صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    فشل الإسلام السياسي ينعكس على المنهج

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    اكاديمية سعودية في جامعة الدمام


    الأجهزة الأمنية عاجزة في ظل ما يطلق عليه الربيع العربي عن حماية معتقدات وأعراض وأرواح وأموال بل حتى عقول مواطنيها، فلم يعد المواطن في تلك البلاد مطمئنا ولم يعد يجد الاستقرار السياسي والاقتصادي كنتيجة حتمية لضياع الأمن.

    لا أعتقد أن هناك من يشك أن غالبية الشعوب في عالمنا العربي، والعالم الإسلامي بطبيعة الحال عندما خيرت بين الإسلام وغيره من الأيديولوجيات اختارت الإسلام، وأن خيارها هذا كان بالأغلبية الساحقة، واقع عايشه العالم عام 1432-1433 في تونس وفي مصر والمغرب والكويت وقبلهما في تركيا.. وزمام الأمر في هذه الدول هي اليوم بيد الذين يفترض أنهم يمثلون الفكر الإسلامي، وهذه المرحلة قد تتحول من نصر عظيم إلى فشل يُلحق زورا بكتاب الله وبشريعته.
    إن ما أخشاه على الساسة الذين مكنهم انتماؤهم وتوجههم الإسلامي من الوصول إلى سدة الحكم الوقوع في الزلل، فالناس لن يتحدثوا عن فشل الساسة بل سيتحدثون عن فشل المنهج والفكر، إذ لن يهمهم السياسي بقدر ما يهمهم الأساس الإسلامي الذي تحدث بلسانه ونال القبول بسببه..
    أخشى أن يخون أحدهم الأمانة وينسى أن ما هو عليه تكليف وليس تشريفا وأن الدوام لله ولو كانت دائمة لغيره لما وصلت إليه وأنها لا محالة ستصل إلى غيره، وأتمنى على كل من قبل الإمساك بزمام الأمر في وطنه أن يتدبر التاريخ ويحترم حروفه وكلماته فكم من طاغية اعتقد في نفسه الخلود فأصبح خائفا مرتاعا هاربا من قومه وعشيرته، أو مذبوحا ذبح الجياد أو باحثا عن ملجأ له ولأسرته، ولمن نال ثقة قومه أقول: احرص على أن تبقى صفحتك نقيه صافية كما كانت قبل تمكينك، وعليك أن تؤمن بأنك لا تمثل نفسك بل تمثل الفكر الإسلامي، وبالتالي عليك الحذر كل الحذر من الفشل في تحقيق مطالب وعدت ناخبيك بها وعقدت العزم على أدائها.
    ومن ناحية أخرى، نجد العالم اليوم متخوفا من هذا التوجه العام المعلن لشعوبنا، فهو يعتقد أنه مستهدف وأن الإرهاب عنواننا وغايتنا، ولذا تراه يتحرك بحذر وخوف، واستفزازه سيحول بينا وبين أي نجاح، فالاستقرار لن يكون ممكنا والتنمية ستأبى الحراك في أجواء من الفوضى والهيجان، ولا أعني هنا الانزواء أو الانصياع والتذلل لهؤلاء أو هؤلاء، بل العمل معهم واحترام عهودنا ومواثيقنا، وترك المهاترات التي يراد بها تأجيج الشعوب، مع الاهتمام بشكل أساسي بكفالة الأمن لكافة المواطنين وحماية دينهم وأعراضهم ودينهم وأموالهم وعقولهم.
    اليوم نجد أن الأجهزة الأمنية عاجزة في ظل ما يطلق عليه الربيع العربي عن حماية معتقدات وأعراض وأرواح وأموال بل حتى عقول مواطنيها، فلم يعد المواطن في تلك البلاد مطمئنا على دينه أو عرضه أو روحه وماله ولم يعد يجد الاستقرار السياسي والاقتصادي كنتيجة حتمية لضياع الأمن.
    وعلى ولاة الأمر في تلك الدول إدارك أهمية الاستقرار لنمو الاقتصاد واستقرار مواطنيها فهذه الشعوب اختارتهم لرغبتها في القضاء على الفساد وتطلعا منها للحياة الكريمة، فالواحد منهم مل من وجود طبقية مزرية تقسم الناس إلى قسمين لا ثالث لهما إما فوق السحاب أو تحت الثرى، طبقية تمنع الفقير من لقمة العيش الكريمة، ومن جدران يحتمي بها، وأبواب تستره وأهله، ومن علاج أهدر دم الفقراء وصافح الأغنياء.
    والذي أتطلع إليه أن تقدر الأمور بمقاديرها، فعلى ساسة العالم الإسلامي مراعاة الاختلاف القائم بين شعوبهم، والمحاولة الجادة لخدمة كافة الأطراف بما لا يخالف الشريعة الإسلامية بطبيعة الحال.
    الشريعة التي قبلت بالآخر واعترفت بحقوقه، كما أن التعاون الاقتصادي التكاملي بين شعوبنا الحلم الذي كنا نقتات عليه لعقود، حان الأوان أن يتحقق وأن يفعل، وأن نقنن القوانين لتحقيقه وحمايته وازدهاره، فدولنا كثيرة ومنتجاتها متعددة ووفيرة بين مواد خام وموارد بشرية ووسائل نقل برية وبحرية، وفوق هذا وذاك سنجد الإيمان الذي مهد بسلاسة لوجود أرضية خصبة يمكن أن تحقق لنا المستحيل، وليتنا ونحن نخطط لذلك نترك الدسائس والمشاحنات، والحسد الذي زرع في قلوب بعضنا تجاه بعض، ولعلنا نترك تلك الدسائس وتلك المنازعات التي ننثرها أمام بعضنا، سرا أو جهرا، ولننظر إلى مصالحنا المشتركة فندعمها ونسهل الوصول إليها زارعين الثقة في إنساننا وفي حكوماتنا، وقبل ذلك كله في المولى سبحانه موزع الأرزاق، فهذه الدولة امتلكت الكثافة السكانية وتلك الموارد الزراعية أو النفطية.
    كما أننا نخشى من حدوث المشاحنات التي عادة ما تدار بين الأحزاب ليصبح أهلها أعداء متخاصمين لا إخوانا متحابين، ويصبح إنجاز هذا الحزب خسارة لتلك، وإنجازها هزيمة لغيرها، نخشى أن نجدهم يصفقون لخسارة الآخر كما يصفقون لنجاحهم، ويبكون لخسارتهم كما يبكون لفلاح غيرهم، فالحرب الدائرة بينهم تهدف إلى إسقاط أحدهم، متناسين الهدف الأساسي الذي جاؤوا من أجله وله وهو تحقيق مصالح بلادهم وشعوبهم، ويا ليتهم حين اختلافهم اختلفوا بشكل تكاملي لا بشكل تصارعي يرسخ البغضاء والشحناء بدل الود والصراع بدل التعاون.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية