سبتمبر بالهدم تحت السيطرة، فى نفس ذلك العام، للتلفع بشرعية دولية لإقتلاع الإسلام والمسلمين .. وتزايد الإجرام والغطرسة فى قتل ملايين المسلمين فى فلسطين وأفغانستان والعراق و غيرها من الدول المسلمة المنهوبة المسلوبة الإرادة ببعض حكامها الذين سبق وتنازلوا، ودك أراضيها لزراعة الأفيون والمخدرات وغرس الكنائس ، وزرع حفلات الإنحلال والمجون ـ حتى سمعنا أنها طالت مكة المكرمة !..

    فهل مثل هذا الغرب الصليبى الكاذب، القائم على تلال من الأكاذيب الدينية والأخلاقية والحضارية والإنسانية جدير بأن يتنازل أحد المسلمين عن كرامته ويبيعها فى سبيل الحصول على لقب الخيانة ؟!. الخيانة لصالح مَن لا يعرف حتى كيف يصون من خانوا لأجله، فيلقى بهم بأحط السبل بلا رحمة ، فهم فى نظره لا يستحقونها .. أتحدث هنا عن بيع الضمير وليس الإسلام أو القرآن ، فمهما فعل الغرب الدامى سيظل القرآن يإذن ربه محفوظا فى الصدور ..

    وتنساب الذكريات .. سيدنا عمر يطالب بأن يقوّموه إذا أخطأ أو قصّر .. سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام يؤكد : أفضل الجهاد كلمة حق فى وجه سلطان جائر .. ويعلمنا المولى عز وجل : الحلال بيّن والحرام بيّن .. وهنا لا يمكن لإنسان أن ينصحك أو حتى أن يطلب منك العودة إلى رشدك ودينك وحماية رمز المدينة ، فكلها أمانة فى عنقك ، وكل إنسان طائره فى عنقه ولن يُسأل سواه عن أفعاله وأعماله .

    أخى فى الإسلام .. تقف الكلمات خرساء ، تعتصر ألماً ، وأنا أتساءل : ترى هل فلحت فى أن انقل إليك بعضاً مما يشعر به ملايين المسلمين من مهانة وغصب وغيرة عليك ، عليك أنت كرمزٍ يحمل فى عنقة حماية وصون مكة المكرمة ؟!

    لن أطلب منك تصرف ما ، فلا يحق لى ذلك ، والأمر متروك لك ، لضميرك ولإختيارك ، فالحياة بكل ما بها هى مجرد إختيار ..

    13 / 12 / 2010

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    الدكتورة زينب
  • مقالات
  • كتب
  • أبحاث علمية
  • Français
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية