صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    قد تتغير المقاعد.. أما الجالسون فلا

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    قد تتغير المقاعد بين الحين والآخر هناك على الساحة الصهيونية، إلا أن الجالسين عليها لا يتغيرون، وإن وجدت شخصيات جديدة فلن تكون إلا صورة طبق الأصل من الشخصيات المخضرمة، فشمعون بيريس الذي ظهر للعالم محتارا بين حزبي الليكود وكاديما، هو في الواقع كان ينوي ترجيح كفة الليكود، مع ما يظهر من معارضة لسياستها تجاه عملية السلام، إذ إن نتنياهو كان دائما يظهر الولاء لبيريس نتيجة لتعاونه مع أسرته في سعيها لتخليد اسم شقيقه "ليونى " الذي قتل عام 1967م، كما أن بيريس لا يخفي إعجابه بهذه الأسرة إذ خصص في أحد كتبه فصلا كاملا تحدث فيه عن شقيق نتنياهو.!
    أما الشخصية المحورية في الحكومة الصهيونية الحالية فهي "إيجدور ليبرمان" وزير الخارجية ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا" وليبرمان هذا تربطه بنتنياهو علاقة وطيدة ترجع لسنوات مضت، فقد كان في فترة حكم نتنياهو السابقة فيما بين 1993-1996م، وقبل تأسيسه للحزب، يعمل مديراً عاماً لمكتب رئيس الوزراء، وهو يعد من أقرب الرجال إلى نتنياهو، ويقال إنه رجل مهماته القذرة، فهو يكن ولاء أعمى لنتنياهو.
    وبالتالي لم يكن غريبا أن يكون نتنياهو وراء فكرة تأسيس ليبرمان لحزب "إسرائيل بيتنا" الحزب اليميني المتشدد، والذي يعد من عدة جوانب صورة طبق الأصل لليكود في تشدده، ومن هنا أيضا نستطيع استيعاب إصرار نتنياهو على ترشيح ليبرمان وزيرا للخارجية، رغم التحقيق الذي يخضع له هذا الأخير في قضايا تتعلق بالفساد المالي.. والغريب أن ليبرمان وبكل وقاحة احتج مؤخرا على ما وصفه بالمضايقات المستمرة التي يتعرض لها منذ تسع سنوات على يد الشرطة والقضاء! تسع سنوات ومازال التحقيق جارياً!.
    هذا الرجل ما كاد يقف على منصة وزارة الخارجية حتى أعلن للعالم أن الكيان الصهيوني غير ملزم بمبادئ مؤتمر "أنابولس" والذي نحر قبل ميلاده، كما لمح ليبرمان إلى أن استخدام القوة العسكرية يعد من أوائل الخيارات المطروحة للكيان الصهيوني، إذ قال: (إن من يرد السلام عليه الاستعداد للحرب وعليه أن يكون قويا).
    لا أنكر أن محور مقالي اليوم ينصب على بيان صفحات من حياة نتنياهو الرجل الذي أمسك حاليا بزمام السياسة الصهيونية، فمن المهم من وجهة نظري استيعاب أدوات الخصم أياً كان هذا الخصم، فكيف برجل كنتنياهو، الرجل الذي عرف بعدائه لعملية السلام القائمة على مبدأ الأرض مقابل السلام، والداعي إلى اعتماد (رزمة اقتصادية سياسية) بدل عملية السلام المطروحة عربيا والمعترف بها عالميا، هذا الرجل اعتاد على إحاطة نفسه بشخصيات مثيرة للشغب، ففي حكومته السابقة عين "دوري جولد " مستشارا سياسيا، وجولد هذا.. الذي ولد وعاش في أمريكا تحدث عن طفولته وشبابه فقال: (إنه تعلم في أمريكا في معهد ديني لليهود الأرثوذكس وإنه كان يضع الكيباة – الطاقية- على رأسه منذ الصغر، كما درس الجمارا وسط عالم مغلق وخانق، وعندما اشتد ساعده طلب الانتقال إلى إحدى المدارس الأمريكية الخاصة، لكنه كان يسافر كل صيف للالتحاق بمعسكر أمريكي "راماه" المخصص للشباب اليهود الصهاينة، وهناك كان يتحدث باللغة العبرية).
    إلا أن هذا المعسكر لم يكن كما يبدو كافيا لتعلم "جولد" اللغة العبرية، فعندما كان يتحدث مع نتنياهو كان يستخدم اللغة الإنجليزية! وهي اللغة التي كان يستخدمها مع سكرتيره الشخصي، هذا الرجل الجاهل بلغة قومه، كان الممثل الرسمي لحكومة نتنياهو في القضايا التي تتعلق بقضية الشرق الأوسط، فهو المتحدث الرسمي مع الفلسطينيين ومع الأردن ومصر وأمريكا، وبسبب تصريحاته الاستفزازية رفض عرفات استقباله.
    هذه الشخصية مع كونها لا تظهر حاليا على الساحة إلا أن الحديث عنها يظهر جانباً من جوانب شخصية نتنياهو الذي انتخب مؤخرا، فخلفية "جولد" العلمية تلقي ضوءاً ساطعاً على توجهات نتنياهو، فقد حصل جولد على شهادة البكالوريوس في "الدراسات الإسلامية" من جامعة كولومبيا، كما حصل على الماجستير في العلوم السياسية من نفس الجامعة، أما الدكتوراه فقد حصل عليها جولد بالمراسلة ومن نفس الجامعة أيضاً، وفي قضية تستحق منا التدبر، إذ إن موضوعها هو (تطور العلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة)! إن هؤلاء مهتمون بدراستنا دراسة أكاديمية، ومن كافة الجوانب الدينية والسياسية والتراثية، بل حتى دراسة أوضاعنا الاجتماعية، في حين نجد من بيننا من يعتقد أن دراستنا لهم تتناقض مع التوجه العالمي الداعي للسلام، بل أن هناك من يعتقد أن دراستنا لهم هي من باب معاداتنا للآخر.. في حين يعتقد أولئك أن دراستهم لنا يعد خياراً استراتيجياً هاماً.
    والسؤال المطروح هنا، هل لتحقيق السلام نحتاج لطرف واحد أم لعدة أطراف؟! وهل هناك إمكانية تحقيق السلام مع حكومة يرأسها هذا الرجل ولو بنسبة 1%؟! وهل الشعب الصهيوني الذي عمد لانتخابه مع معرفته بأجندته الخاصة المعادية لعملية السلام العربية جملة وتفصيلاً، شعب مقبل على السلام أم مدبر عنه؟!

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية