صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كثر الضرب يفك اللحام

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    آمل أن نرى قريباً رد فعل يوازي ذلك التوجه الصهيوني، في قوته وحماسه، يهدف في المقام الأول لإجهاد تلك الممارسات الصهيونية الإعلامية.. التي نخشى لو تركناها تمرح بيننا دون رادع، أن يتحقق فينا المثل الشعبي الذي يقول: (كثر الضرب يفك اللحام)...!!

    تعتقد فئة من رجال الصحافة أن تحقيق الديمقراطية يتطلب تطبيق فلسفة معينة، لا أعتقد أن أحداً منا مبدع فيها، أو حتى قادر على خوض مستنقعها، فلسفة تكفل الصحفي الأمريكي (والتر ليبمان) بتبيان أسرارها وخفاياها،وذلك بقوله: (إن فن الديمقراطية يتطلب صناعة الرضا والقبول لدى الرأي العام)!!
    ولأني لم أتمكن من استيعاب فلسفة هذا الصحفي الأمريكي، اخترت أن أضع أمامكم تفسيراً للمفكر اليهودي (نعوم تشومسكي) والذي تطوع بتوضيح رأي (ليبمان) والمتعلق بالسبل الناجحة لتحقيق الديمقراطية، إذ أكد أن الصحفي الأمريكي يعتقد أنها تتحقق بالاحتيال على الرأي العام، فتلك هي الوسيلة - بزعمه- للحصول على تأييدهم.. ثم بين أنه مع القناعة الراسخة لـ(ليبمان) بنجاح سياسة الاحتيال في تحقيق الديمقراطية، فإنه يفضل الدعاية التي تدار بالقوة على هذا الاحتيال، والتي تنتهي لصناعة الرضا والقبول لدى الرأي العام!!.

    أما السبب في تفضيل (ليبمان) للدعاية التي تدار بالقوة على الاحتيال المبطن، فذلك كما وضح (نعوم تشومسكي) بسبب أن الدعاية في الدول التي تدار بالعصا هي دعاية واضحة وغير احتيالية.. وبالتالي تصل لفرض الرضا على الرأي العام بصورة أسرع وأقوى فعالية..
    ثم بين (تشومسكي) أن مع قوة النفوذ الصهيوني على ساسة الولايات المتحدة الأمريكية والتي لا يمكن لعاقل إنكارها، يلاحظ صمت تام تجاه مناقشة هذا النفوذ، في الأوساط الأكاديمية وكذا في معظم الصحف في أمريكا..!! ثم صرح (تشومسكي) أنه مع أن العنف الأمريكي الخارجي يتم على حساب الوضع الداخلي، ومراوغة الشعب الأمريكي، شعب عانى ويعاني الكثير من جراء دعم بلاده للكيان الصهيوني،الذي ومنذ عام 1978 - وحتى هذه اللحظة - استأثر بما يتراوح بين 30 - 50% من مجمل المساعدات الخارجية الأمريكية... فالحديث عن هذه الحظوة الصهيونية مسكوت عنه في أمريكا!

    أما العلة وراء هذا التجاهل فقد وضح أسبابها، الدكتور اليهودي (إسرائيل شاحاك) مبينا أن مناقشة حدود وأبعاد النفوذ الصهيوني في الولايات المتحدة تعد من الأمور المحظور التطرق إليها في الصحف الأمريكية، إذ قال: (إن الشعب الأمريكي لا يمكن له الحصول على أية معلومات مهما كانت تقريبية عن مدى النفوذ اليهودي على سياسات الولايات المتحدة الأمريكية، فهذا الموضوع بجملته وتفصيله محرم في أمريكا)، ثم بين أن الكامن وراء هذا التكتم هو النفوذ اليهودي في أمريكا فقال: (تجهد جميع المنظمات اليهودية الأمريكية الرئيسية للإبقاء على هذا التحريم، ويتم ذلك غالباً بمساعدة المسيحيين المحبين للسامية، الذين يخدعون أنفسهم بالاعتقاد أن منعهم مناقشة القضايا اليهودية... يكفر عن الهولوكست) مؤكداً أنه من المحال للفرد الأمريكي معرفة حقائق ومعلومات موثقة عن عظم النفوذ الصهيوني في أمريكا..!!

    والغريب أن الحديث عن هذا النفوذ الممنوع هناك على الأرض الأمريكية، غير ممنوع على أرض الكيان المحتل، فالصحف العبرية لا تتحدث عن النفوذ الإسرائيلي في أمريكا فقط، بل تبالغ أشد المبالغة في إظهاره، ولعل سياسة (ليبمان) لتحقيق الديمقراطية الآنفة الذكر قد طابت لها، سياسة تعتمد كما فسرها المفكر اليهودي (نعوم تشومسكي) على مبدأ الدعاية التي تدار بالقوة لتحقيق الرضا والقبول لدى الرأي العام!!.

    هذه هي سياسة الإعلام الصهيوني الموجهة لا لشعوب الشرق الأوسط فقط، بل لشعوب العالم كافة، وما اهتمامهم بإنشاء هذا الزخم من محطات إعلامية صهيونية، محطات تدار باللغات العربية والغربية إلا من هذا القبيل، اهتمام يقصد فرض قبول الرأي العام الإسلامي والعربي.. بل والعالمي أيضا للفلسفة الصهيونية، ولو بمزاعم دينية أو تاريخية..!

    آمل أن نرى قريباً رد فعل يوازي ذلك التوجه الصهيوني، في قوته وحماسه، يهدف في المقام الأول لإجهاد تلك الممارسات الصهيونية الإعلامية... التي نخشى لو تركناها تمرح بيننا دون رادع، أن يتحقق فينا المثل الشعبي الذي يقول: (كثر الضرب يفك اللحام)...!!

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية