صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الإصلاح بيد نسائنا ورجالنا

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    (براون): جانبت الصواب عندما حصرت الإصلاح بيد نسائنا دون رجالنا، لا لأن الشعب السعودي مسلم الديانة شرقي الانتماء فقط، بل لأنه جزء من منظومة اجتماعية، ترى أن اختلاف الخصائص والواجبات فيه، اختلاف تكامل لا تعارض

    تحت عنوان (النساء هن اللواتي سيقدن الإصلاح في السعودية ) كتبت (جوديث براون) رسالة لرئيس تحرير صحيفة (ذي إندبندنت) البريطانية، رداً على مقال كتبه (جوهان هاري) وعنونه بـ(السعوديون يحتاجون للحرية كالعراقيين تماماً)... وهذا الأخير - وأعني هنا مقال (هاري)- لن أتوقف عنده من قريب أو من بعيد، لا لشيء إلا لأننا كسعوديين قد اعتدنا هذا النوع من الأقلام، لحد أننا قلما توقفنا عندها... إذ ليس لدينا وقت نضيعه في مهاترات جانبية لا تسمن ولا تغني من جوع...‍‍!!
    أما اهتمامي بما كتبت (جوديث براون ) فلأنها سعت - كما بدا لي - للدفاع عن نساء بلادي، دفاعاً لا أملك معه إلا أن أوجه لها ومن هذا المنبر الإعلامي... الشكر، وفي الوقت نفسه أتمسك بحق الاختلاف مع معظم حيثيات دفاعها ذاك... اختلاف سأعمد على توضيح نقاطه بعد عرض جوانب من مقالها...
    لقد ذكرت (براون) أن لديها صديقات سعوديات مقربات، يشعرن دوماً بسعادة وهن عائدات لبلادهن بعد إتمامهن لرحلة سفر خارجية، مبينة أنهن يرين إلى جانب المظاهر السلبية في حياتهن كسعوديات، العديد... العديد من المظاهر الإيجابية!!.
    ثم أكدت أن ذلك لا ينفي ضرورة العمل على إصلاح المجتمع السعودي، أما عن كيفية ذاك الإصلاح ومنفذيه، فتؤكد (براون) أن رجال الغرب لن يحققوا الإصلاح المطلوب، فهو أمر يقع على عاتق النساء السعوديات، إذ تقول: (إن النساء السعوديات هن اللواتي سيحددن البرنامج الإصلاحي وليس رجال الغرب) ومن ناحية أخرى نجد السيدة (براون) حريصة على الإشادة بالقدرات العقلية للعديد من السعوديات ونشاطهن في خدمة مجتمعهن، وهن بذلك - وكما تعتقد - مؤهلات لقيادة هذا الإصلاح، والذي تؤكد أنه لا محال سيحدث، ولكن في الوقت المناسب.
    لتذكر بعد ذلك مثالاً لهذا الإصلاح المتوقع من المرأة، وضع المرأة الإنجليزية السيئ في العهد الفكتوري، وكيف تمكنت من الانتفاضة ضد قانون (الأمراض المعدية)، الذي صادق عليه البرلمان البريطاني، كحل وقائي لانتشار الأمراض التناسلية، الذي سمح بمقتضاه بسحب النساء من الشوارع رغماً عنهن لإتمام الفحص الطبي، ولا بأس لو استلزم الأمر استخدام القوة لتحقيق ذلك !!‍‍ القانون الذي تكفل في الوقت نفسه بإعفاء الرجال من إجراءات وقائية مماثلة... مؤكدة أن (بريطانيا) لم توقف العمل بهذا القانون الرهيب والظالم- على حد تعبيرها - إلا أخيرا في عام 1886م فقط.!!.
    ثم انطلقت لتحليل أسباب عمق الشرخ الوارد بين العلاقات العربية الغربية... فقالت: (إنه وفي الوقت نفسه أي عام -1886م - كان العالم العربي خائفاً من النتائج المترتبة على الأطماع التوسعية للاحتلال الغربي لبلاده، وقد أثبتت الأحداث اللاحقة أن خوفه مبرر، إذ انقسم العالم العربي آنذاك، وما زال منقسماً... لحد أنه اليوم لا يعلم إن كانت قوته تكمن في العودة إلى الجذور، أو في أن يصبح نسخة من الغرب...) ثم عرجت للحديث مرة أخرى عن المملكة العربية السعودية فقالت: (لقد تم ظهور شكل متطرف من الوهابية في ذلك الوقت كشكل من أشكال الدفاع، وذلك عن طريق الالتزام بقيم الإسلام الرئيسية، بينما كان المحتل الغربي يقوم بغزو الدول العربية) ولتختم مقالها بحسن الختام فتقول: (علينا أن نبدأ بالتعامل مع العرب كنظائر للتفاوض معهم، بدلاً من وحوش نسعى للقضاء عليهم... فقد نصبح في النهاية أكثر تأثيراً...).

    وكما بدأت حديثي اليوم بشكر الكاتبة (براون) لأمانتها في طرح أفكارها، فإن الأمانة نفسها تحتم علي بيان وجهة نظر امرأة سعودية في مضامين تلك الأفكار.
    إن المجتمعات الإنسانية على اختلافها لا يمكن أن تخلو بأي حال من الأحوال من إيجابيات وسلبيات، ولكن المحك يكمن في أي كفة منهما سترجح، ولو أردنا الحديث عن بريطانيا على سبيل المثال، سنجد السيدة (براون) ستقر دون شك بالأوضاع السيئة التي تعيشها المرأة حالياً في (المملكة المتحدة)، ويكفي أن أقول إنها إلى هذه اللحظة لم تتمكن من استصدار قانون برلماني يقرر لها المساواة مع الرجل في الأجر، فهي كغيرها من نساء الغرب، تعمل بنفس مؤهلات الرجال، ونفس العمل وبالدوام نفسه، لتنال مخصصات مالية أقل بكثير مما يناله الرجال، والسبب، لأنها امرأة... مبررات غير مقبولة تصاغ بصياغة منطقية، تحاول النيل من كيانها وقدراتها.

    قد لا تصدق (براون) إذا سمعت أن المرأة في بلادي تحصل مقابل عملها على نفس أجر الرجل، إذا اتفقا في المؤهلات وساعات العمل ونشاطه، فعلى سبيل المثال، العاملون من الجنسين في المجال الطبي والتعليمي وغيرهما ينالون نفس الأجر على أدائهم لنفس العمل.
    أما قولها إن الإصلاح لن يكون بأيدي رجال يأتون من الغرب، فقول يحمل الكثير من الحكمة وبعد النظر، ويبدو أن (براون) مطلعة على التاريخ الإسلامي والعربي الرافض دوماً للتدخل الخارجي... ولكنها من جانب آخر جانبت الصواب عندما حصرت الإصلاح بيد نسائنا دون رجالنا، لا لأن الشعب السعودي مسلم الديانة شرقي الانتماء فقط، بل لأنه جزء من منظومة اجتماعية، ترى أن اختلاف الخصائص والواجبات فيه، اختلاف تكامل لا تعارض... والصراع بين الرجال والنساء أمراً عارضاً ليس له جذور في تفكير أغلبية أفراده.

    ويا ليت أحدهم يبلغ السيدة (براون ) أن الرجوع للجذور الإسلامية - الوهابية بزعمها - هو الحل الأوحد بالنسبة لنا، ليس لمقاومة الاحتلال الذي ما فتئ يتطلع طامعاً إلى قدراتنا وثرواتنا، بل هو الحل الأمثل للحياة بكرامة في ظل تشريع إلهي، يضمن الحقوق ويمنع الظلم، ويحمي الضعاف ويقوي الأقوياء، نظام يرى في وجود هذه التناقضات ضرورة لحياة هي أقرب للكمال الإنساني، نظام ضمن حتى للوافد إلينا، المخالف لنا،حقه في الحماية والرعاية، تشريع يستحق منا إن نتمسك به... ونفخر بوجوده بيننا.

    وأخير آمل أن ينصت لنصيحة (جوديث براون) ساسة ومفكرو الغرب، فيعملوا على التعامل والتفاوض معنا كنظائر... لا كوحوش يراد القضاء عليها.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية