صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حلم لن يكون بعيد المدى

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    حركة الترجمة من العربية وإليها في المملكة العربية السعودية نشطة ومدعمة ومن أعلى المستويات، فهل نعيش اليوم في المملكة بوادر حركة علمية عالمية؟ هل يمكن أن نكون نواة لاستنارة تغيير الكثير فينا وفي الغرب؟ من المؤسف أني قد لا أبقى لأرى وأعايش نتيجة ما يخطط له وبتأن مدروس، إلا أني أجزم أن ما أنا بصدد الحديث عنه اليوم يعد من أهم الإنجازات العلمية التي قامت بها المملكة العربية السعودية برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله، حفظه الله، الذي خصص (جائزة عالمية للترجمة) تهتم بنقل المعرفة من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية، ومنها إلى غيرها، كما تهتم بدعم الهيئات والمؤسسات التي أسهمت بجهود بارزة في نقل الأعمال العلمية من اللغة العربية وإليها، وتشمل هذه الجائزة كل فروع العلوم الإنسانية و العلوم الطبيعية على اختلاف وتشعب فروعها، ثم جاء دعم ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان تثبيتا لسياسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله، حفظهما الله، فقد قدم بدوره تبرعاً مادياً لجمع مادة ثمانية كتب علمية عن الإسلام والمملكة العربية السعودية، تترجم إلى عدد من اللغات الحية، ويشترك في صياغتها علماء من الدول العربية والغربية مسلمون وغير مسلمين.

    وإليكم الآن بعضاً من الحقائق التاريخية التي سطرها (ويل ديورانت)عن حركة الترجمة التي مارستها أوروبا خلال القرن الثاني عشر وما بعده، حركة كانت تنصب في ترجمة أمهات الكتب العربية على اختلافها إلى اللغات الأوروبية الحية آنذاك. وتوضيحا لذلك جاء على لسانه (إن التيار الرئيسي الذي صب به تيار الثروة الفكرية الإسلامية في العالم الغربي كان عن طريق ترجمة الكتب العربية إلى اللغة اللاتينية) كما وضح ذلك بقوله: (لقد أحدثت هذه التراجم كلها في أوروبا اللاتينية ثورة عظيمة الخطر، ذلك أن تدفق النصوص العلمية من بلاد الإسلام واليونان كان له أعمق الأثر في استنارة العلماء الذين بدأوا يستيقظون من سباتهم، وكان لا بد أن تحدث تطورات جديدة في النحو وفقه اللغة، ووسعت نطاق المناهج الدراسية، وأسهمت بنصيب في نشأة الجامعات ونمائها في القرنين الثاني عشر والثالث عشر، وكان عجز المترجمين عن أن يجدوا مفردات لاتينية تؤدي المعاني التي يريدون نقلها إلى تلك اللغة هو الذي أدى إلى دخول كثير من الألفاظ العربية في اللغات الأوروبية، ولم يكن هذا أكثر من حادث عارض في أعمال الترجمة، ولكن أهم من هذا أن الجبر، وعلامة الصفر، والنظام العشري في الحساب قد دخلت كلها في بلاد الغرب المسيحي بفضل هذه التراجم) كما ذكر أعظم مترجم في تلك العصور فقال: (وكان أعظم المترجمين عن بكرة أبيهم رجلا يدعى جرار من أهل كريمونا، ذلك أنه لما قدم هذا الرجل إلى طليطلة حوالي 1165م، أعجب بثروة العرب في العلوم والفلسفة فصمم على أن يترجم خير ما في هذه الثروة إلى اللغة اللاتينية... فتعلم اللغة العربية واستعان كما يبدو بمسيحي... وآخر يهودي) كما أشار ديورانت إلى أنه ومن غير المعقول أن جرار ترجم الكتب الواحد والسبعين من غير أن يعاونه فيها أحد. إلا أن الغرب مدين لهذا المترجم بالكثير.فقد نقل الكتب العربية المترجمة عن اليونانية في الأصل، كما نقل أحد عشر كتابا في الطب عند العرب ومن بينها كتب الرازي وابن سيناء والفارابي وثلاثة من كتب الكندي، وأربعة عشر كتابا في الرياضيات عند العرب، وسبعة مؤلفات عربية في الهندسة عند العرب، إلى أن قال فيه: (وقصارى القول أن ليس في التاريخ كله رجل أغنى بمفرده ثقافة بأخرى كما فعل جرار هذا) ألا ترون معي أنه لو كان بيننا اليوم لاستحق عن جدارة كل جوائز خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله مجتمعة؟

    والرائع أن ويل ديورانت اعترف بما أنكره بعض أبناء عمومتنا العرب من فضل الحضارة العربية والإسلامية على أوروبا، إذ قال: (إن هذه العلوم كانت بداية ذلك العصر العظيم، عصر العلوم والفلسفة العربية. كذلك أثارت هذه التراجم عقل أوروبا وحفزته إلى البحث والتفكير، وأرغمته على أن يشيد ذلك الصرح العقلي الخطير...)

    فهل سيحفزنا الاهتمام عالي المستوى في بلادنا على ترجمة الكتب إلى العربية ومنها؟ وهل ستتحدث اللغات الغربية بفكرنا ؟ وهل سيقف الغرب على حقيقة الدين الإسلامي، وعلى روعة تراثنا الإنساني والوطني؟ ثم هل سنجد مراجع معتمدة وحديثة تتحدث باللغة العربية في مجال العلوم كالطب والفيزياء والرياضيات وغيرها من المجالات؟ حلم لن يكون بعيد المدى بإذن الله ما دام هؤلاء الرجال بيننا.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية