صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إنهم يعشقون إسرائيل ويكرهون اليهود

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    ما زال اليهود العقلاء يقابلون دعوات شارون الملحة للهجرة إلى فلسطين بالرفض، وما زال بعضهم يرفض المشاركة في احتلال أرض فلسطين، وما زال بعضهم يدرك أن أمريكا وحلفاءها وإن كانوا يعشقون إسرائيل.. فهم بلا شك يكرهون اليهود

    عشق وكراهية، أمران لا يمكن أن يتناغما بهذا الشكل، ولا يمكن أن يتطابقا هذا التطابق اللا معقول إلا في حالتنا التي نحن بصددها اليوم.. وهذا ما سيظهر عند الحديث عن الموقف الأصولي للمحافظين الجدد من اليهود.
    لن يكتمل الحديث عن موقف هؤلاء من اليهود، دون التوقف عند مارتن لوثر مؤسس المذهب البروتستانتي المسيحي، والذي ظهر في القرن السادس عشر الميلادي.

    إن لمارتن لوثر موقفين متناقضين من اليهود أحدهما إيجابي والآخر سلبي، ولكتاب سيرته وجهات نظر متعددة ومختلفة لأسباب هذا التناقض منها أنه عندما كان يعلن إيمانه بأن اليهود هم شعب الله المختار، وعندما كان يشدد على أتباعه معاملتهم برفق، كان يظن أنه بضمه وتدليله لهم سيدفعهم لترك ديانتهم وسيقبلون على اعتناق البروتستانتية.. وهو ما لم يتحقق بطبيعة الحال.. حقيقة أدركها مارتن لوثر بعد أن أمضى في خدمة هذا المنحى أكثر من عشرين عاما..
    ولبيان موقف لوثر البالغ التطرف ضد اليهود لا بد من التوقف عند بعض نصوص كتابه (اليهود وأكاذيبهم) فقد قال فيه إن اليهود (أمة من الناس غلاظ كفرة متكبرون خبثاء ممقوتون) كما طالب بإذلالهم وتعذيبهم ولو بالنار وذلك بقوله (أدعو كل من يستطيع أن يلقي عليهم كبريتا وزفتا، وإذا كان في وسع أحد أن يقذفهم بوابل من نار جهنم فإنه يحسن صنعا لو فعل هذا، وهذا ما يجب عمله كرامة لربنا وللمسيحية حتى يرى الله أننا مسيحيون حقا)، وقوله (ولتحطم بيوتهم، وتدمر أيضا، ولتنتزع منهم كتب صلواتهم وتلمودهم وكتابهم المقدس بأسره أيضا، وليحرم على حاخاماتهم أن يلقنوا الناس تعاليمهم بعد ذلك من الآن فصاعدا، وإلا عوقبوا بالإعدام، ولتغلق في وجوههم الشوارع والطرق العامة، وليحرم عليهم الاشتغال بالربا، ولتؤخذ منهم كل أموالهم وكل ما يكنزون من الذهب والفضة..، وإذا لم يكف هذا كله، فليطردوا من البلاد كما لو كانوا كلابا مسعورة)!!

    وهناك من يؤكد أن مارتن لوثر بعد أن فشل في تنصير اليهود أعلن نيته الخلاص منهم، وهو بهذا يعد أول من طرح فكرة ترحيلهم لفلسطين، أما غايته من هذا التوجه فتتمثل في تحقيق النبوءات الكتابية، والتي سأعمد للإشارة إليها هنا بعد قليل.
    وجدير بالإشارة هنا أن الفكر البروتستانتي وجد أرضا خصبة في الولايات المتحدة الأمريكية الراعية الرسمية للفكر الصهيوني والداعمة له ولأهدافه، فبحسب تفسير هؤلاء للنبوءات الكتابية كالأصوليين الجدد يعتقدون أن تجميع يهود العالم في فلسطين يمهد لهم الطريق للخلاص ورجوع مسيا المخلص - عيسى عليه السلام - كما أنه يخلصهم من اليهود الوافدين إلى أمريكا.. دعوة تماثل دعوتهم لإرجاع الزنوج إلى إفريقيا..

    يذكر التاريخ الحديث أن أول أمريكي دعا وسعى سعيا حثيثا لهذا الترحيل هو رجل الأعمال والصناعي الأمريكي (وليم بلاكستون) صاحب كتاب (المسيح آت) الذي نشره عام 1891م، وهو صاحب مقولة (إن ما يراه في فلسطين شذوذ.. فكيف تركت هكذا أرضاً بغير شعب، بدلا من أن تعطى لشعب بغير أرض).
    لقد عمد (بلاكستون) لتفعيل مطالبته بترحيل اليهود لفلسطين فبادر بتقديم عريضة لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية (بنيامين هاريسون) عام 1891، دعا فيها إلى تنفيذ رؤيته الدينية المسيحية البروتستانتية والمتعلقة بتوطين اليهود في فلسطين، كما طالب بعقد مؤتمر دولي (يستعجل تدبير الله) ويهيئ الأسباب اللازمة لإقامة دولة نهاية التاريخ التي لن تتحقق إلا برجوع اليهود لفلسطين، لقد وقع على هذه العريضة 413 من كبار الأمريكيين المسيحيين البارزين وكان منهم عميد أسرة روكفلر، وكبير قضاة المحكمة العليا، ورئيس مجلس النواب بالكونجرس، وعدد كبير من أعضاء مجلس الشيوخ، وقساوسة مختلفو الاتجاهات البروتستانتية.
    لقد كانوا مؤمنين بحق اليهود الذي لا يقبل التنازل عنه في فلسطين هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى كانوا رافضين استقبال أمريكا للأعداد الهائلة من أولئك اليهود الوافدين لمزاحمتهم في وطنهم، فالوازع الديني لم يكن المحرك الأوحد لأولئك بهذا الاتجاه فقد أخذ بلاكستون ومن معه بعين الاعتبار موجة الهجرة اليهودية الكبرى الثانية لأمريكا، فالأرقام أكدت أن: (الهجرة الثانية بدأت منذ سنة 1881م، حاملة موجات متتالية من هجرة اليهود الألمان ثم الروس، وتراوح عدد المهاجرين في كل موجة منها، ما بين 60و70 ألفا وارتفع هذا العدد في سنة 1891م إلى 110 آلاف وفي سنة 1892م إلى 137 ألفا، ووصل عدد المهاجرين الذين غادروا روسيا إلى أمريكا في سنة 1906م إلى أكثر من 200 ألف)، ونتيجة لتلك الموجات المتتالية من الهجرة، بات تزايد عدد اليهود في الولايات المتحدة ملحوظا بشكل خاص، فبينما زاد عدد السكان بين عام 1881و1920 بنسبة 112% ازداد عدد اليهود بنسبة 1300% أي إن معدل زيادة اليهود المهاجرين كان أسرع 11 مرة.

    وغني عن البيان أن الفكر البرجماتيزمي الأمريكي يسعى لتسخير كل القضايا لخدمة الثروة والسلطة وعليه لم يكن غريبا أن يخشى رجل الصناعة (بلاكستون) المنافسة التي سيتعرض لها رجال الأعمال الأمريكيون أمثاله من جانب اليهود المهاجرين، لدرجة دفعته للقول: (ما الذي سنفعله نحن الأمريكيين حيال اليهود.. لم لا يعطون فلسطين؟)

    لقد رفض جملة اليهود آنذاك هذه الدعوة وعدوها عنصرية، رافضة في الأساس لتواجدهم في أمريكا، ويروي صحافي إنجيلي معاصر هو (جورج ماغون) مراسل صحيفة (day our) غضب كبير الحاخامين على تفسير بلاكستون للنبوءات والذي قال: (ليس هناك يهودي واحد فسر النبوءات بأنها تعني ضرورة تجميع اليهود في بلاد آبائهم، وليس هناك يهودي واحد توقع مملكة أرضية عاصمتها القدس، إننا يهود هذا العصر لا نرغب في أن نعاد إلى فلسطين، فلقد تخلينا عن كل أمل في مجيء مسيا- المخلص - السياسي، ونحن نقول الآن إن البلد الذي نعيش فيه هو فلسطيننا، وإن المدينة التي نسكنها هي أورشليمنا، وإننا لن نعود أبدا لتأسيس كيان قومي خاص ولا نقبل بأن يسقط علينا غيرنا ما يريدونه هم أنفسهم لنا)!

    لقد آثار بلاكستون قلق اليهود عندما وصفهم بالمقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية، فعارضوا مشروعه، هذه المعارضة تجلت في افتتاحية صحيفة (نيويورك صن) التي تضمنت ما ذكره مارنين فينستين عن الصهيونية الأمريكية 1884-1904م بقوله: (إن غالبية اليهود يرفضون إعادتهم إلى فلسطين، وإن على الولايات المتحدة ألا تحشر أنفها في ما لا يعنيها.. فاقتراح فصل اليهود وعزلهم وتكديسهم في فلسطين مشابه لذلك المشروع القديم الذي يقترح ترحيل الزنوج إلى إفريقيا، وهذا ما يعرفه اليهود جيدا، إن هذه المشاعر المتلبسة بتعابير الخير والإحسان ليست في النهاية إلا مظهرا من مظاهر اللاسامية، ولن يسعد بها إلا العصبة الألمانية لمعاداة السامية، أما اليهود فإنهم لا يؤيدون هذه الفكرة، ولا يؤيدون فكرة الصهيونية نفسها، فهم بألف خير حيث يعيشون، وإن لديهم من الحس العملي ما يمنعهم من التضحية بما ينعمون به الآن لمجرد أن يحتلوا بلدا)!!

    أما صحيفة (The Jewish Messenger) فقد كتبت في افتتاحيتها عام 1891م (إننا لسنا شعبا على الإطلاق بل نحن جماعة دينية، وإننا نحب أن نذكر السيد بلاكستون بأن اليهود أقلعوا عن الحلم بفلسطين.. ثم إن هذه الدولة التي يقترحونها لنا ستؤجج مشاعر العداء للسامية وتثير الشكوك في مواطنة اليهود).
    الحقيقة أن هذه الأصوات اليهودية الحكيمة لم تمت فما زال اليهود العقلاء يقابلون دعوات شارون الملحة للهجرة إلى فلسطين بالرفض،وما زال بعضهم يرفض المشاركة في احتلال أرض فلسطين، وما زال بعضهم يدرك أن أمريكا وحلفاءها وإن كانوا يعشقون إسرائيل.. فهم بلا شك يكرهون اليهود..!

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية