صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حميدان التركي.. قضية رأي عام

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    السيد "جون ساثرز"، تفهم موقف المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا،المتمسكة بحقها في تبرئة ساحة المواطن الدكتور "حميدان بن علي التركي"، كما أدرك أن الشعب السعودي يعتقد يقينا أن جور رجال الأمن في ولاية "كلورادو" سيلحق بالنائب العام لا محالة

    بالأمس واليوم وغدا.. ستبقى قضية الدكتور السعودي حميدان بن علي التركي، قضية رأي عام في المجتمع السعودي، ستبقى كذلك إلى أن يعود إلى دياره سالما معافى، ستبقى كذلك إلى أن نقتص ممن كان وراء الضرر الذي لحق بنا كمجتمع ائتمن على أبنائه في أرض خان رجال الأمن فيها الأمانة وبجدارة.
    يخطئ من يعتقد أننا سلوناه، أو أننا تناسيناه، أو أننا استسلمنا للأمر الواقع، مخطئ من ظن أننا استرحنا واستكنا برجوع أسرته الغالية إلينا، فقد زاد وجودهم بيننا إصرارا وإيمانا بعدالة قضيتنا.

    لقد زارنا بالأمس القريب السيد "جون ساثرز" الذي اختارته ولاية "كلورادو" ليكون النائب العام لها، جاءنا محملا بقوانين الولاية التي ظن أنها تعاملت مع ابننا بعدالة، جاءنا لعلنا نقتنع بأن النظام القضائي في ولايته منصف، وأن الجور لم يقع علينا، جاءنا وقد كان يعتقد أنه محصن بعدالة النظام الأمني وتطبيقه.
    إلا أنه- ولله الحمد - لم يصدق مجريات الأمور التي تمت حول قضية تتعلق في الأصل بمخالفة قانون الهجرة، ولم يستوعب.. بل تردد في تصديق أن (30) مسلحا من مكتب التحقيقات الفدرالي مدعمين بأفراد من مكتب الهجرة اقتحموا بشكل عشوائي منزل الدكتور حميدان مهددين أفراد أسرته، مصوبين الأسلحة لرأس أم أولاده ورفيقة دربه أم تركي، مستفسرين عن أسلحة، لم ولن تعرف طريقها لمنزل كمنزل الدكتور حميدان، فعلوا ذلك وهم يأملون بحصول معجزة، فعلوا ذلك وهم يتطلعون للإمساك بأي ممسك قانوني على رب هذه الأسرة السعودية، أو أحد أفرادها.
    لقد قيل لي إن وجه السيد النائب العام الذي شرفنا وجوده بيننا في المملكة اشتد احمرارا، وهو ينصت للأحداث التي تبعت هذا الاقتحام، كان لا شك خجلا من رجال الأمن الذين منعوا وصول أي معونة لأولاد حميدان التركي القصر، ولو بالقوة ولو كان مصدرها أمريكيين، تاركين أبناءنا الخمسة على هذه الحال، ولفترة وصلت إلى (12) يوما، قضاها الدكتور وزوجته "سارة" خلف القضبان، بل لم يصدق السيد "جون ساثرز" أن رجال الأمن في ولايته منعوا حميدان وزوجته من إجراء أي اتصال من شأنه تدبير أمور أطفالهما، ولم يصدق أنهم بعد أن فشلوا في دعم توجههم العدائي بأدلة قانونية ضد الدكتور وأسرته، وجهوا أنظارهم إلى الخادمة قليلة الخبرة، فجعلوها رأس القضية الجديدة، واستمروا بالتحقيق معها لأكثر من 12 مرة خلال ستة أشهر، كانت خلالها تؤكد أنها تنعم في حماية هذه الأسرة بكل ما يتمتع به أفرادها من كرامة ورعاية، ولتبدل بعد ذلك أقوالها ولتكافأ على ذلك بالمال الوفير وبرخصة عمل، وبتجاوز مكتب الهجرة عن مخالفتها لقوانين الهجرة..
    لم يصدق أنه وفي قاعة المحكمة قيل لأم تركي إنها تستحق الزج في نار جهنم بدل زجها في السجن..لم يصدق أن رجال الأمن في ولايته قاموا بتهديد الدكتور حميدان بالسجن سواء خالف النظام أم لم يفعل، فالسجن مآله لا محالة، ولم يصدق أنهم فعلوا ذلك أمام محاميه.

    أما عن دوافع الموكب الحاشد المكون من 6 سيارات، والذي سخر لرفقة ابننا حميدان للسجن، والشوارع التي توقفت حركتها بفعل فاعل، تمهيدا لنقله مكرما معززا خلف القضبان!، فقد أكد السيد "ساثرز" أنه إجراء غير قانوني، فإجراء كهذا لا يطبق في الولاية التي يمثلها إلا على العتاة من المجرمين..
    أبشركم فنجاح " أبو تركي " في سجن أقحم فيه ظلما وبهتانا، لا يقل عن نجاح اعتاد مرافقته، فقد أسلم على يديه 8 أفراد من داخل السجن، والغريب أن رجل الأمن الذي كلف بمراقبته ويفترض أن يكون جلاده، أبدى استغرابه من الفئة التي صنف تحتها "حميدان بن علي التركي"، فهي لا تتطابق مع سماحة نفسه وعظم خلقه.
    إن ابننا الدكتور حميدان بن علي التركي، يعمل يوميا لساعات في مطبخ السجن بمقابل مالي لا يتجاوز الريالين،فما سمح بامتلاكه لا يكفيه لتحقيق مناه، والذي ينحصر حاليا في الاتصال بأسرته بالرياض، إذ لا يمر عليه يوم دون الاتصال بهم، لقد أبكاني الخبر، وتذكرت كلاما جاء على لسان صديقه الدكتور صالح السحيباني من أنه كان طيلة تواجده في أمريكا يقدم المساعدة للطلبة الجدد، الذين كان بعضهم يعرف اسمه وهاتفه قبل وصوله لأمريكا، وأن مائدة الإفطار في شهر رمضان تخصص في منزل أبو تركي للطلبة العزاب، ولأكثر من مرة، هذا هو حال ابننا اليوم في السجن الأمريكي، هذا هو حال دكتورنا الحاصل على شهادة التفوق من صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز سفيرنا السابق في الولايات المتحدة الأمريكية، ابننا المتخصص في علم "الصوتيات" النادر، هذا هو ابننا الذي وصفه القاصي والداني بالنزاهة ودماثة الخلق..

    إن السيد "جون ساثرز" الذي اختارته ولاية "كلورادو" ليكون النائب العام لها، والذي أفزعه خروج رجال الأمن في ولايته عن النظام الأمني، قابل في زيارته الأخيرة لنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله حفظه الله، ووزير العدل الدكتور "عبدالله بن محمد آل الشيخ"، وعائلة الدكتور حميدان الممثلة بشقيقه الدكتور" أحمد بن علي التركي" والأستاذ "فهد النصار" المتحدث باسم العائلة، والدكتور "زيد الحسين" ممثل حقوق الإنسان، وممثل الجمعية لحقوق الإنسان "حمد الماجد" سدد الله خطاهم جميعا لما فيه الخير، لقد أكد لي من كان ضمن الوفد السعودي في إحدى تلك المقابلات،أن النائب العام في ولاية" كلورادو" السيد "جون ساثرز"، تفهم موقف المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا،المتمسكة بحقها في تبرئة ساحة المواطن الدكتور "حميدان بن علي التركي"، كما أدرك أن الشعب السعودي يعتقد يقينا أن جور رجال الأمن في ولاية "كلورادو" سيلحق بالنائب العام لا محالة، فهو يقف على رأس الهرم الأمني فيها، جور كما قيل لي لا يتماشى مع مبادئ السيد "ساثرز" وإيمانه بالعدالة..
    على أية حال.. إن غدا لناظره قريب.. فأيام قليلة تفصلنا عن محكمة الاستئناف الأمريكية، المخصصة للطعن في الحكم الذي أصدر ظلما على ابننا حميدان.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية