صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أولوياتنا اليـوم

    د. رقية بنت محمد المحارب


    قرأت كلمات رائعة للشيخ "أبي الحسن الندوي" - رحمه الله - عند حديثه حول قوله تعالى: {وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ}، فقد قال: "فالمطلوب من القيادات الإسلامية الدعوية والفكرية والثقافية مهما صغر حجمها ومهما اعترضت لها عوائق ومشكلات ومطاردات ومعوقات أن تخلص بلادها ومجتمعها من هذا الصدام القيادي والتشريعي والتنفيذي والحضاري والسياسي الذي هو في غير أوانه ومكانه، وتجمع الكلمة والعزيمة على مقاومة النفوذ الغربي ومخططاته، وتجمع الكلمة والطاقات الكامنة في نفوس الجماهير المسلمة، وتوقد الشرارة الإيمانية الكامنة التي صنعت العجائب.. ولا تنظر في حجمها ونطاق وسائلها وكثرة العوائق والمؤامرات، وليكن نصيب عينها ومثير عزمها وغيرتها قوله تعالى: {إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ} اهـ". وقد نزلت هذه الآيات التي تدعو المسلمين إلى التوحد والاجتماع وعددهم لما يصل إلى 1500 في الوقت الذي يبلغ عدد أعدائهم عشرات الألوف!
    واليوم تنشط الدعوات الواضحة إلى تحجيم الإسلام ومحاصرته والتركيز على مراقبة المساجد والجمعيات الخيرية وتغيير المناهج الدراسية، وما يسمى بـ
    " تعزيز وضع المرأة "؛ بغية تجفيف منابع الإصلاح، رافعين لواء مكافحة فصيل معين خداعاً للناس وتضليلاً؛ حتى تتحقق الأهداف التي يعملون من أجلها في إتمام السيطرة على مقومات نهضة المسلمين، وحتى لا تتهيأ الفرصة للانفكاك من سيطرة الغرب.
    وأمام هذا الواقع لابد للمسلمين أن يراجعوا مواقفهم ويدرسوا ظروف المرحلة ويوحدوا صفهم ويرتبوا أولوياتهم وليعلموا أن المسلمين بعامة مستهدفون.
    أخصص هذا المقال للحديث عن فقه الأولويات المراد وضوحه لدى العاملات في حقل الدعوة في هذه الظروف؛ عسى الله أن ينفعني بها وإياهن؛ تواصياً بالحق وبالصبر وتعاوناً على البر و التقوى:
    إن من العظمة أن يعيش الإنسان لقضية كبيرة يسخر لها وقته وتفكيره وماله ونفسه؛ لأنه كما قيل : من نذر أن يعيش لدينه عاش كبيراً ومات كبيراً، وإن من صفات الداعية الموفق أن يتعالى على صغائر الأمور فلا ينتقم لنفسه ولا يحمل في صدره على أحد، كما قال المتنبي:

    لا يحمل الحقد من تعلو به الرتب .. ولا ينال العلا من همه التعب

    ولذا فإن أولى الأولويات هو في إصلاح القلب فيطهر من الغل والحقد والحسد والرغبة في التصدر والتطلع إلى المدح واكتساب المنزلة في قلوب الناس، فإن هذا مما يذهب البركة ويضيع الأجر. وإن مما يلاحظ أن التنافس بين بعض الأخوات الداعيات أحياناً يؤدي إلى نوع من التحاسد والتباغض، ولا شك أن هذا مرده ضعف الإخلاص والغفلة عن الأهداف الكبرى للأعمال الدعوية. وإن من شأن التخلص من أمراض القلب هذه زيادة في المناشط الطيبة وسعة لانتشارها؛ لأن الجميع سيكون حريصا على إنجاز المشروعات الطيبة والعمل على نجاحها دون اعتبار للجهة التي قامت بها، وإن من المؤسف أن نشهد سقوطاً في التنافس المذموم مما يؤدي إلى محاربة الآخرين والفرح بتعثرهم؛ وهذا من قلة الفقه وضيق الأفق وضعف الوعي.

    وإن من الأولويات:
    الحرص على وحدة الصف والحذر من الانفراد بالرأي دون مشاورة الخبيرات ممن لهن قدم راسخة في الدعوة والعلم، وكما قال ابن المعتز: "من أكثر المشورة لم يعدم عند الصواب مادحاً وعند الخطأ عاذراً". وإن مما ألحظه ضعف هذا الجانب لدى كثير من أخواتنا رغم أهميته، وانصراف كثيرات منا عن التخلق بهذا الأدب الرفيع، وقد يكون هناك بعض العذر لضعف التعارف بين الأخوات وقلة لقآءتهن، ولكن هذا يعزز الحاجة لتأسيس هذا الأمر والتأكيد عليه في كل مناسبة. وقد تستغني الأخت باستشارة زوجها أو أخيها، وربما لا يكون المستشار على دراية بالواقع النسائي وظروفه فلا يكون الرأي صواباً أحياناً. ولعلي أطرح هنا ضرورة إيجاد لجنة استشارية في كل مدينة يرجع إليها الأخوات، يكون أعضاؤها - رجالاً ونساء - ممن لهم خبرة ودراية في دعوة المرأة؛ فيحصل الخير الكثير بإذن الله.

    من الأولويات كذلك:
    معرفة واقع الناس والحرص على مخاطبتهم بالقدر الذي يتناسب مع مكانتهم وعلمهم وظروفهم، فلا تخاطب المتعلمة خطاب الجاهلة ولا الوجيهة خطاب غيرها ولا العالمة خطاب المتعلمة، وهكذا.. حدثتني إحدى الأخوات المسلمات من ألمانيا أنها تحضر باستمرار محاضرات وتلحظ أن هناك فجوة في الموضوعات المطروحة وما يحتاج إليه الناس بالفعل من قضايا ومعالجة مفقودة لمشكلات الحاضرات فتكون النتيجة أن يمضي الزمن دون أن يتحقق النمو الفكري المطلوب! فتكرار القضايا المطروحة في الملتقيات النسائية مرده إلى عدم اعتبار التدرج مع النضج الفكريللحاضرات، فمستوى من يحضرن قبل سنين يختلف عنه الآن، فقد جدت أمور، ولذا فلابد لبرامجنا الدعوية من مواكبة هذا التغير.
    مسألة الأولويات مهم تناولها على مستوى المربيات، ولا تكفيها مقالة أو محاضرة، بل لابد من ورش عمل بين الأخوات حتى يخرجن بتصور مشترك يعينهن على معالجة الواقع ويرتقي إلى مستوى التطلعات..أليس كذلك؟!

    المصدر : لها أون لاين
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.رقيه المحارب
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية