صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    في السياسة.. البراغماتية نقيضة المبادىء

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    اكاديمية سعودية في جامعة الدمام


    اعتدنا على فلسفة المعركة الانتخابية الأميركية البراجماتية، والمعركة الدائرة اليوم في أميركا كغيرها من المعارك لا تتوانى ولا تتردد عن استخدام كل الوسائل اللا أخلاقية لتنجح، فغاياتها تبرر وسائلها


    هناك من يعتقد أن لا حق لنا في فلسطين وفي القدس، وأن الحال الواقع يحتم علينا الابتعاد عنها لنهتم بشؤوننا الخاصة، وأن التحالفات الإقليمية الضيقة أجدى وأوفى للشعوب من غيرها، وأن تدخلنا في السياسات الأميركية التي تجعل من فلسطين والقدس نقطة انطلاق لمصالح الولايات المتحدة وإسرائيل هي ورقة التوت التي علينا تجاهلها والتغاضي عنها، لأن تلك السياسات قد ينطبق عليها وصف اللاأخلاقية، وأيامنا القصيرة كبشر تستلزم منا البحث عن رفاهيتنا كشعوب، فليمت من يمت وليجوع من يجوع وليضطهد من يضطهد فالأمر لا يعنينا من قريب أو من بعيد، المهم هنا ألا نخسر صداقة الأقوياء الذين نعلم يقينا أنهم سائرون وراء مصالحهم فلا المثل تعنيهم، ولا المعاناة الإنسانية توقف تحركاتهم، إلا إذا كانت مادة إعلانية تضمن لهم الصيت والربح السياسي، ومع الأسف نجد من بيننا من يقر ويعمل على تثبيت الأنا في نفوسنا عبر أفكار غريبة لا تمت لدين تربينا ونشأنا على يده، دين يرى كمال الخلق من كمال الإيمان، دين يرى الإيثار وقول الحق والشجاعة والسخاء والتعاون عنوانا للمؤمنين به.
    عندما أتابع سياسة ملوثة ـ كسياسة الولايات المتحدة ـ يصفق لها البعض لا أعجب لتصفيقه بقدر ما أعجب من تباهي أصحابها بها، فقد أصبحنا في زمن يتباهى المذنب بذنبه لأنه يعلم أن الحق أصبح ضعيفا منهكا تدوسه الأقدام، أصبحت رؤية الدماء لا تروع صغارنا فقد اعتادوا رؤيتها في الأفلام الكرتونية قبل نشرات الأخبار، أصبحنا لا نتوقف عند بث نشرات الأخبار إلا إذا وصل أمرها لعرض المؤشرات للاقتصاد المحلي أو العالمي علوا أو هبوطا، أصبحنا نسمع عن أموال تشتري الذمم ومصالح تُخون الأنفس، وعن مدارس تعلمك كيف تتعامل بوجهين، وكيف تبتسم ابتسامة الليث قبل أن ينقض، وكيف ترقص فوق الجثث، فالقلب الذي لا يتحرك إلا إذا أصابته شوكة هو مقياس الإنسان العصري المؤهل للنجاح، فكلما جفت عيناك وتحجر قلبك تجد نفسك في المقدمة، وكلما رقت مشاعرك تُسخر للعباد تسخير العبد لسيده.

    لقد اعتدنا على فلسفة المعركة الانتخابية الأميركية البراجماتية، والمعركة الدائرة اليوم في أميركا كغيرها من المعارك لا تتوانى ولا تتردد عن استخدام كل الوسائل الملوثة واللا أخلاقية لتنجح، فغاياتها تبرر وسائلها، وبالتالي فلا مجال للتحدث هنا عن المثل والأخلاق الحميدة، ولا عن الظالم ولا عن المظلوم، ولا عن ماهية السارق ما دام يمدهم بالمال والدعم السياسي، ما دام قادرا على جلب الأصوات ولو كانت مباعة، المهم الوصول إلى الغاية، المهم تحقيق المصالح، ولذا لم يكن مستغربا أبدا أن ينادي باراك أوباما بإقحام (القدس عاصمة الكيان الصهيوني) في برنامجه الانتخابي، ولم يكن مستغربا أن يتم تجاهل أصوات أعلنت رفضها لهذه الإضافة وبصوت وصل لمسامعنا في شرق العالم.

    ولكن المستغرب أن يتخلى الحزب الديمقراطي عن قضية محورية بهذا الحجم، ليس بالنسبة لنا كعرب بل بالنسبة للمسلمين الذين يمثلون أكثر من مليار ونصف من سكان العالم، وأن تستهين بمشاعرنا ومشاعر الناخب الأميركي المسلم أو ذي الأصول العربية، فعلى حد علمنا يصل عدد مسلمي أميركا إلى أكثر من 8 ملايين نسمة من إجمالي سكانها، وهو عدد يزيد بحوالي 3 ملايين عن عدد اليهود حاملي الجنسية الأميركية، الذين يبلغ عددهم قرابة 5 ملايين و100 ألف.

    وأمام هذه المواقف التي تحكمها المصالح علينا أن نعمل على تمكين الغرب من تحقيق مصالحهم وتدعيم ثقتهم بنا لعلنا بذلك نرفع من كفتنا في برامجهم الانتخابية، فإذا كانوا يؤمنون بالمصالح المشتركة فهم يعتقدون جزما أن تحقيق مصلحة لطرف ما تستلزم تقديم مصلحة للطرف الثاني.. ومن هنا علينا استثمار هذا الفكر السياسي على ألا نتجاوز مطلقا المحظور دينيا.

    ومن جانب آخر لا أفهم دوافع بعض الساسة في عالمنا العربي والإسلامي عندما ينظر بعضهم عند موقع قدميه ولا يمد نظره لأبعد من ذلك، فنجده يتحدث خارج أروقة المؤتمرات بإيجابية متناهية وعند التصويت نجده قد فر فرار الفأر من قط جائع، فالنفاق مع الأسف استشرى في بعض الأروقة السياسية، فأصبح من الصعب بناء ثقة بين الإخوة، وهذا ما جعلنا في مؤخرة اهتمام الساسة في أميركا والعالم، ولا أدري ما الذي سيجده أحفاد أحفادنا بين أيديهم ليساوموا هؤلاء لتحقيق مصالحهم.. لا شيء.. بالتأكيد لا شيء، هذا إذا بقينا دوما ننظر بسلبية قاتلة كالتي رفعنا شعارها، أم أننا سنعمل على تغيير فكرنا وأسلوب حياتنا كمسلمين وعرب ونتبع أمره سبحانه فنعمر الأرض بكوادر شبابية تعيش بيننا أو خارج أرضنا يكون عنوانها لا إله إلا الله محمد رسول الله، شباب يضيف للعالم ما أضافت الحضارة الإسلامية، يضيف ما أضافت اليوم الحضارة اليابانية والصينية بل والهندية، شعوب كانت لفترة قصيرة ضعيفة ومضطهدة واليوم وصلت للقمة بعملها واجتهادها، فكيف بنا ونحن نعبد الله ونعمل ونجتهد ونعمر الأرض بالخير طاعة لله سبحانه وامتثالا لأمره، وأتساءل هل سأشاهد قريبا دواء لمرض مستعص من اختراعنا أو تقنية حديثة تصبح جزءاً من حياة البشر؟! هل سأشاهد العالم العربي والإسلامي يخصص جل ميزانيته لاستثمار الشباب؟! وهل سأسمع عن برامج وطنية تدعم الغيرة الوطنية في نفوس شبابنا وتفتح لهم الأبواب ليتحدثوا بحرية دون وجل؟! وهل وهل ستكون أمتنا أمة واحدة قلبا وقالبا؟! وهل عندما نقدم العون لإخوة لنا نقابل بحب ووفاء؟! أم أن الغيرة والحسد من شعوب كنا دوما نقف بجانبها هو المتوقع منها؟!
    من المتوقع أن نمارس العطاء وبكل صورة في حين علينا أن نغض الطرف عن تطاولهم علينا وعلى رموزنا .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية