صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    "من لا يَرحم لا يُرحم"

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    اكاديمية سعودية في جامعة الدمام


    كان عليه الصلاة والسلام رحيما بالنساء عطوفا عليهن، كما كان يداعب الأطفال ويلاطفهم، كان يقبل ابنه إبراهيم ويشمه، ويحمل حفيدته أمامة بنت زينب ويصلي بالمسلمين وهي بين ذراعيه


    خلال الأسبوع المنصرم أقبلت عليّ أكثر من سيدة تشكو زوجها، ولو كن سيدات سيئات مهملات لقلت قد يكون معهم بعض العذر، ولكن من كن أمامي كن نساء كغيرهن من السيدات، فقد حلمت كل واحدة منهن بفارس يأتيها على جواد أبيض ليحملها معه إلى جنة الدنيا، كل منهن كانت مؤمنة أن أحلامها ممكنة وغير مستحيلة، بل منهن من آمنت أن حالها لن يكون كحال النساء اللاتي أدمن البكاء ليلا نهارا، فزوجها سيمطرها حبا ولطفا واحتراما، وإذا سألتها من أين لك بأحلام وردية كهذه؟! أجابتك بكل ثقة: هي أحلام مشروعة تعيش بها ومعها الكثيرات ما إن يصلن إلى سن الزواج، كما أن المرأة تستحق أن تحلم وأن تحول أحلامها إلى واقع تعيشه مع زوجها.
    ولأني لا أستطيع الخوض في غمار نفوس الرجال، ولأني لا أعرف يقينا طبيعة أحلام الرجال في فتاة أحلامهم، فلن أتكلم عن أحلامهم ولا عن حدود تطلعاتهم في زوجات المستقبل، ولكني من جانب آخر أعرف أن هذا الرجل كان يوما طفلا تحتضنه أم، علمته وربته، وهو إن احترم زوجته فلأنها علمته ذلك، وهو إن فعل فمن ورائه مَدرسة وجهته إلى طبيعة تعاليم دينه السمح الذي يؤكد أنه لا يكرم المرأة إلا كريم ولا يهينها إلا لئيم، وإن علاقته معها كزوج لا بد أن تكون قائمة على الإمساك بالمعروف، أما الطلاق فلا بد أن يتسم بالإحسان، والذي يستلزم عدم إهانتها وإذلالها وتشويه سمعتها، ويستلزم أيضا إيصال حقها إليها وحق أولادها.. واحترام أهلها سواء اختار البقاء معها أو اختار الفراق.
    ومن ناحية أخرى أعرف أيضا أن خلف رجل تمادى في ظلمه لزوجته وأولاده، أما أهملت تربيته وتوعيته بحق النساء سواء كانت أخته، قريبته، زوجته، ابنته، وأمه بطبيعة الحال، أو والدا مارس التعنت على زوجته أمام أولاده وبشكل يومي، اعتقادا منه أن تلك التصرفات تدل على رجولة قد يكون افتقدها خارج منزله وهو يجالس رجالا كاملي الرجولة، وهكذا يحاول تعويض نقصه بممارسة العدوان على أسرته، وليصل ظلمه إلى أمه وأخواته.
    ثم كيف لنا ألا نجل رجلا احترم نفسه باحترامه وبره لأمه وتقديره لأخواته وإسعاده لزوجته وأولاده، رجل تعامل مع المرأة على أنها نصفه الآخر، فلم تجد منه إلا كل الحب والتقدير والاحترام، فعندما يختلف معها لا يتعمد إهانتها ولا يقبل بذلك، وإن أخطأ يعتذر بشكل أو بآخر، فكان إقباله عليها كإقبال المبشر، وإدباره عنها كدر وبلاء.. تتمسك به وتشتاق للجلوس إليه والحديث معه.
    هذا الرجل اقتدى برسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام في تعامله مع النساء عموما، فقد كان عليه الصلاة والسلام لطيفا رقيقا رحيما عطوفا عليهن، يفرح لفرحهن ويحزن لحزنهن، وعندما سئل: "من أحق الناس بحسن صحابتي؟ فأجاب قائلا: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: ثم أبوك". ويلاحظ هنا أن رسولنا الكريم الذي لا ينطق عن الهوى، استخدم حرف العطف (ثم) بقوله (ثم أمك..)، ولم يستخدم حرف العطف (الفاء) التي تفيد الترتيب والتعقيب، واستخدامه عليه الصلاة والسلام (ثم) التي تفيد الترتيب والتراخي يدل دلالة واضحة على عظم حق الأم على غيرها، فهناك مسافة شاسعة تفصل بين حقها كأم عن حق والده، وهما معا أحق الناس بحسن صحبته، ثم لا أشك مطلقا أن ذاك الرجل الخير اتخذ من تعامل رسولنا الكريم مع زوجاته نبراسا له في علاقته بأسرته، فرسولنا عليه الصلاة والسلام كان لطيفا بزوجاته رضي الله عنهن لطفا تعدى المأمول من الرجال، فقد سئلت عائشة عما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في أهله؟ قالت: "كان في مهنة أهله فإذا حضرت الصلاة قام إلى الصلاة"، أي كان في خدمتهن، وإذا غضبت زوجته رضي الله عنها وضع يده عليه الصلاة والسلام على كتفـها وقال: "اللهم اغفر لها ذنبها وأذهب غيظ قلبها، وأعذها من الفتن"، وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: "فصخَبتُ على امرأتي فراجعتني، فأنكرت أن تراجعني، قالت: ولم تنكر أن أراجعك؟ فوالله إن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ليراجعنه، وإن إحداهن لتهجره اليوم إلى الليل، قال: فأفزعني ذلك... فدخلت على حفصة فقلت لها: أي حفصة، أتغاضب إحداكن النبي صلى الله عليه وسلم اليوم حتى الليل؟ قالت: نعم، فقلت: قد خبتِ وخسرت، أفتأمنين أن يغضب الله لغضب رسوله صلى الله عليه وسلم فتهلكي"؟ وهنا أتوقف عند موقف رسولنا الكريم الذي سكت عما يبدر من زوجاته داخل بيته، ولم يعمد إلى أهلهن شاكيا، وهو المدرك عليه الصلاة والسلام بردود فعل أهلهن، والتي ستناصره لو فعل، فكان بذلك نعم الزوج الذي يقدر ويحسن ويحب زوجاته، بل لو اضطر للتدخل أحد ما كان عليه الصلاة والسلام يخيرهن فيمن يحتكمن إليه، وهذا ما حدث مع أمنا عائشة رضي الله عنها، كما كان عليه الصلاة والسلام رحيما عطوفا بأولاده بنين وبنات، يداعبهم ويلاطفهم، ويخاف عليهم فيحصنهم بالمعوذات، وكان يقبل ابنه إبراهيم ويشمه، كما حمل حفيدته أمامة بنت زينب رضي الله عنهما، وصلى بالمسلمين وهي بين ذراعيه، وكان لا يجد أية غضاضة في تقبيل أبنائه علنا، بل يعيب على من لم يفعل، فها هو الأقرع بن حابس رضي الله عنه يعجب من تقبيله عليه الصلاة والسلام لحفيده الحسن بن علي رضي الله عنهما، قائلا: "أتقبلون صبيانكم؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد، ما قبلت واحدا منهم قط"! فما كان من رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام إلا أن أجابه قائلاً: "من لا يَرحم لا يُرحم".
    هكذا كان فعله عليه الصلاة والسلام مع النساء عموما ومع أولاده بين وبنات ومع أحفاده، وبهذا علينا أن نقتدي



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية