صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الآباء يأكلون الحصرم والابناء يضرسون

    أ.سحر عبد القادر اللبان


    الآباء يأكلون الحصرم والابناء يضرسون ، كم ينطبق هذا المثل على أبناء الجالية الاسلامية في المجتمعات الغربية ، فمن خلال مشاهداتي واختلاطي بالمسلمين هناك ، وخاصة جيلنا الصاعد ، وجدت كم وكم يدفع الأبناء ثمن بقاء الاهل في هذه البلاد ، ومهما حاول الاهل انقاذ ابنائهم وتربيتهم تربية اسلامية سليمة إلا أن الأغلبية لن تنجح في ذلك ولن يفلح الا من سلّمه الله تعالى .وكم يعتصر قلبي حزنا كلما رأيت شبابنا المسلم وهم يقلدون ما يشاهدونه ويعايشونه من قصات غربية غريبة عجيبة وموضات ثياب تثير الاشمئزاز في النفوس، ومازالت تنطبع في مخيلتي ما شاهدته من شاب سوري في السابعة عشر من عمره ،لم يكتف بترك العنان لشعره ، بل وضع طوقا عليه ، والأمرّ من هذا كله ان امه ملتزمة بالحجاب ووالده لا يترك صلاة الا ويصليها في المسجد، وتساءلت في نفسي ، كيف الاهل يرضون لابنائهم فعل هذا الامر وشاءت الصدف ان اقابل والدة هذا الولد وقررت التقرب منها والتعرف عليها عن قرب ، وهكذا كان ، وعرفت لماذا ابنها هكذا ، فهي مثل الكثير الكثير من المسلمين في الغرب ممن انصرف لنفسه ولامور الحياة وتناسى الواجب الاول والاهم وهو تنشئة ابنائه تنشئة اسلامية سليمة ، قد يبرر البعض اهمالهم هذا بانهم لم يتركوا اولادهم هكذا بل وضعوهم في مدارس اسلامية تتولى أمر تعريفهم عن الاسلام ونسوا حمايتهم من امور كثيرة قد تخرب ما تبنيه هذه المدرسة في نفوس اولادهم ،خاصة في هكذا مجتمعات ، والتي تفتقر على الوازع الديني والاخلاقي والتي تكثر فيها المغريات خاصة لمن هم دون العشرين من العمر .

    وأكثر ما لمسته أيضا هو اختلاط المفاهيم لدى اولادنا المسلمين ، مفاهيم اسلامية حاول الأهل غرسها بهم ان من خلال الكلام والكتب والمحاضرات او من خلال ارسالهم الى مدارس نهاية الاسبوع او حتى من خلال وضعهم في معاهد اسلامية داخلية خاصة للحفاظ عليهم ، اختلاط هذه المفاهيم الاسلامية مع مفاهيم غربية وصلت اليهم عبر الاذاعات والقنوات الفضائية وفي الشوارع والمدارس الحكومية وعند الطبيب وفي كل مكان.
    وكم سمعت وعاينت من القصص ما يشيب لها الرضيع .
    ومن هذه القصص المؤلمة قصة طالبة آسيوية مسلمة ومن عائلة ملتزمة وهذه الطالبة ملتزمة بالزيّ الشرعي ، ولا تضيع فرضا ،ولا يسمع لها صوت ، قابلتها في الجامعة بعيد وصولي اليه ، ووجدت في وجهها سماحة وطفولة رغم انها شارفت على العشرين ، وتقربت مني فكانت وزميلاتها خير مساعد لي على تجاوز الاحساس بالغربة ، وكثيرا ما كنت اجتمع بهن في المساء واترك لهن المجال للتحدث عن اي موضوع يخطر على بالهن ، حيث نناقشه على ضوء الدين والشريعة السمحاء.

    وذات مساء وبعد كلام كثير عن ضوابط الاختلاط وتحريم ما يسمى في الغرب بـ "البوي فرند" اذ بطالبتي تطلب مني التكلم معها على انفراد ، واذ بها تصارحني ان لديها صاحبا منذ سنوات ، تلتقي به ويخلو بها مع المحافظة على عذريتها، وهي تظن انه امر طبيعي للمحبين مادام كل من حولها يفعل ذلك، اعترافها هذا نزل علي نزول الصاعقة ،أمعقول ما أسمعه؟وممن؟ من طالبة ملتزمة ؟ ولماذا؟؟؟؟من المسؤول عن غلطتها تلك؟ هل هي وحدها المسؤولة؟ اليست هي غلطة الاهل اولا وأخيرا؟ألا كان من الممكن تجنب وقوع مثل هذه الحادثة لو أن الام كانت اقرب الى ابنتها ،ولو انها اعارتها الاهتمام اللازم، واستمعت الى مشاكلها وتناقشا ،هل واجب الاهل يقتصر فقط على تأمين الطعام والشراب واختيار المدرسة الاسلامية لاولادهم؟ لاطبعا، بل يتعداه الى المتابعة الدائمة والمراقبة الشديدة لاحوالهم خاصة في تلك البلاد البعيدة عن قيمنا الاسلامية ،وفي تذكيرهم الدائم بما هو حلال وما هو حرام وفي العناية الشديدة بأمورهم ،وفي معرفة اصحابهم والمقربين منهم والاستماع إلى مشاكلهم ومشاركتهم في التوصل الى حلول لها لا تخالف الشرع مع مراعاة الظروف المحيطة والبيئة والمجتمع المتواجدين فيه.

    واجب الأهل هذه الأيام يختلف عن واجب أهاليهم قديما ، فالايام تتغير ، والمفاهيم والظروف تختلف ،فقديما ، لم يكن هناك فضائيات ولا انترنت وكانت البساطة تعم المجتمع ، اما الآن فالزمن تغيّر، خاصة في المجتمعات الغربية حيث الفساد اكثر وأعمّ ، وطرق الضياع معبدة والمغريات منتشرة، لذلك على الأهل أن يكونوا اكثر حرصا ولا يتساهلون بموضوع التربية وعليهم الحذر الشديد في معاملة اولادهم قبل فوات الاوان .
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (التحريم،آية6)
    اعلم أخي القارئ ،اختي القارئة أن تربية الأبناء مسؤولية كبيرة لهذا نجد الرسول صلى الله عليه وسلم يحمل
    مسؤولية تربية الأبناء مسؤولية كاملة فقد روي عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الأبوين
    :" ومسؤول عن رعيته ، كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.....، والرجل راع في أهله
    والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها ......"
    وقال ابن القيم " قال بعض أهل العلم أن الله سبحانه وتعالى يسأل الوالد عن ولده يوم
    القيامة قبل أن يسأل الولد عن والده فإنه كما للوالد حقا على ابنه فإن للابن على أبيه حق ."
    لابد من بذل الجهد والعمل الدؤوب في إصلاح الأطفال وتصحيح أخطائهم على الدوام لذا
    واتباع منهج عملي لتربيتهم التربية الاسلامية الصحيحة مع مراعاة فوارق الزمان والمكان.
    واليكم ومضات خاطفة ونقاط سريعة تتناول بعض أسس التربية سائلة المولى عز وجل ان ينفعنا بها وان تكون خير معين ومساعد لحماية جيلنا الواعد:
    عليك تلقين طفلك كلمة التوحيد (( لا إله إلا الله ، محمد رسول الله )) ، وليكن أول تعليمك إياه أن الله تعالى يراه ويسمع كلامه، ويعلم كل تصرفاته، ولا يمكن أن يغيب عنه طرفة عين.
    وان يرسخ في ذهنه أن الله تعالى هو الخالق الرازق الشافي المحيي المميت ، وأنّ عليه اللجوء إليه في كلّ حال، وتحذيره من الكفر والشرك بالله،وتعريفه أركان الإيمان وتحبيبه في شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم ، وتنشئته على سيرته العطرة وأخلاقه الحسنة.

    وتعريفه بالحلال والحرام وكذلك تعويده ارتياد المساجد واحترامها، وأداء الصلاة في مواقيتها،و ترغيبه في كتاب الله عز وجل تلاوةً وحفظاً وتعلماً وتدبراً.
    و مساعدته في اختيار الصديق الصدوق الصالح، وتجنيبه أصدقاء السوء.
    وعليك تحبيبه بالأخلاق الحسنة كالصدق، والأمانة، والعفاف ،وتحذيره من الاخلاق السيئة كالكذب، والسرقة، والخيانة ،و من التشبه بأعداء الله الكافرين في جميع طرائقهم في الحياة.
    كذلك ترغيب البنت في السّتر والحجاب والحياء منذ صغرها ، وعدم السماح لها بلبس الملابس القصيرة أو الضيقة أو الشفافة أو لبس ملابس الصبيان.
    وعليك الاهتمام بتنمية ثقافته وذلك بجلب الكتب المفيدة وبرامج الكمبيوتر النافعة، والقصص الهادفة التي تعمل على تشكيل فكره وصبغه بالصبغة الشرعية.
    وكذلك تعريفه بحقوق الوالدين، وحقوق المسلم على أخيه، وحقوق الأقارب والجيران والأصدقاء والمعلمين وغيرهم،والغرس في قلبه محبة المؤمنين وموالاتهم، وإن تباعدت ديارهم واختلفت لغاتهم وأجناسهم. وكراهية الكافرين ومعاداتهم في كل مكان. وعليك تعريفه بأعدائه وأعداء أمته الذين استباحوا حرمات المسلمين، وسلبوا ديارهم، وأراقوا دماءهم عبر العصور.

    ومشاركته أوقات لعبه وفراغه، وفرحه وسروره، والتقرب منه ومن مشاكله واهتماماته.
    والزرع في قلبه الثقة بنفسه، وتشجيعه على المصارحة بخطئه.
    وأخيرا عليك استخدام الرفق دائماً في التوجيه والإرشاد، وعدم اللجوء إلى العنف والشدة ما دام هناك مجال للرفق.
    ونصحه سرّاً ، وعدم معاقبته أمام الآخرين،واحترام عقليته ، وسِنَّه، ووجهات نظره، وتحليلاته للأمور، وإن كانت خاطئة بالنسبة إليك،و الاكثارمن الدعاء له بالهدى والصلاح، فالله تعالى هو الهادي إلى سواء السبيل.
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سحر لبّان
  • مقالات
  • قصص
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية