صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أفهم.. الهوس المرساوي!

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    اكاديمية سعودية في جامعة الدمام


    المملكة تدرك أن الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر ضخمة وبحاجة لتضافر الجهود، وهنا أحث رجال الأعمال الخليجيين على مناقشة الحالة الاقتصادية في مصر، وإمكانية فتح مجالات استثمارية جديدة تضمن مصلحة المستثمر والمواطن المصري.

    مع أني لست ممن ينساق وراء مشاعره ولا أصدر الأحكام الفورية على الأشخاص، ومع أني أعتقد يقينا أن اللقاء الأول قد يكون له دور فاعل في تحريك المؤشر بهذا الاتجاه أو ذاك، إلا أني أؤمن أيضا أن التجربة هي المقياس الحقيقي على معدن من يقف أمامي، وبالتالي كتبت في هذه الصفحة مقالا بعد زيارة "أوباما" لمصر بعنوان: (هوس أوبامي لا أفهمه!) جاء فيه: "من منا لم يتابع أو حتى يشارك في هذا الهوس العالمي الجاري وراء ظل الرئيس المنتخب للولايات المتحدة باراك أوباما؟! ولا أعرف كيف للعالم التصفيق بهذه الحرارة، فما نعرفه عنه لا يتعدى إلا أنه المفوه، أو لنقل متحدث من الدرجة الأولى، هادئ الطبع إلى حد كبير، وبرنامجه الانتخابي يشير إلى أنه عازم على نفض الأتربة التي عمت أرجاء الولايات المتحدة والعالم لسنوات، وكل ذلك مع روعته غير كاف لهذا الاندفاع العاطفي الذي تشهده الأوساط الإعلامية عالميا على مدار الساعة، ولا هذا الاندفاع الشعبي الدافع للتهليل والتمجيد بالتجربة الأمريكية".

    ولكني اليوم أدرك دوافع الهوس المرساوي، وأدرك مكامن هذا الاندفاع نحو الأستاذ الجامعي الهادئ الطبع، فقد أظهر للعالم وفي أيام معدودة أنه واثق الخطى، وأوحى لمتابعيه أن أقواله أفعال، وأنه محب لدينه مخلص لبلاده، ومحب للعالم العربي، فهو إلى الآن لم يخرج عن المألوف إلا إلى المأمول ممن هو في مقامه كرئيس لدولة تعد من أهم دول العالم العربي، والحقيقة أن الدكتور "مرسي" ومما ظهر منه يتمتع بمنطق ورؤية واضحة، فهو يتحدث بكل أريحية وبما يؤمن به، ويستوجب منا هذا الوضوح اهتماما أكبر وأعظم، فهذا الرجل كان في الأصل مكتفيا بما عنده غير راغب في الحكم، فمن المعلوم أن جماعة الإخوان المسلمين وجناحها السياسي المتمثل في "حزب الحرية والعدالة" أقحمت الدكتور محمد مرسي في المعركة الانتخابية. ولذا ظن الكثيرون أنه سيكون أداة تحركها الجماعة يسرة ويمنة، وأنه لن يخرج من عباءتها إلا ليجلس في أحضانها، وهذا الظن اعتراني فامتنعت عن إصدار حكم معه أو ضده، وإن كنت أفهم ذاك الهوس المتفشي.. به أو ضده.

    ولكن خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لقمة حركة عدم الانحياز في طهران، استبشرت خيرا، وحمدت المولى سبحانه أن هداه للحق ومكنه للجهر به والدفاع عنه، أسعدني أنه لم يتردد في الإعلان عن إجلاله لصحابة رسولنا الكريم محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام أبوبكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم أجمعين، أسعدني أنه نصر الثورة السورية ودافع عنها.. أسعدني أنه أعلن وعلى أرض خصم الشعب السوري أن النظام السوري قمعي وفاقد للشرعية، أسعدني قوله: "نزيف الدم السوري في رقابنا جميعا.. وأن الوقوف ضد هذا النظام واجب أخلاقي" وأسعدني أكثر أنه لم ينس جرحنا الغائر عبر عقود (فلسطين) الجريحة التي سفكت مقدساتها ودماء أبنائها وأعراضها، فطالب بتوفير الدعم السياسي لنيل فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، وإلى تسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال الصهيوني.. أسعدني أنه توقف عند مشاحنات الإخوة الفلسطينيين وطالبهم بتوحيد الصفوف وتنفيذ الاتفاقيات السابقة والتركيز على قضيتهم الأولى والأساسية وهي مقاومة المحتل.
    وإلى هنا لم أستطع أن أخفي ابتسامة ظهرت على ملامحي ما أن أنهى الدكتور محمد مرسي كلمته، ابتسامة أتمنى أن تظهر ما أن أسمع عن سياسته وسياسة حكومته، وألا تتحول مواقفه إلى خيبة أمل يتجرع مرارتها الشعب المصري وحلفاء مصر المخلصين.

    فمع أني لست مع الإخوان ولا ضدهم إلا أنني أفضل متابعة سياسة الرئيس ولفترة قبل إظهار موقفي، داعية الله سبحانه لنا وله ولكافة بلادنا الإسلامية والعربية بالسداد إنه ولي ذلك والقادر عليه.

    ومن جانب آخر أتمنى أن تنظر دول الخليج وباهتمام إلى دعم مصر من الناحية الاقتصادية، والإعلان عن دورها في هذا المجال، فمن المعلوم أن المملكة العربية السعودية كانت وما زالت تقف إلى جانب مصر وشعبها، فهي تدرك أن الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر ضخمة وبحاجة لتضافر الجهود، وكذلك تتفهم بقية دول الخليج العربي، ولكني هنا أحث رجال الأعمال في دول الخليج وأطالبهم بالتوجه وبشكل رسمي لمناقشة الحالة الاقتصادية في مصر، وإمكانية فتح مجالات استثمارية جديدة تضمن مصلحة المستثمر والمواطن المصري، ولعل الحكومة المصرية تمهد الطريق بالإعلان عن فتح مدن صناعية مؤهلة لاستقطاب رجال الأعمال وتوفير تسهيلات محفزة، بل لعلها توجه دعوة رسمية لرجال الأعمال وتطرح عليهم رغبتها في وجودهم على أرضها، ودون شروط تعسفية نافضة لذاك الجمع. ومن جانب آخر أتمنى أن يجد رجال الأعمال السعوديون الذين يستجيبون لهذه الدعوة تقدير وزارتي الخارجية والتجارة في بلادي، فهذا الدعم يساند سياسة المملكة العربية السعودية الموجودة دوما لنصرة مصر وشعبها. والله الموفق لسواء السبيل.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية