صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إبداع ميز طالبات جامعة الملك فيصل

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    بعد عمر قضيته داخل قاعات المحاضرات، أدرك أن ما أتمتع به من نعم تستوجب مني شكر المولى سبحانه الذي مكنني بفضله من تدريس طالبات هن في التزامهن وعطائهن فخرا للوطن، ومع كل ما قد يصاحب هذه المهنة من جهد، إلا أن الحصيلة التي أنتهي إليها في معظم أيامي العملية هي الراحة، راحة أدمنت على استنشاق رحيقها والجلوس في فيها، راحة جعلتني أواصل عملي بشوق متجدد، شوق يعينني على تجاوز ما أصادفه من معكرات بيروقراطية تحاول بين وقت وآخر تعكير مسيرتي، إلا أن ذلك ما كان ليحرمني من الجلوس إلى طالبات هن في عمومهن من عناصر البهجة في هذه الدنيا، لقد كان وما زال جلوسي إليهن يغنيني عن الجلوس لغيرهن والحديث معهن يطربني عن سماع غيرهن، وكيف لا يكن كذلك وهن حلم أمسنا وأمل مستقبلنا، كيف لا يكن كذلك وهن أرض خصبة لا تحتاج منا إلا الرعاية والتقدير لنجني كوطن ثمارها اليانعة.

    ومن خلال يوم المهنة للطالبات الذي تم على أرض جامعة الملك فيصل بالدمام، وبرعاية الأميرة جواهر بنت نايف بن عبد العزيز آل سعود، تجسد جزء من حلمنا المتمحور حول بناتنا فقد تفاعلت طالبات الجامعة المتخرجات وطالبات ما زلن على مقاعد الدراسة من كليتي العلوم الإدارية وخدمة المجتمع وبتعاون مبدع لطالبات الدراسات العليا لكلية العمارة الداخلية، لينتجن نشاطا رائعا، لقد اتحدن تحت مظلة جامعة مؤمنة بقدراتهن على تفعيل مثل هذا النشاط الوطني المتميز، وبمساندة إدارة نسوية قادرة على تحفيز الهمم واحتضانها لتنمو وتنتج، إدارة لم تنظر إليهن على أنهن طالبات مفتقدات للخبرة المؤهلة عادة لمثل هذه المؤتمرات، فوثقت بهن وساندت خطواتهن وكانت دوما متواجدة لمد يد العون والإرشاد، بل ومتواجدة في حالات عجزت الأنامل الشابة عن الخروج بحلول لمعضلات إجرائية روتينية وقفت في طريق تحقيقهن الهدف، إذ سيجد المتابع لهذا اليوم مشاركة فاعلة لطالبات الجامعة، طالبات تركن بصمات نيرة على كل أنشطة اللجان المخصصة لهذه المناسبة، كاللجان الخاصة بالعلاقات العامة، وتحضير برنامج الحفل، والتسويقية والخاصة بالمعرض والمطبوعات واللجان الثقافية والهندسية والإدارية والمالية والتقنية أيضا، كما سيلاحظ هذا المتابع أن عطاء طالباتنا لم يتوقف إلا مع توقف عقارب الساعة معلنة نهاية برامج (يوم المهنة للطالبات)، فشكرا لسعادة الدكتورة دلال بنت محمد التميمي عميدة الدراسات الجامعية للطالبات بجامعة الملك فيصل، فقد كانت المحرك المباشر والحاضن لتميز ميز طالبات الجامعة، والشكر موصول للكادر الأكاديمي والإداري المساند لخططها قلبا وقالبا.

    إن نجاح (يوم المهنة للطالبات) دفعني للتطلع لعقد مؤتمر وطني أعتقد أنه في غاية الأهمية، مؤتمر يهدف إلى تعريف المؤسسات الطبية العامة والخاصة على السواء بتخصص (إدارة وتقنية المعلومات الصحية)، وحبذا لو تم على أرض جامعة الملك فيصل بالدمام التي تعد الرائدة في تدريسه ليس على المستوى الوطني فقط بل على المستوى الإقليمي، حيث افتتحت أبوابها عام 1424هـ 2004م.

    أما أهمية عقد مثل هذا المؤتمر فتنبع من كون (إدارة وتقنية المعلومات الصحية) من التخصصات الجديدة والمغيبة عالميا، فهو لم يظهر على الساحة الأكاديمية على حسب علمي إلا عام 1922م في الولايات المتحدة الأمريكية، وإلى اليوم نجد أن الجامعات المتميزة في تدريسه متواجدة في أمريكا وبريطانيا وأستراليا دون غيرها.
    وقد يقال إن حداثة هذا التخصص غير محفزة لمثل هذا الاهتمام، وبإمكاننا أن نرد على هذا القول بأن تطلعات حكومة المملكة العربية السعودية سواء منها ما هو متعلق بالحكومة الإلكترونية أو المتعلق منها بتحسين الخدمات الطبية وجودتها أو الوقوف على سلبياتها وكيفية معالجتها، تدفعنا كمجتمع للسعي لمسايرة دول سبقتنا في مجال إدارة وتقنية المعلومات الصحية، دول تعد رائدة في هذا المجال، فإدارة وتقنية المعلومات الصحية لا تعنى فقط بإدارة المستشفيات كما يظن البعض، بل تعمل على التخطيط وتحسين جودة الخدمات الصحية.

    إن هذا التخصص (يجمع بين العلوم الصحية وتقنية المعلومات وإدارة الخدمات المتعلقة بالمجال الصحي والبحث عن الحلول ومعالجة المشكلات التي تعيق الخطط الصحية المتطلعة لمسايرة التطور الذي يشهده العالم اليوم في جميع المجالات وخاصة في مجال المعلومات) إن هذا التخصص الجديد يعمل على دراسة المشكلات وتحليلها ووضع التوصيات الخاصة بها، وهو في واقعه يحتاج لدعم ومساندة كل المؤسسات الطبية وهو في مقام الوليد الذي يحتاج لرعاية وزارة الصحة بكافة مؤسساتها التابعة لها سواء العامة منها أو الخاصة، فهل سنسمع بمؤتمر يقام على أرض جامعة الملك فيصل، الدمام، مؤتمر تعريفي بتخصص (إدارة وتقنية المعلومات الصحية ) بحكم كونها الرائدة الأولى في تدريسه على المستوى الوطني والإقليمي كما سبق الإشارة ؟ آمل ذلك.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية