صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    نظمي نصر يغار

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    ثق أيها القارئ الفاضل أني ما كنت لأكتب العنوان المدون أعلاه، لو لم يكن واقعاً عاينته بنفسي، نعم الأستاذ نظمي نصر الرئيس المكلف لجامعة الملك عبدالله يغار... وممن يغار؟! إنه يغار من نون النسوة، هذا ما سمعته منه عندما سألته هل ستفسح جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية المجال للطالبات الموهوبات لإكمال دراستهن العليا في المراحل الأولى من تاريخها، أم إن ذلك سيكون ضمن خططها المستقبلية، وهل ستنال فتاتنا اهتماما يليق بطموحاتها العلمية؟ إلا أن الأستاذ نظمي لم يمنحني الفرصة لإكمال أسئلتي فقد بادرني بقوله إن الاهتمام بالموهوبات من أول أولويات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله هذا ما تبين من خلال حديثه معنا حفظه الله، فقد قال لنا إنه يطمح لأن تكون أول شهادة تصدر من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية تحصل عليها امرأة، ثم أكمل الأستاذ نظمي قوله لقد قلنا لخادم الحرمين عند سماعنا لحديثه إننا أصبحنا نغار من النساء!! هذا ما سمعته من الأستاذ نظمي نصر.

    كما وجهت استفسارا آخر لمعالي الدكتور خالد السلطان، مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وقد كنت على يقين أنه يغار أيضا، لكن هذه المرة ليس من نون النسوة، بل من ميلاد جامعة تفوق جامعة الملك فهد للبترول والمعادن إبداعا وسحرا وجمالا، ألم تكن جامعة البترول تتربع على كرسي الدلال في بلادنا لسنوات، لقد استفسرت منه عن حقيقة النسبة المقررة للطلبة السعوديين والسعوديات ضمن القائمة الافتراضية لطلاب جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، فرد بأدب جم أن النسبة المقررة للطلبة السعوديين من 30% إلى 35%، ثم أشار إلى الضرورة والفائدة التي تكمن في تقرير هذه النسبة، من كون جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية جامعة عالمية يتوجه إليها أصحاب المواهب العلمية من كل أقطار العالم، العربية والإسلامية ومن تواجد منهم في دول الشرق الأدنى أو الغرب الأقصى، وفي كونها ستكون بحول الله مصنعاً للعقول الواعدة، تمدها بكل الإمكانيات التي تحفزها على العمل والإنتاج، عندها أدركت أنه يغار ولكن ليس من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كما ظننت... بل عليها وعلى تطلعاتها!
    وأنا هنا أتمنى من معالي الدكتور خالد السلطان هو أن يسعى جاهدا لتوقيع عقد تعاون طويل الأجل بين جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة الملك عبدالله خاصة أنها مهتمة بصناعة البترول... الميدان الأول لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

    أما معالي المهندس علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية فقد ذكرنا بأمجاد صنعها الأجداد لنا، حضارة إسلامية عالمية نأمل أن تكون جامعة الملك عبد الله الطريق لتحقيق ما هو أعظم منها، لقد تحدث بشغف عن حضارة حير إنجازها العلماء ولقرون، حضارة ضمت علماء شتى أقبلوا عليها من أقطار العالم في وقت لفظتهم أوطانهم، وجعلت إنتاجهم الفكري وقودا لأجسادهم، أما الأستاذ عبدالله جمعة رئيس أرامكو السعودية فقد وقف على الداء ووصف الدواء، فعل ذلك دون أن يتسبب في نزيف نفسي، مؤكدا قضية هامة للغاية إذ بين أن علينا أن نبدأ من حيث انتهى الآخرون، وهو بذلك يشير إلى أهمية استثمار الوقت والاسترشاد بأصحاب العقول المبدعة في مجالها، التي من شأنها مساندة الموهوبين من أبناء وبنات هذا الوطن الخير، وغيرهم من أبناء آدم ممن ملكوا الموهبة وتطلعوا لدعم أحلامهم وتطلعاتهم البحثية.

    أما الوالد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله وأدام عزه وعز البلاد، فأدعو الله أن تكون هذه الجامعة حجة له ولنا عند المولى سبحانه، حيث قال لنا وللعالم أجمع قبيل وضعه حجر الأساس لهذه الجامعة الفتية، إن هذه الجامعة جاءت انطلاقا من مبادئ الإسلام الخالدة التي تحث على طلب العلم وتدعو إلى عمارة الأرض والتعارف بين الناس، داعين الله أن تقر أعين أمة اقرأ بانبعاث دار الحكمة قرن الواحد والعشرين من خلال هذه الجامعة.

    أما استفسار الملك عبدالله حفظه الله، الذي وجهه للأستاذ نظمي نصر الرئيس المكلف لجامعة الملك عبدالله، إثر اطلاعه على مجسم مشروع الجامعة واستماعه لما ستحتويه من المرافق الضخمة العلمية منها والخدماتية بإذن الله، فهو استفسار يدل دلالة واضحة على القضايا التي تحتل مكان الصدارة في وجدان خادم الحرمين سواء في حياته الخاصة أو العامة، فعندما كان واقفا أمام مجسم مشروع الجامعة سمعه العالم يستفسر من الأستاذ نظمي عن مكان المساجد، ليأتيه ولله الحمد الجواب الذي تطلع إليه، فقد أكد الأستاذ نظمي وجود جامع كبير وعدد من المساجد في مدينة الملك عبد الله الجامعية بارك الله لنا بها.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية