صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يا أصحاب المواقع

    صباح الضامن

     
    في مسيرتي الطويلة في عالم الانترنت صاحبني وصاحبته لا زال هو غضا وأنا ابتدأت في نصف الخمسينيات ولي فيه ما يمكن أن يعين بإذن الله من تجارب ومواقف .

    وفي كل مرة أدخل بها موقعا يكون لي به وعنده وفيه أمل أن يكون من أقوى المواقع التي تدعو إلى الله وأدعو له دوما أن يصبح منارة بها يهتدي الحيران .

    وأصدم

    يبدأ الموقع الذي يحمل فكرا متزنا وتوجها طيبا دعويا وتربويا بشكل يفرح القلب ونرى الحماس والمثابرة من الجميع إدارات وأعضاء ولكن !!
    يتفلت من هنا وهناك بعض الخطوات السوداء التي تغزو وريقات المواقع المتزنة الدعوية السامقة تحت أغطية وأردية شتى .
    فمن منا لا يعرف أن الشيطان يأتي بكل لبوس ولبوس ويزين فعل اللمم لتكبر ويتسع الفتق فمن بيده مسلة كبيرة قد لا يستطيع الرتق .
    الحب العفيف
    والغزل الرقيق
    ووصف المرأة
    ووصف الرجل
    والعشق
    والتأوه
    بحروف مؤدبة !!
    هي لا تضير في البدء هكذا يزين الشيطان بفلسفة مدروسة للجميع بدءا ويفسح المجال فترى العضو الأنثى أو العضو الرجل يؤيدان قصيدة حب أو نثرا بخاطرة أو قصة ويرونهاا ليس عيبا ما دام لم يخرج عن الأصول
    ولكن لم ؟؟
    ألم يسألوا أنفسهم ما الداعي لطرح الغرام في المنتديات !! وتشجيعها !
    مالداعي لأن يقول فلان أنا أحب فلانة وأهيم بها وعيناها عذبوني وما الى ذلك ؟ لست هنا لأحلل أو أحرم فهذا ليس شأني ولكني أقول بهمسة خفيفة لرقي فكر .. لأصحاب توجه ... لأقلام سامقة .. لأهداف عالية في أمة اختارها الله لتكون خير أمة أخرجت للناس همسة لمن يقرأ صدقوني أن كل موقع سمح بهذا سيعم الطوفان ولن يستطيعوا إيقافه فماذا نستفيد من بث الحب والغرام هل يصلح نفسا .
    هل يصلح جيلا بعيدا عن دين ...
    نخجل فعلا أن نتكلم عن خصوصياتنا بحب وغيره و ونحن مأمورون بإصلاح وبقلم كالسيف لمن يقتل كل يوم حبنا الأكبر ....
    أمتنا الإسلامية

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صباح الضامن
  • مـقـالات
  • أدبيات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية