صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الحملات المسمومة

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    كثيراً ما أعجب عندما أتابع الحملات المسمومة التي تمارس ضد المملكة العربية السعودية، خاصة عندما تأتي من حلفاء أثبتت لهم الأيام أننا عنوان الوفاء، وأن الغدر لا يعرف طريقنا، وأننا نوفي بعهودنا ومواثيقنا، وأن الخلف يصادق على اتفاقيات السلف، أعجب كيف يقابل وفاؤنا بنكران، ووضوحنا بريبة، كلنا لا شك نعجب من تلك الادعاءات البعيدة كل البعد عن سياسة عرفنا بها وعرفت بنا، سياسة لا تعرف المكائد ولا تعرف الغدر طريقا.
    ولكن عندما تأتي أمثال هذه الحملات المسمومة من صديق وأخ قريب يكون وقعها أوجع وأعمق، كالأصدقاء الذين نبكي على الدوام لآلامهم وأحزانهم، ونفرح لاستقرارهم ورخائهم، الأصدقاء الذين كنا وما زلنا نعم العون لهم، كلما لاحت أمامنا بوادر حاجتهم، فنحن كعادتنا أول المساهمين والمبادرين لرفع الغمة عن إخوتنا، نعد مصابهم مصابنا، ووجعهم يقع في خاصرتنا. ودعمنا سخرناه لهم سواء ما كان سياسيا أو ماديا، دعم منه ما كان معلناً ومنه ما بقي طي الكتمان، أنعايرهم بقولنا هذا؟ لا بالله بل نذكر من تعمد النسيان.. لعله يتذكر فيتراجع ويستكين!! فنحن لا نريد منه اعترافا بالفضل ولا إظهارا لعظيم الامتنان.
    هكذا اعتادت بلادي.. فهي دوما سخية معطاءة، تسخر ما استطاعت من جاه سياسي ومالي في سبيل جمع كلمة الأمة وحل أزمات الإخوة، ولكننا نجد أن عطاءها يقابل من بعضهم بنكران، ومنهم من تفنن في التقليل من تفانينا بتصريحات متهورة غير مسؤولة، أعقبها بتصريحات سطحية، كانت بمثابة ذر الرماد في العيون، هذه الحملات الإعلامية المسمومة ما أرادت إلا إشعال الفتنة هنا وهناك.
    لقد اعتدنا مع الأسف أن نتابع من بدا لنا كأنه امتهن الاصطياد في الماء العكر،امتهن تجنيد إعلام غير رسمي - بزعمهم - للنيل من المملكة العربية السعودية، الأمة التي فاقت بقامتها الأمم، وليخلطوا بين الحق والباطل، وليظهر الحق معهم فاقد الحس، مبتور الأطراف، هؤلاء مولوا إعلاما وحرضوه اعتقادا منهم أنهم بذلك يزاحموننا على ما حصلنا عليه استحقاقا بشهادة تاريخ مجيد، وحاضر منير، وغد مشرق بحول الله وقوته، فكلمتنا مسموعة، وشفاعتنا مقبولة وخطواتنا مدروسة، ولله الحمد والمنة، حملات لم تترك خلفها إلا خيبة أمل لمن مولها وعمد على إثارتها.
    حملات آن الأوان أن نتعلم منها، الغريب أنها تجيز لنفسها التحدث بصوت عال بتلك المهاترات، ثم نجد من لا يريد أن نرد عليها، أو يطالبنا بالتريث والهدوء والتجاهل، والواقع أننا لم نعد كشعب سعودي قادرين على تحمل هذا الحقد وهذا الحسد اللذين هبا علينا من جهة هؤلاء، فما زالوا طامعين بما كتبه الله لنا، وبما سخرناه لخيرنا وخير من عددناهم إخوة لنا.
    لأول مرة أعترف أني بحاجة لأن أفكر بصوت مرتفع، فقد عجزت عن مجاراة وطني في سماحته وفي نخوته، عجزت على مجاراته في حلمه وسعة صدره، ويا ليت يكف عن سخائه النفسي والمادي ولو لحين، فلم نعد قادرين كشعب على مجاراته في عفو، كعفوه عن حقد لاحقنا ويلاحقنا، لقد عجزنا أمام غيرة هؤلاء، والتي تسابق خطواتنا، وتحاول جاهدة قلب الحقائق، إنكاراً للجميل تارة وإنكارا لتميز نما وترعرع بين أيدينا وعلى أرضنا تارة أخرى.
    وبحمد الله لم يكن لأحدهم فضل علينا، وطال فضلنا الأمم، عفونا وصفحنا وجاملنا، فإلى متى سنصبر كوطن على الإساءة ؟! إلى متى سنعفو ونصفح ؟!


    الأحد 11 جمادى الآخرة 1429هـ الموافق 15 يونيو 2008م
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية