صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مصيبة تعجز عنها الكلمات

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    المصيبة أصعب من أن تسطر بالكلمات، فسفك الدماء والتعرض لها أصبح السمة الأساسية لهؤلاء الذين حللوا الحرام، وتفننوا في إهدار الدماء والأموال.. وهو وضع مقزز ليست لقريحتي القدرة على التعامل معه

    وصلني هذه الأيام خطاب يأمل صاحبه من خلاله أن يكون حديثي لكم اليوم عما تتعرض له بلادنا من محاولات فاشلة ـ بعون الله ـ لزعزعة الأمن ،والغريب في هذا الطلب ليس فحواه، بل في أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد..!! فقد جاءني ما يمكن أن أسميه توجيهات!! أستطيع عدها(عامة) بأخذ هذا المنحى فيما سأطرحه من خلال هذه المساحة!! توجيهات تعدت نطاق الأسرة ، لتصل لنطاق العمل!! فقد بادر عدد لا يستهان به من الزميلات وبأسلوب يشبه الإملاء.. لطرح ما يجب أن تكون عليه هذه السطور!! ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد أيضاً!! بل بادرت إحدى الطالبات بكلية الطب، ومن المتميزات تحصيلاً، طالبة اتخذت من الدعوة منهاج حياة، لكتابة سطور أستطيع أن أعلن أنها أقوى بكثير مما أنتم اليوم بصدد قراءته!! سطور تحمل كماً هائلا من الرفض والاستنكار، وبنبرات أوقع مما اعتدنا سماعه في محافلنا السياسية ..وأحمد المولى أن هذه السطور وجدت طريقها للنشر في إحدى صحفنا المحلية .

    والبقية تأتي.. فحتى أطفالنا قادرون على تبيان وجهة نظر معتبرة، فيما أقدم عليه هؤلاء،والتجربة أقوى برهان، ما عليكم إلا إيقاف أحد الأطفال من أبناء هذا الوطن أو من المقيمين بيننا ، والاستفسار منه عن أسباب هذا الفكر المضلل، وأهدافه؟ حتى تتلقى كماً هائلا من الإجابات،منها ما هو مغلف ببراءة الأطفال ومنها ما هو محاط بالخوف والإحباط، وكيف لا يكون هذا حالهم.. وهم قد كانوا المعنيين بحادث الخبر بالمقام الأول !؟ الذي اختار أصحابه له توقيتاً يعد بالنسبة للطلبة والطالبات من أصعب الأوقات, ألم ينفذ حادث الخبر في أول يوم للامتحانات النهائية لهذا العام، بل وفي الصباح الباكر وأبناؤنا يفترض أنهم مهيأون نفسيا وأكاديميا لتقديم الامتحانات النهائية !! ألم يعمد هؤلاء لترويعهم وترويع أسرهم ومعلميهم!؟ بل والمجتمع بأسره!! ألم يتعد تهديد هؤلاء لأمن الوطن وأهله والمستأمنين فيه ،ليصل لتهديد مستقبل أبنائهم وبناتهم!؟

    لقد نقلت هذه الحادثة اهتمام أبنائنا وبناتنا من الاهتمام بالتحصيل، للاهتمام بتحركات هؤلاء وأعمالهم الإجرامية، كان من الصعب أن يوجهوا اهتمامهم بما هم عازمون عليه، كان من الصعب عليهم التركيز على التحصيل الدراسي، كان من الصعب نسيان أن احتمال وجود عملية إرهابية خلف أسوار المدرسة أو الكلية أو الجامعة وارد، كان من الصعب لفظ فكرة تعرض أمهاتهم وآبائهم وأسرهم للخطر، في المنازل،أو في أماكن العمل أو حتى على الطرقات.. فهؤلاء المضللون لم يعودوا يفرقون بين الحق والصواب، هؤلاء طاب لهم خلط الألوان فيما بينها، حتى أصبح من المحال التفريق بين الأبيض والأسود..

    إن ما انتهت إليه جثة الطفل المصري (رامي سمير بسيوني) ابن العشرة أعوام، من قتل ثم تفحم داخل سيارة، وهو متوجه لأداء امتحانه كغيره من الطلبة في مدينة الخبر صباح ذلك اليوم، سيبقى في ذاكرة هذا الوطن الذي عرف عنه رعاية الضيف وحمايته، نهاية الابن(رامي) ستبقى في ذاكرة أطفالنا، الذين كان بعضهم يسرق لحظات للبكاء ، في زمن انشغلنا نحن بمتابعة ما يجري من هؤلاء، تاركين أطفالنا مع خوفهم وحزنهم!! خوف خجل بعضهم من إظهاره !! مع ما له من تبريرات مقبولة وعلى كافة المستويات، فإن يقتل أحدنا بيد أبناء لنا جانبوا طريق الصواب، أكثر إيلاما من أن نقتل بيد أعدائنا، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!!
    ثم ما الذي يمنع ـ مع وجود هؤلاء المحملين بهذا الفكر المنحرف - من أن تكون نهاية ابنك.. أو ابنتك.. أو زوجتك.. أو حتى أمك كهذه النهاية، ما الذي يمنع من قتل هؤلاء لأسرتك وإحراقهم.. كما حدث مع الطفل المصري ابن العاشرة!!

    أعتذر لعدم قدرتي على تنفيذ مطالبهم، فمع أني لم أكن يوماً ملزمة بالكتابة حول موضوع معين كما هو حالي اليوم، إلزام أستنبطه من رغبة العامة قبل الخاصة، إلزام مع الأسف لم أتمكن من تحقيق تطلعاته، فالمصيبة أصعب من أن تسطر بالكلمات، فسفك الدماء والتعرض لها أصبح السمة الأساسية لهؤلاء الذين حللوا الحرام، وتفننوا في إهدار الدماء والأموال.. وهو وضع مقزز ليست لقريحتي القدرة على التعامل معه.. وإنا لله وإنا إليه راجعون..

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية