صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أوراق الموساد المفقودة

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    تعمدت عدم الإسهاب تاركة الحكم للقارئ ويقيني أنه سينتهي إلى ما انتهيت إليه من ثبات تورط الكيان الصهيوني في العمليات الإرهابية الإجرامية التي تمت في وطننا وفي غيره من دول الشرق الأوسط والعالم

    لا شك أنكم تذكرون فحوى حديث الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد، والمتعلق بتمويل الكيان الصهيوني للعملية الإجرامية التي جرت في ينبع مؤخراً.. ابتداء لن أعلق على حديث سموه بل سأضع أمامكم -بعض- ما سطره (جاك تيلور)، الاسم الذي اختاره لنفسه عميل رفيع المستوى في جهاز المخابرات المركزية الأمريكية، فهذا البعض على قلته كاف لإثبات التهمة على كيان امتهن الإرهاب وجعله من أولوياته السياسية.

    لقد أشار(جاك تيلور) في كتاب تمت ترجمته للعربية تحت عنوان (أوراق الموساد المفقودة)، إلى شراء المخابرات المركزية لتقرير مركز من عميل صهيوني متقاعد (نيت جولدمان) المعروف لديها، هذا التقرير يتعلق بسرقة وثائق سرية من الموساد وكيفية استردادها، وبعلاقة الموساد بعملية اغتيال (ريتشارد ويلش) أحد العناصر البارزة في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، كما تحدث (تيلور) في كتابه هذا عن مضامين تلك الأوراق المفقودة، والتي حصل عليها بجهد فردي..
    لا يعنينا هنا كيف سرقت هذه الأوراق، وكيف تم استردادها، كما لا يعنينا كيف تم اغتيال (ويلش) فهذا شأن أمريكي، عليهم هم دون غيرهم حماية ظهورهم من غدر ذاك الرفيق المخادع، إن ما يعنينا هنا هو بعض ما جاء في تلك الأوراق المفقودة، والتي تحدثت بشيء من التفصيل عن السياسة الصهيونية للإرهاب، تعريفه، أهدافه، تصنيفه، فالإرهاب في نظر ذلك الكيان الإرهابي وكما ذكر تيلور (سلاح مثالي..سهل الاستعمال، ويصعب اكتشافه، كما أنه مميت ومهلك، وفي ذات الوقت فإنه بالإمكان أن يفتح الطريق أمام مكاسب سياسية ومالية طائلة، لقد كان الإرهاب، وربما سيظل في المستقبل، هو سلاحنا الفعال، ومع ذلك.. لا يمكن لنا الاعتراف بتوظيفه..) ثم عمدت تلك الأوراق لشرح الأهداف التي يتطلعون لتحقيقها من وراء تبنيهم ودعمهم وتنفيذهم للسياسات الإرهابية، أخذت بعين الاعتبار تصنيف الإرهاب لصنفين عامين، وهنا لا بد لنا من التوقف والتأمل مليا، فهذان التصنيفان يظهران مدى القذارة التي تتمرغ بها سياسة الكيان الصهيوني بشكل خاص، ومدى ضحالتها من الناحية الإنسانية بشكل عام.

    لقد أكد الكاتب أنها وحسب أوراق الموساد المفقودة حكومة تقسم الإرهاب إلى صنفين أحدهما بحسب وصفها (إرهاب إيجابي) تعنى بالعمليات الإرهابية التي يقوم الموساد بتنفيذها مباشرة، أما الصنف الثاني فهو كما أطلقت تلك الأوراق عليه (إرهاب سلبي) ولكم أن تتخيلوا ما المقصود بالإرهاب السلبي هذا، إن الإرهاب الذي يقصدونه هو الذي يمد أبناءنا المغرر بهم بالمال والسلاح ليقوموا بعمليات إجرامية تنتهي بقتل مواطنين وآمنين مستأمنين، سأضع بين أيديكم ما جاء في هذه الأوراق عن هذا الإرهاب السلبي، ولكم الحكم في نهاية الأمر على صدق مضامينه من كذبها.

    وجدير بالملاحظة هنا وصول نسخة من هذه الأوراق المفقودة للكاتب (جاك تيلور)عام 1990م، في حين تم استرداد الموساد لها عام 1976م بعد قرابة العام من قتلها لمدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (ريتشارد ديك ) الذي كان يسعى للحصول على نسخة منها.
    والآن إليكم ما تقوله هذه الأوراق عن (الإرهاب السلبي) فهي تؤكد (إنه إرهاب المستقبل، ففي إطار هذا النوع من الإرهاب نقوم بدفع طرف آخر(!) لكي يتولى تنفيذ العمل الإرهابي نيابة عنا، إن الحالة المثلى هي أن يكون هذا الطرف هو أحد أعدائنا (!)حيث نستغل طمعه وجشعه (!) أو نستغل غروره وكبرياءه الكاذبين (!) أو رغبته في الانتقام (!) أو نستغل مثاليته غير الواقعية أو الزائدة عن حدها (!) ومن الممكن أن نستغل خليطاً من هذه الدوافع، كل هذا يعتمد على البراعة التي نلعب بها ورقتنا وعلى درجة سذاجة ضحيتنا (!),

    إن المعضلة التي نواجهها هي أننا خلال أوقات السلم لا نستطيع القيام بمثل هذه العمليات الإرهابية، على الأقل ليس بإمكاننا القيام بالعمليات التي سبق أن أشرنا إليها بالعمليات (الإيجابية) ومع ذلك يظل بمقدورنا دائماً التفكير في عمليات (سلبية) وفي تدبيرها.. ففي واقع الأمر إن بث ونشر الفوضى والشغب ليس أمراً صعباً.. ولكن الأهم من ذلك هو أن يتم هذا كله من أجل تحقيق أهداف محددة. إن أحد الدروس التي تعلمناها هو أن الإرهاب سلاح ذو حدين، فهل يعني أننا ينبغي أن ننبذه ؟ بالطبع لا,كل ما علينا في هذا الصدد أن نستمر في تنفيذ (الإرهاب السلبي) والحرص على أن تكون الأطراف المتنازعة في هذه الحالة منتمية إلى جانب واحد.. أي عرب ضد عرب، ودون أن يشارك اليهود في هذه العمليات، قد يبدو الأمر صعباً للوهلة الأولى، ولكن في الواقع فإن ذلك ليس صعباً على الإطلاق..لن يكون هناك إسرائيليون متورطون في أمثال هذه العمليات، كما أنه لن يكون هناك رد فعل سلبي تجاهنا، أما الصحافة العالمية فقد سبق أن وصلت إلى قناعة بأن معظم العرب..هم إرهابيون)!.

    وأخيرا تعمدت عدم الإسهاب في التعليق على ما ورد في الكتاب المطروح أمامكم، اكتفيت بما ذكره الكاتب (جاك تيلور) في كتابه الذي تمت ترجمته من قبل(إلياس توفيق) تحت عنوان (أوراق الموساد المفقودة) تاركة الحكم على مضامينه للقارئ الفاضل ويقيني أنه سينتهي إلى ما انتهيت إليه من ثبات تورط الكيان الصهيوني في العمليات الإرهابية الإجرامية التي تمت في وطننا المملكة العربية السعودية وفي غيرها من دول الشرق الأوسط والعالم.

    وليسمح لي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز، وقبل أن أختم هذا المقال بالقول: (إن يقيننا ثابت في تورط الكيان الصهيوني بمنفذي العمليات الإجرامية في وطننا بنسبة تتعدى 95%، لتصل إلى 100%، فقد وجدنا توافقاً تاما بين دوافع وأهداف ( الإرهاب السلبي) الصهيوني الذي صنفه الموساد، وبين دوافع منفذي العمليات الإرهابية في وطننا..!! حفظنا الله سبحانه بفضله من شرورهم.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية