صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    اللهم نستودعك أنفسنا وأبناءنا وبلادنا

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    اكاديمية سعودية في جامعة الدمام


    الأذكار لا تقيك من شر كافة المخلوقات فقط، بل تقيك من نفسك التي قد تنقلب وتجعلك مغموما مشوش البال والحال، وهي تشرح صدرك وتقوي عزيمتك وتثبتك على الحق.



    هل اعتدت على تحصين نفسك صباح ومساء كل يوم؟ ..إن كنت من الذين لا يفعلون ذلك فبادر الآن قبل الغد، بذكر أذكار الصباح والمساء، حصن نفسك جسدا وروحا مما قد يعترض طريقك على مدار الساعة من منغصات. وهذه الأذكار معروفة ومتوفرة للباحث أينما كان بحمد الله، وإن لم يجدها أمامه في كتاب، أو لم يتمكن من تصفحها على الإنترنت فسيجدها في قلبك وفي قلوب من حولك.
    هذا الأمر في واقعه أهم من اللباس الذي تختار أنظفه وأجمله، ومن الرفقة التي تختار أفضلها، ومن الطعام الذي تختار أجوده، ومن الأجهزة التي تختار أسلمها.. هذه الأذكار تعطيك مناعة تواجه بها كافة المواقف المزعجة التي تواجهنا جميعا، فكما أن اللقاح يقيك ـ بإذن الله ـ من الأمراض المعدية، فالأذكار تقيك بحول الله وقوته مما قد يعكر مزاجك ويقلب حالك ويوقعك في أمور لا طاقة لك بها.. هذه الأذكار لا تقيك من شر الجن والأنس وكافة المخلوقات فقط، بل تقيك من نفسك التي قد تنقلب وتقلب حالك، وتجعلك مغموما مشوش البال والحال، وهي تشرح صدرك وتقوي عزيمتك وتثبتك على الحق بحول الله.
    تصور معي أنك مقرب جدا من شخص له قيمته الاعتبارية في المجتمع والعالم، نلت ثقته وداومت على مجلسه، وعلم كافة الخلق بمكانتك عنده، فكيف ستكون حالك؟ لا شك أن ذلك سيجلب لك السكينة وراحة البال، ولكنه سيزيد - مع علو مكانتك - من قلقك من غد لا تعرف ما يجلبه لك، فهو لا يستطيع شفاءك من مرض أصابك، استعصى على المهرة من الأطباء، ولا هو قادر على رفع الغمة عنك وإسعادك ولا على ثبات حالك، إلا بحول الله وقوته. إن ما تجلبه لك المداومة على الأذكار لا يمكن لأحد جلبه لك.

    وسأخبرك بحالة أعيشها منذ سنوات عدة، فأنا حريصة تماما على الأذكار، ومنها أستمد، بعد الله، قوتي وثقتي بنفسي، وكيف لا أكون كذلك وقد حصنت نفسي بحول الله سبحانه من الوقوع في الزلل، بل إني لا أكتب لك أيها القارئ الفاضل سطرا دون أن أكون قد استخرت المولى سبحانه.. لا أتحرك إلا وقد حصنت نفسي واستعنت بالله الواحد الأحد. والواقع أن ذلك من وجهة نظري ليس تقربا لله سبحانه فقط بل ضمانة لي بإذن الله، فقد لجأت إليه سبحانه وتعالى وتوكلت عليه واستعنت به، بل إني وقبل الدخول على طالباتي لإلقاء محاضرة أكاديمية، أتحصن بذكر الله، لأجد نفسي أكثر ثقة وثباتا، وإن حدث ولم أفعل أجد نفسي في مأزق كبر أو صغر، والغريب أنني أثناء حدوثه وقبل انتهائه أتذكر نسياني للأذكار فأبادر على الفور بذكرها.

    إن الابتلاء قد لا يكون محسوسا ولا بسبب خارجي معروف، فقد يأتي منك ويرجع إليك، فقد تصاب بضيق في الصدر أو صداع، وقد يكون إحساسا بالملل أو القلق، وهذه الحالات ـ معظمها كما أفهم ـ نابعة منك قبل غيرك، وهنا عليك أن تحصن نفسك من نفسك الأمارة بالسوء. ومن خلال تجربة استمرت سنوات طويلة أستطيع أن أؤكد أن الابتلاء عندما يزورني أو عند ارتكابي لخطأ ما لا يكون الأثر المتخلف عنه بالقوة المتوقعة.. إلا إذا كنت مقصرة أو متهاونة في تلاوة الأذكار.

    أما ما الذي دفعني للحديث عن هذا الموضوع بالذات، فالسبب يرجع لحادث صادف ابنا لنا في العشرين من عمره، كان سائرا على أحد طرق دبي عائدا لمنزله لا له ولا عليه، الساعة الثانية والنصف صباحا، ففوجئ برجل أسكتلندي (38) مخمورٍ يتحرش به، يضربه تارة ويجر ثيابه تارة أخرى، وهنا تصرف ابننا بتلقائية مدافعا عن نفسه، أمام الرجل الذي لا يعرفه، بادر بشتمه وضربة، فعمد لرفع اليد التي امتدت وأمسكت ثيابه تجره إليها، وليسقط صاحبها على الرصيف ويموت.

    الحقيقة أنا لا أخشى على ابننا من القضاء الإماراتي، ولا شك أن البراءة ستكون حليفة له بإذن الله، خاصة أن سائق التاكسي الذي نقل الرجل الأسكتلندي كان شاهدا على ما حدث، وهو من اتصل بالشرطة بعد الحادث، وكلامه مطابق لكلام ابننا، ثم ما الذي كان بمقدور ابننا الطالب فعله أمام هذا الموقف؟ فقد كان سائرا في طريقه وفوجئ من الخلف باعتداء غير مسبب من رجل مخمور أكبر منه سنا؟! وأنا على يقين أن لجان التحقيق في دبي عمدت إلى الكشف الجنائي على الجثة الذي سيؤكد دون شك أنه كان مخمورا، وأن كمية الخمر التي في جوفه أفقدته التركيز والتميز، فكما ذكر سائق الأجرة أنه كان يهذي ولم يتمكن من إرشاده إلى المكان الذي أراده، حتى إنه لم يدفع أجرة النقل، وأنه عندما غادر السيارة مشى مترنحا، وهذا يدل تماما على أن أي حركة باتجاهه ستسقطه أرضا.

    ولكني أعتب على ابننا، فعلى فرض أنه كان مضطرا للخروج والسير على قدميه في هذا الوقت، كان يفضل أن يكون برفقة طيبة، كما آمل أن يكون ممن يتمسك بتحصين نفسه صباحا ومساء، فما إن قرأت عن الحادث حتى بادر إلى ذهني أذكار المساء والصباح.. اللهم نستودعك أنفسنا وأبناءنا وبلادنا.. إنك الهادي سبحانه إلى سواء السبيل .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية