صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رحيل داعية الهجر والبادية

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام


    اللهم هب لنا بفضلك وإحسانك حسن الخاتمة، واجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم نلقاك، واغفر لنا ولموتانا، إنك سميع الدعاء.
    عفوا إن ظهرت افتتاحية هذه السطور غير مناسبة في وقت توجب تقديم العزاء لأسرة الشيخ عبد العزيز بن محمد الوهيبي "مستشار وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف" و"خطيب جامع الأمير خالد بن سعود بالرياض"، الذي انتقل إلى رحمة الله هو وزوجته وثلاث من بناته إثر حادث مروري وقع بهم على طريق الرياض الدمام مساء الثلاثاء الماضي، حيث كان رحمه الله متجها إلى الدمام لإلقاء سلسلة من المحاضرات الدعوية تغمده الله وزوجته وبناته الثلاث بواسع رحمته، وألهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان، وأنعم على بناته الخمس بالشفاء العاجل, إنه ولي ذلك والقادر عليه.
    إلا أني ما إن علمت بنهاية هذا الشيخ المهيب، حتى طمعت برحمته سبحانه مستحضرة الآيات الكريمة : (قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى? لَكِ هَذَا ? قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ? إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ، هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ ? قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ? إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ)، أفلا يحق لي وأنا أشاهد عظم نعم الله تعالى أن أستحضر قدرته سبحانه فأتوجه له بالدعاء والرجاء، ألا يحق لي أن أستحضر قوله عليه الصلاة والسلام : ( إنما الإعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ..) ألا يحق لي أن أدعوه تعالى أن ينعم علينا جميعاً بحسن الخاتمة.؟!
    ثم كيف لي أن أمر على نهاية هذا الشيخ والزوج والأب الجليل رحمه الله، دون تدبر وتفكر؟! كيف لي ألا أتوقف عند رقة مشاعره وحبه لأسرته وبناته ؟! لقد غادر رحمه الله منزله متوجها إلى المنطقة الشرقية داعيا إلى دين الله، حاملا بين أحضانه زوجته وبناته الثمانية لعله ينال أجر الدعوة لدين الله، وأجر الرفق بزوجته وبناته، وليغادرنا بجنازة مهيبة تظهر عظم مكانته عند خلق الله سبحانه.
    إن وفاة الشيخ الوهيبي وجنازته المهيبة هي حديث المجالس هذه الأيام، جنازة شارك فيها ما يزيد عن 15 ألف مصل، كان منهم الرجال والنساء والشيوخ والشباب، توافدوا إلى مسجد الراجحي الذي امتلأت قاعته الأرضية والعلوية بالمصلين , وبما أنه لم يكن هناك فسحة في الساحات والشوارع المحيطة بالمسجد لوقوف المزيد من السيارات، سار الكثيرون لمسافات طويلة لعلهم يدركون الصلاة عليه، وعلى من توفي من أسرته تغمدهم الله بواسع رحمته.
    فما الذي فعل هذا الرجل في حياته القصيرة لينال هذا الحب والتقدير من عباد الله؟! ولينال هذه الخاتمة الطيبة، يقول الشيخ عبد الله الصالح مستشار وزير الشؤون الإسلامية رفيق درب الفقيد لأكثر من عقدين من الزمان، وكما ورد على لسانه في موقع (سبق) الإلكتروني: إن الشيخ الوهيبي رحمه الله كان داعية جوالاً من الطراز الأول له بصماته في الداخل والخارج , أما عن دوره الدعوي في الخارج فقد ساهم في بناء عشرات المساجد وحفر مئات الآبار وتشييد دور التحفيظ والكثير من أعمال الخير، كما ساهم في تشييد عشرات المساجد خاصة في اليمن والسودان , وكان همه الدعوة في قرى وهجر المملكة, إلى حد عرف بين الناس بـ( داعية الهجر والبادية ) فقد كان رحمه الله يتجول في القرى والهجر والمراكز "البادية" يعلم الناس ويرشدهم ويحاضرهم ويعرفهم أمور دينهم ويصلح بينهم، وإلى جانب هذا وذاك كان له كما ذكر الشيخ عبد الله دور واضح في إصلاح ذات البين، فلا يطلب منه شخص شفاعة إلا ولبى, ولم تعرض عليه مشكلة خلافية أو نزاع إلا سعى في حلها، فقد كانت له رحمه الله كلمة بين الناس, وله قبول من جميع الأطراف.
    كما ذكر الشيخ عبد الله أن الشيخ الوهيبي، عمل رحمه الله في حقل التدريس, ثم التحق بالعمل في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر "محتسبا" وكان له دوره البارز في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, ثم انتدب للعمل في وزارة الشؤون الإسلامية، في مركز الدعوة بالرياض, وانتدب للعمل داعية ومستشارا دعويا بوزارة الشؤون الإسلامية , كما تتلمذ الفقيد على يد سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله- الذي كلفه بالعديد من المهام الدعوية , في الداخل والخارج, ونال ثقة الشيخ ابن باز الذي أوفده برسائل خاصة إلى بعض القيادات الخليجية لتوصيل رسائل دعوية, وقام الفقيد رحمه الله بتغسيل الشيخ ابن باز عند وفاته..، لقد بين الشيخ عبد الله صالح رفيق دربه أن كتاب الله لم يكن يفارق يده رحمه الله، وأنه لا يذكر يوما سافر فيه معه فترك الشيخ الوهيبي قيام الليل رغم مشقة السفر، أما التوعية في الحج فكانت من المهام المحببة إلى قلبه , فقد كان يستشعر عظم هذه الفريضة وأهمية تواجد الدعاة مع ضيوف الرحمن وإرشادهم وتوجيههم الوجهة الصحيحة، فجزاه الله عنا خيرا.
    والآن ألا يحق لي وأنا أتابع سيرة وخاتمة شيخ كشيخنا عبد العزيز بن محمد الوهيبي تغمده الله سبحانه وأسرته بواسع رحمته، أن أتوجه إلى الله سبحانه بالدعاء لعله يتغمدنا بعظيم فضله و رحمته فينعم علينا بما يرضيه عنا، أحسن الله خاتمتنا جميعا، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية