صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ليست الفوضى طريقا إلى الحقوق

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    اكاديمية سعودية في جامعة الدمام


    قد نختلف وهذا أمر وارد، وقد يكون اختلافنا إيجابيا، إذا قد يتحول إلى تحفيز ذاتي للإبداع والإنجاز، ولكن أن يتحول إلى صراع يحرق الأخضر واليابس، فإنه أمر علينا التوقف عنده والحذر من الانجراف في تياره

    يضحكني من يعتقد أنه قادر على قلب الطاولة لينتهي إلى قلبها على رأسه، فالقوة لا تنبع من الوقوف في وجه الأنظمة، بل بالعمل على إعادة النظر في مضامينها بشكل حضاري مؤسسي مدني، فإذا كان لديك أحد المطالب فقم بطرحه، سواء قبل بها المجتمع أم لم يقبل، ولكن لتكن الطريقة المنتقاة التي اخترتها لحمل رسالتك مظهرة مدى رقيك ورقي حاملها.

    قد نختلف مع بعضنا بعضا وهذا أمر وارد، بل قد يكون اختلافنا إيجابيا في بعض الأحيان، إذ قد يتحول هذا الخلاف إلى تحفيز ذاتي للإبداع والإنجاز، ولكن أن يتحول خلافنا إلى صراع يحرق الأخضر واليابس، فأمر علينا التوقف عنده والحذر من الانجراف في تياره.

    هناك مع الأسف بعض الشباب - وهم قلة بحمد الله- انجرف في تيار اعتقد أنه يخلده أو أنه سيضعه في مصاف العظماء، والمحزن أنه لم يجد من المقربين له من لديه الدراية والوعي والحكمة ليوجهه وينصحه ويدله إلى الطريق الصواب، الذي قد يعتقد أن تمرده على النظام والمجتمع حق لأن مطالبه من وجهة نظره كذلك، وقد يؤيده أو يخالفه الكثيرون إلا أنه جانب الصواب وفقد مصداقية ليس أمام القائمين على الأمر فقط، بل أمام من يشاركونه همه، فبدلا من أن يزيد من مناصريه، فقد الكثيرين منهم بسبب تهوره وتمرده وعدم احترامه للأنظمة وللمجتمع.

    طالباتي يعلمن جيدا أني دائما أطالبهن بعدم السكوت عن حقوقهن، فقد صيغت في الأصل لتصل إليهم، وأبين لهن أن الحق يعلو ولا يعلى عليه، ولكن هناك بعض القضايا التي يعتقد الفرد أنها حق، وهي ليست كذلك، فقد تكون "مباحا" معلوما، ولكنها ليست حقا مطلقا، فعلى سبيل المثال لا الحصر "جامعة الدمام" التي انتسب إليها جامعة حكومية تدخل ضمن الملكية العامة، وهذا يعني أنه من المباح لكافة المواطنين المرور عليها والجلوس في أروقتها والاستفادة من خدماتها، ولكنها في واقع الأمر مخصصة فقط لطلاب وطالبات الجامعة والعاملين فيها، وبالتالي هذا التخصيص أوقف إمكانية الاستفادة من إمكانياتها وخدماتها الأكاديمية والبحثية وحتى الترفيهية على أناس بعينهم دون غيرهم.. فجامعة الدمام أرض محمية لفئة من المواطنين والمقيمين.

    فهل نقبل بمظاهرة أو مطالبة بفتح حدائقها وقاعاتها ومعاملها ومكاتبها وإدارتها لعامة الناس ممن ليست لهم علاقة بها، وعلى فرض أن هناك من اعتقد أن عليها أن تفعل وتجعل أبوابها مفتوحة للزائرين، فلن يتحقق ذلك بتأجيج وتحريض الناس.

    ثم من منا يقبل بتمرد ابنه أو ابنته عليه بدعوى مطالبته بحقه؟ فالطريق الصحيح لذلك هو اللجوء للجهات الرسمية وللقضاء لا بالتمرد والخروج عن الطاعة.

    إن تطبيق النظام لا يعني الخضوع بل يعني حفظ الحقوق، والمباح إذا تعارض مع حق الجماعة يُمنع حماية لها، فهناك قاعدة شرعية تقول: "يتحمل الفرد الضرر الخـاص لدفع الضـرر العـام"، وبالتالي لا بد للفرد من تحمل الضرر الذي يقع عليه بشكل خاص في سبيل منع وقوع ضرر عام.

    إن إنزال العقوبة على المتسببين في الفوضى يعني إحساس المواطن والمقيم بالأمان، إذ لن يتمكن أحد من تجاوز الحدود والإضرار بمصالحنا الخاصة والعامة، ولن يتمكن من يحمل آراء مخالفة - إن وجد- من إلحاق الضرر بالجهة المقابلة أو حتى محاولته إنزاله.

    هناك من عمل على تأجيج فئة منا للخروج عن النظام، أتمنى أن يكون قد رجع إلى عقله، أتمنى أن يجد من المخلصين له من ينصحه أو يوقفه عند الصواب، وليته يتوجه للمطالبة بما يراه حقا بطرق أكثر حضارية، وليفهم أنه جزء من هذا المجتمع، وأنه لا يمكن أن يتجاهل الأنظمة السارية وموقف المجتمع من آرائه، ولا يستطيع أن يفرضها عليه فرضا، ولكنه بالتأكيد قادر على طرح مشاكله ومناقشتها والعمل على معالجتها بطرق قد تكون ناجحة، ولكن ليس بالضرورة أن تكون مطابقة لآرائه تماما.

    ثم لماذا لا يحول أبناؤنا الشباب بنين وبنات طاقتهم لطرح حلول أكثر فاعليه على أرض الواقع، حلول أثبتت نجاحها من عدة نواحٍ تنظيمية وأمنية وبيئية، حلول مطبقة في دول الجوار وفي دول العالم.

    ومن ناحية أخرى، علينا نحن أن نقف من أبنائنا موقف الداعم المقدر لأفكارهم وجهودهم وتطلعاتهم، علينا أن نسمع منهم ونسمعهم وليكون ذلك متحققا على أرضية واضحة من الاحترام والتقدير المتبادل للأدوار التي تناط بكل منا، علينا أن ندرك أنهم المستقبل وأننا الماضي الذي سينزوي، وأن من مصلحتنا أن ننمي ثقتهم في أنفسهم، وألا نحبطهم وألا نسمح بوجود فجوة بيننا وبينهم تسمح بدخول جهات خارجية تتربع على عقولهم وتوجهاتهم من حيث لا يعلمون.

    علينا ألا ننسى أن الشباب يملكون في مجملهم الطاقة الفاعلة ممزوجة بمشاعر انفعاليه، ولكن ذلك لا يعني مطلقا أنهم دوما على خطأ، ولنتذكر شبابنا واندفاعنا وتطلعاتنا ورغبتنا في تغيير الواقع لما كنا نعتقد أنه الأفضل، ولنتذكر ما لقيناه على الصعيد الرسمي على الأقل من دعم وتمكين ومساندة لتحقيق أحلامنا وأحلام البلاد فينا، ولنذكر نجاحنا وفشلنا، والمواقف التي إذا تذكرناها اليوم نضحك منها، ونتساءل هل كانت حينها مضحكة أم أساسية ومحورية في حياتنا.. لنفعل ذلك مع أنفسنا.. ولنضم أبناءنا إلينا بحنان ونوجههم بوعي قبل أن يجرفهم التيار خارج الحدود حيث يجدون الوهم والضياع، ونواجه نحن الندم والخسران

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية