صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    قطعة بسكويت ليست كافية

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    آمل أن نتمكن من إسعاد أطفالهم بكسوة العيد.. لعلهم يشاركون أبناءنا فرحتهم.. وأنسهم، آمل أن تتبنى البلاد حملة للتبرعات لأهالي النيجر

    لم أعاين مدينة غمرتها المياه من قبل، ولم أعاين الفقر الأمريكي في أبشع صوره، ولم أعاين الفصل العنصري بأقبح حالاته، كما فعلت وأنا أتابع ما خلفه إعصار كاترينا في نيوأورليانز، واقع مروع تعجز الصور بكل التأكيد عن نقله بكل أبعاده، آلاف من المشردين ومئات من القتلى، ومدينة تحولت بين ليلة وضحاها إلى مدينة أشبه ما تكون بمدينة الأشباح..

    لم أملك وأنا أشاهد هذه الصور المأساوية إلا التساؤل عن عظم الموقف الإنساني الذي كان يفترض أن يكون للجمعيات الخيرية السعودية في هذه المدينة المنكوبة لو رخص لها العمل في المجال الإنساني، فأغلب سكان هذه المدينة من الفقراء، ذوي أصول إفريقية،عاملتهم الإدارة الأمريكية كالمنبوذين، واقع لم تتمكن الإدارة مؤخرا من إنكاره فاعترفت على مضض بتقصيرها في اعتمادها الإجراءات الاغاثية..
    وأنا أفكر في أوضاع أهالي نيوأورليانز، وصلتني رسالتين عبر الجوال جاء فيهما: (عاجل النيجر تستغيث، مجاعة لم يسبق لها مثيل في النيجر، كن لهم عونا بعد الله)..
    وهنا شعرت بالخجل إذ إني لم أتوقف عند حقيقة ما حدث في النيجر، بل لا علم لي بمجاعة حدثت اليوم على أرضها، وبطبيعة الحال كان لا بد لي من تتبع الخبر لأتأكد من عدم تضخيمه بالشكل المهول الذي وصلني..فنشرات الأخبار لم توله الاهتمام الذي يوحي بخطورته.. أو لعلها - والله أعلم - هي أيضا مصابة بداء العنصرية..

    أول ما لفت نظري في هذا الشأن كان مناشدة أطلقتها منظمة اليونسيف للطفولة التابعة للأمم المتحدة، تحث المجتمع الدولي تقديم المزيد من المساعدات العاجلة للنيجر، حيث يواجه نحو 200 ألف طفل خطر المجاعة.
    وقالت المنظمة في بيان لها إنها بحاجة إلى 14.6 مليون دولار للمساعدة في وقف المجاعة التي اكتسحت النيجر، كما بينت أنها ستخصص جزءا منها لمساعدة 32 ألف طفل يعانون من سوء التغذية بشكل حاد، و160 ألفا آخرون يعانون من مجاعة أقل حدة..
    ثم حاولت تتبع استجابة المجتمع الدولي لهذه الاستغاثة، فوجدت أن فرنسا ضاعفت مساعدتها للنيجر ثلاثة أضعاف، كما أرسلت طائرة محملة بـ18 طنا من المساعدات الغذائية وعلى متنها وزير الصحة السابق الذي أعلن أسفه.. فبلاده لم تستجب بشكل سريع لنداءات الأمم المتحدة والتي أطلقت عام 2004م.
    كما تابعت وصول مساندة برنامج الغذاء العالمي للنيجر في محنتها هذه، فقد حملت 44 طنا من البسكويت المشبع بالفيتامينات، كما أعلنت أنها ستتوجه لإرسال 24 منها وخيمتي تخزين ومولدات كهربائية..
    لا يمكن أن ننكر أن هذه المساعدات على بساطتها، يمكن أن تنقذ أجسادا تواقة ولو لكسرة خبز يابسة.. فما يزيد عن مليون إنسان يواجهون خطر المجاعة على أرض النيجر..

    ولكني مع الأسف لم أقف على مساعدات إسلامية عربية دولية، ولا علم لي عن تحركات باتجاه النيجر لأفراد عرف عنهم الخير في هذه البلاد الطيبة.. وكل ما أمله من المولى سبحانه في هذا الشأن أن يكون الجهل قد عم فؤادي، وأن الخير على الصعيد الرسمي والشخصي للخيرين من أبناء هذا الوطن قد وصل أرض النيجر.
    فأن يصاب أطفالنا بالمجاعة لهو البلاء بعينه، ولكن أن يغض أقرب الأقرباء الطرف عن مصابنا لهو الموت بعينه، فكيف بمن يربطنا بهم الدين واللغة..
    النيجر بلد أغلب سكانه مسلمون، وواجبنا الذي يحتم علينا إمداد العون لكل إنسان بحاجة للمساعدة الإنسانية، كونه إنسانا نشترك معه في إنسانيته، ونقر بحقه بالحياة، يحتم علينا المبادرة السريعة لإمداد يد العون لأهالي النيجر، الذي نرتبط به بروابط إنسانية ودينية..
    كاترينا.. ترك خلفه مأساة إنسانية لا يمكن الاستهانة بها، ومع أن العالم شهد تقصير أغنى دول العالم من حيث قدراتها الإغاثية في أداء واجبها تجاه مواطنيها الأمريكيين.. إلا أنها تداركت تقصيرها ذاك وها نحن نتابع وبشكل يومي نشاطها الإغاثي، كما نتابع تفاعل العالم مع مصابها ذاك..
    هذه تحركات على بطئها إلا أنها لا تقارن بموقف العالم المتخاذل من وطن فقير معدم أصابته مجاعة، ليجد نفسه يعيش على قطع من البسكويت وصلته من أناس حركتهم مشاعرهم الإنسانية فبادروا ببذلها..

    نحن على أبواب أحب وأطهر الشهور على نفوسنا كمسلمين، شهر رمضان المبارك الخير، شهر الطاعات والبذل، شهر سننال في آخره زيادة في مخصصاتنا المالية، إثر إقرار خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، لنا بهذه الزيادة، شهر آمل أن نمكن من خلاله فنساهم ولو بتقديم التمور لأهل النيجر، آمل أن نتمكن من مد موائد الإفطار للصائمين منهم، آمل أن نتمكن من إسعاد أطفالهم بكسوة العيد.. لعلهم يشاركون أبناءنا فرحتهم.. وأنسهم، آمل أن تتبنى البلاد حملة للتبرعات لأهالي النيجر..
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية