صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ما ينتظره المسلمون من مؤتمر مكة

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    اكاديمية سعودية في جامعة الدمام


    نأمل أن يستحضر القادة في مؤتمر مكة الاتحاد في السراء والضراء، وأنه واجبنا كإخوة، وأن ما أصاب إخوة لنا من بلاء هو مصاب لنا جميعا، فمعاناتهم تدمي قلوبنا قبل أن تدمع أعيننا.

    خلال أيام قلائل وفي شهر مبارك وفي ليال مباركة يرجى أن تكون ليلة القدر سيجتمع قادة العالم الإسلامي في أطهر بقاع الأرض، في "مكة المكرمة".. بغرض التباحث في قضايا الأمة التي أصابها داء عضال، وأتوقع أن تكون نفوس القادة مثقلة بالهموم التي تنوء بحملها الجبال، تتلمس من هذه الأيام المباركة رحمة الله وبركته، وتتطلع من هذا المؤتمر ما يعينها على المرور خلال هذه الفترة بسلام بحول الله.
    ولكننا نحن شعوب هذه الدول نتطلع أن تكون نوايا القادة مخلصة لإنقاذنا كشعوب من تهتك قوانا، وأن يعملوا على حفظ وجوهنا أمام عالم أشك إن أخذ هذا الاجتماع الإسلامي على محمل الجد، ولا أستبعد أن نجد منهم من هو متهكم منه.. نتطلع من قادتنا الحكمة والروية والإخلاص في عرض مشاكلنا.. نتطلع لحلول لا تقبع في الأدراج الموصدة، وألا ينتهي أثرها قبل أن ينتهي المؤتمر، وأن يتم التصويت على إلزامية تطبيق قراراتها، وأن تُكون لجان لمتابعة هذه القرارات وبشكل دوري، فما نراه وما نتابعه إعلاميا لا يصل للواقع المشاهد على أرض الواقع، نأمل أن نسمع ونرى منهم ما يثلج صدورنا ويقوي همتنا ويرفع قدرنا عند الله سبحانه وثم عند خلقه، نأمل أن يستحضر قادتنا قول رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام: (إن مثل المؤمنين في تراحمهم وتعاطفهم وتوادهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) نأمل أن يستحضروا أن الاتحاد في السراء والضراء واجبنا كإخوة، فما أصاب إخوة لنا من بلاء هو مصاب لنا جميعا، فمعاناتهم تدمي قلوبنا قبل أن تدمع أعيننا، فنحن نتابع يوميا مآسي عجزت كاميرات التصوير عن نقلها وشلت كلمات الأدباء عن تصوير فظائعها، هَم يتعايش به ومعه المواطن العادي في العالم الإسلامي والعربي، ففلسطين بأقصاها الشريف وشعبها الأبي ستبقى قضيتنا الأولى، وسنورث جرحها لأبنائنا وأحفادنا جيلا بعد جيل إلى أن يوفقنا الله سبحانه فنرى علم فلسطين خفاقا على أرضها، فلسطيننا المحتلة ستظل محط اهتمام العامة قبل الخاصة بحول الله سبحانه.

    أما بورما فقد انتهكت على أرضها أرواح وأعراض من يدينون بالإسلام دينا، فعلى مدى عقود كانت الحكومة البورمية إما متجاهلة أو داعمة لهذا الانتهاك السافر، إذ يمارس على المسلم هناك ممارسات تترفع حتى الحيوانات المتوحشة عن فعلها، هناك تجسد الشيطان الرجيم وزبانيته بأجساد بشر وأخذوا يعيثون في الأرض فسادا.. أما سورية الحضارة.. الخنجر الذي أصابنا من قريب يجعلني أتعجب من ذاك القلب كيف استطاع قتل أبنائه وأقاربه وإخوته؟! وكيف تفنن في جرمه؟ وكيف ينام؟! وكيف يستطيع التنفس.. وهل له ضمير! أم أنه مخدر؟! أم أن الضمير مات ولم تفلح معه عمليات الإنعاش التي مورست عليه؟!

    بالله عليك يا بشار: أيها الطبيب ألا تدرك أن سورية اليوم لا تضم محبا لك، وأن الجميع أصبحوا أعداءك، حتى من كان مخلصا لك! ألا تدرك معنى أن من اخترتهم وقربتهم ودللتهم ووثقت فيهم انشقوا عنك، وأعلنوا للعالم أنك مجرم سفاح؟! ألم يتركوك لحتفك الآتي لا محال، هذا إذا لم تستفد من أي اقتراح يمكن أن يحميك وأسرتك من انتقام شعب لطخت أعراضه وسفكت دماءه وأتلفت أمواله، شعب صام ليله قبل نهاره في رمضان وفي غيره، فلا ماء ولا طعام ولا دواء؟! سورية تحتاج منكم أيها القادة وقفة شجاعة.

    أما السودان واليمن وتونس وليبيا فحالهم اليوم كحال المرأة في مخاض عصيب، ألم وعذاب ثم يأتي الوليد إما ضعيفا أو ميتا لا قدر الله.. الحقيقة أنا لا أفهم لم هذا التباطؤ في السعي لدراسة أحوالهم والحلول التي يمكن أن تعين على تحسين معاناة المواطن في تلك الدول؟ أما مصر العزيزة فلا يمكن أن أمر عليها مرور الكرام فهي قلبنا النابض المحب لهذه الأرض الطيبة حكومة وشعبا بل المحبة للعالم الإسلامي والعربي، أرض اختلفنا مع أهلها أو لم نختلف فسنبقى إخوة يجمعنا دين واحد وتاريخ واحد ومصالح مشتركة ومتجددة.

    وأحمد الله تعالى أن "مؤتمر مكة المكرمة" ستسبقه عدة اجتماعات تمهيدية، أحدها انعقد بالأمس 23 رمضان 1433هـ الموافق 11 أغسطس 2012، وخصص هذا الاجتماع لكبار المسؤولين في منظمة التعاون الإسلامي، المنظمة التي يبشر اسمها بالخير بحول الله سبحانه، ثم سيتم اجتماع وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي غدا الاثنين 25 رمضان 1433هـ الموافق 13 أغسطس 2012 بإذن الله، وبعد هذا التمهيد أتمنى أن تصل للقادة مقترحات قابلة للتنفيذ من قبل الحكومات الإسلامية.

    وأنا اليوم ها هنا أستحلف القادة كمواطنة مسلمة وعربية أصابها ما أصاب إخوتها من ويلات، سواء في مشارق الأرض أو مغاربها، عليكم أيها القادة الأفاضل أن تدركوا أنكم محاسبون من المولى سبحانه، وأن التاريخ سيشنع عليكم إذا ما تهاونتم بحقوق شعوبكم أو تعديتم على حقوق إخوة لكم.. كما أذكركم بعظم مكانتكم عند ربنا الغفار الرحمن الرحيم لعباده المحسنين المخلصين، وعظم مكانتكم عند شعوبكم التي تقدر خدمتكم لها وحرصكم على مصالحها، فبالله عليكم أصدروا قرارات تتناسب وعظم مصابنا وترفع عنا بعض همومنا، وليتكم تزينون عيدنا بقرارات تثلج صدورنا وصدور إخوتنا في فلسطين وبورما وسورية وغيرها من بلاد العالم الإسلامي والله المستعان.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية