صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تنمية المهارات الشخصية ضرورة أم ترف؟

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    أن أتعلم من معطيات عالم أو مفكر أو زميلة أمر ممكن ومتحقق، أن أسعى لتنمية مداركي وتوسعة الدائرة التي احتضنتني واحتضنتها لسنوات أمر أدمنت عليه، لكن الأجمل من هذا وذاك أن أجد نفسي أتعلم من طالباتي، ففي الأسبوع ما قبل الماضي طرحت على طالباتي فكرة وصلتني من أحد أبنائنا المبتعثين في الخارج، وهي متعلقة بمادة تدرس عادة في الجامعات الأوروبية، وبشكل خاص للطلبة القادمين من الشرق الأوسط وبعض دول آسيا، وتعالج هذه المادة تنمية المهارات الشخصية والاجتماعية، وما إن أنهيت حديثي حتى بادرت الجوهرة وهي طالبة في كلية الطب بإلاشارة إلى تجربتها الخاصة، من خلال مدرستها الخاصة والتي تدرس هذه المهارات، وتعمد لتطبقها على أرض الواقع، وهنا بينت نوف وهي الأخرى متخرجة من المدرسة ذاتها أهمية هذه المهارات في تنمية قدرات الطالبة الفكرية والاجتماعية.
    ولأني كنت قد بيت النية على دمج هذه المهارات ببعض مفردات المادة التي كلفت بتدريسها وهي (النظام السياسي والاجتماعي في الإسلام) لذا طلبت في محاضرة الأسبوع الماضي من الجوهرة التحدث عن تجربتها الخاصة في هذا المجال،على أن تبين فكرة سريعة عن آداب الحوار، كاحترام الوقت وعدم المقاطعة وأهمية الإنصات وغيرها من المهارات ضرورية لتفعيل النقاش بشكل إيجابي، وما إن وقفت الجوهرة على المنصة حتى تحولت من طالبة في السنة الثانية طب إلى معلمة من الدرجة الأولى،فمن خلال دقائق معدودة استطاعت الجوهرة توضيح الفكرة بكل جوانبها، وبدل أن أهتم بشكرها صوبت اهتمامي لمعرفة جدولها الدراسي، ومعرفة إمكانية استضافتها في محاضرات أخرى، لعلها تكرر عرض الفكرة على بقية طالباتي في الأقسام الأخرى، إلا أني – هنا - لم أكن محظوظة بشكل كافٍ، فقد اعتذرت بأدب جم مبينة أن جدولها الدراسي لا يفسح لها المجال لقبول دعوتي، إلا أنها وافقت هي وزميلتها نوف على إعداد ورقة تحمل ما تم عرضه لغرض توزيعه على بقية الأقسام، بارك الله بهما، ومع نهاية تلك المحاضرة، وبعد أن بدأت طالباتي بمغادرة القاعة، وبعد أن كدت أنهي استقبال استفسارات بعضهن، لمحت نوف تنتظر إنهاء حديث غيرها من الطالبات،ثم تقدمت بثبات لتقدم لي نسخة مصورة من كتاب، موضحة أنه خاص بمادة تدرس هذا العام لطلبة الثانوية المطورة، وما إن تصفحته حتى وجدته يعالج المهارات الشخصية والاجتماعية، مثل: إدارة الصراع،، العمل ضمن فريق، التواصل مع الآخر، كما يعالج مهارات تدعيم الاستقرار الأسري وتفعيل الأدوار والمسؤوليات، مثل بناء العلاقات الأسرية وصلة الرحم، تفهم الأدوار داخل الأسرة، إدارة شؤون الأسرة، كما يتطرق لمعالجة مهارات التفكير، مثل: مهارة اتخاذ القرار، حل وإدارة المشكلات، تحديد الأهداف الشخصية،التفكير الناقد، كما اهتم بمهارات استثمار الوقت، مثل: التعامل مع وقت الفراغ، وحتى الاستمتاع بالإجازات وتنظيم الرحلات، وأخيرا توقف عند مهارات تنمي الوعي الاجتماعي والولاء الوطني، مثل: تطبيق النظام والمحافظة عليه، الذوق العام، الوطنية والمواطنة،السلوك المسؤول، التطوع، كما استند الكتاب على الاستدلال بأدلة من الكتاب والسنة والتراث الإسلامي، وهذا الاستدلال يدعم حقيقة دعوة الدين الإسلامي للتفاعل الإيجابي في كافة مناحي الحياة الأسرية والاجتماعية والوطنية.
    ويطيب لي هنا أن أشكر الجوهرة التي استفدت كثيرا من عرضها وفي الوقت نفسه استمتعت به، كما أشكر نوف على عظيم اهتمامها وحرصها الشديد، كثر الله سبحانه من أمثالهما، والشكر موصول لوزارة التربية والتعليم التي عمدت لتسخير باقة متميزة من المتخصصين لتصنيف هذا الكتاب، وإن كنت أعتب على الوزارة تدريس هذه المادة للطلبة المنضمين للثانوية المطورة دون غيرها، وحبذا لو عمدته لكافة الطلبة والطالبات في المرحلة الثانوية أو حتى المتوسطة، فهو سيزيد – بعون الله - من فاعلية الطلبة وينمي قدراتهم الاجتماعية وانتماءهم الوطني.
    القصة لن تنتهي بعد.. ففي صباح الخميس المنصرم توجهت لقاعة (برنامج الأمير محمد بن فهد لتنمية الشباب)، لأشهد مهرجاناً شبابياً رائعاً، ففي ذلك الصباح تم الاحتفال بإنشاء (نادي سمآي) والذي أنشئ برعاية مكتب الإشراف الاجتماعي النسائي بالمنطقة الشرقية، وهذا النادي (يستهدف تأهيل فتيات وزارة الشؤون الاجتماعية وتنمية قدراتهم وإكسابهن الدافعية للنجاح الشخصي والعملي والاندماج بشكل إيجابي).
    ويجدر بي أن أشيد بالفريق المشارك في هذا البرنامج الذي يضم شخصيات نسائية متميزة، فشكرا لهن وللأستاذة الفاضلة لطيفة بنت محمد التميمي مديرة الإشراف الاجتماعي النسائي بالمنطقة الشرقية، على رعايتها وحماسها الواضح لأهداف النادي، أما الأخت والأستاذة الفاضلة (شعاع بنت أحمد الجعفري) المشرفة العامة على برامج النادي، والأستاذة الفاعلة (آمال بنت عبد العزيز الفايز) المديرة التنفيذية له، فلا يسعني إلا أن أقول لهما شكرا فلقد جعلتما صباحي مشرقا، من خلال عرضكما نتائج رائعة لتجربة مصغرة لتنمية المهارات طبقت خلال الأشهر الماضية على مجموعة من بناتنا طالبات وزارة الشؤون الاجتماعية، واللائي تحدثن بثقة عن تفاعلهن مع هذه البرامج، كما شاركن في حيثيات هذا الاحتفال بشكل يدعو للفخر، فجزى الله القائمين والداعمين لهذا النادي خير الجزاء، وجعله في موازين حسناتهم.. وأخيرا هل تنمية المهارات الشخصية للطلبة والطالبات ضرورة أم ترف؟
     

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية