صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أمريكا بلد الظلام

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    ألوم نفسي على احترامي لشعب ارتضى بتلك السياسة، وصفق لها، شعب تابع اضطهاد عقلائه بصدر رحب، ألوم نفسي لأنها ما زالت تفرق بينه وبين سياسة بلاده،ألوم نفسي وأهلي فما زالت أصواتنا ترتد لنا ، فما نسمع إلا أصداءها

    كنت أتطلع للحديث عن غير ما أنا بصدده اليوم، إلا أن ما لامس قلبي وعقلي قبل سمعي منعني من ذلك، وها أنا مجددا أتحدث عن رجل من بلادي، قبض وحكم دون جريرة منه، وما حديثي عنه ينحصر به دون غيره فكلامي هنا ينطبق على غيره من أبناء الوطن سواء كانوا محتجزين مقيدين على الأراضي الكوبية، أم كانوا هناك داخل حدود الأرض التي تحكمها سياسة الظلام الأمريكية، أم خارجها مما تملك هي وحدها مفاتيح سجونه السرية.
    بلاد.. أم حكومة.. أم شعب ارتضى تلك السياسة فانتخبها مرتين، شعب غيب داخل سجن منعزل تحيطه شرقا وغربا مساحات مائية شاسعة، أما شمالا وجنوبا فببلاد رفضته ضمنا، أوضاع تمنع عنه رؤية العالم إلا من خلال أجواء سيسها البعض ،شعب إرادته تكمن في حصوله على قوت يومه أو ما يزيد، يقبل ما يقدمه له إعلامه بالجملة، لا لأنه لا يبالي بل لأنه يعتقد أن القيم والمثل التي نشأ عليها أو اعتقد بها ما زالت قائمة على أرضه، يعتقد أنه مثال الكمال الإنساني ،الذي يملك الحل دون غيره ،فالأخطاء مبررة، وإن لم يكن فسيعمد إلى تبريرها بشتى الوسائل .
    بلاد تحوي رجالاً أكفاء عقلاء مستقلين، لم نسمع لهم صوتا يليق بعطائهم ولم نجد لهم أثرا يتناسب وقدراتهم، صدت الأبواب في وجوههم، حوربوا لأنهم لم يطيقوا ظلماً خططت له بلادهم، ظلم وجه لشعبهم أو لغيره من شعوب العالم، رجال شوهت سيرهم بما لا تحتمل، وما ذاك إلا لأنهم قالوا ما لا يمكن أن يقال، لقد قالوا(لا) لمن لا يريد سماع إلا صوت أحشائه وخطوات أقدامه، لا يريد أن يلازمه إلا ظله، فليعش مكروها وليمت منبوذا فالأمر سواء.. فقد آمن أن تلك النظرات ليست نظرات المشفق على ذهاب حسه الإنساني، بل نظرات حاسد يريد الانقضاض عليه وتمزيق أوصاله،هذه هي أمريكا بعد التحسين،هذه هي حكومتها،هذا هو شعبها المغيب،هؤلاء هم عقلاؤها المستنيرون.

    تلك هي البلاد التي لا يطيق اليوم - حر أبي - العيش في رباها، هكذا أصبحت بعد أن كانت يوما ملاذ الآمنين، الساعين لخير بلادهم، بعد أن كانت حاضنة للوافدين المتطلعين لصروحها سواء كانت علمية أو تجارية أو حتى طبية سياحية.
    وذاك هو ابن بلادي الدكتور"حميدان بن علي التركي"الذي عشق بالأمس الأرض الأمريكية وشعبها، عشق هواءها واطمأن لقضائها، ولرجال أمنها، الرجل الذي لم يكن ليقبل بالتعميم، فظلم ساستها وجبروت إدارتها الخارجية يبقى - من وجهة نظره - منحصرا برجالها دون الفكر الأمريكي العام، .. ولذا بقي بها آمناً مطمئنا هو وأسرته من زوجة وخمسة أطفال، كان بالإمكان أن يغادرها لغيرها وهو المتفوق المتميز في تخصصه النادر بطبيعة الحال، فمثله مرحب به في كل جامعات العالم..إلا أنه بقي ثابتا على اعتقاده أنه محمي بالقانون الأمريكي، والدستور الأمريكي، النكتة التي (أكل عليها الدهر وشرب).
    لقد قبض عليه مرتين أولاهما كانت عام 2004م ،أي بعد 11سبتمبر بسنوات، الحادثة التي ما كانت لتكون نذير شؤم لأمثال هذا الرجل، وبالتالي رفض سماع ما يقال خلف ظهره وأمام ناظريه، فالإعلام يضخم القضايا، والإنسان الأمريكي لم يكن ليعاقبه بجريرة غيره..أحبها تلك البلاد وأخلص لها فجازته بالهجران، في حين كان بإمكانها الاستفادة من نظرته وتجربته في تحسين صورتها أمام العالم العربي، وأمام مواطنيه في وطن تيقن أنها الدولة التي تكيل بمكيالين.. وطن يكن للحميدان كل التقدير حكومة وشعبا.

    كان من الممكن أن تكون تجربة حميدان المواطن السعودي بتميزه العقلي وممارساته لمعتقداته الدينية هو وأسرته طوال تلك السنين في تلك البلاد، دليلاً على أنها بلاد ما زالت تطبق بعض ما تدعو إليه، بلاد ما زالت تحترم الحريات، وتصونها.
    نعم أنا ألوم ابننا حميدان التركي وألوم كل أسرة ترمي فلذات أكبادها هناك حيث لا أمان ولا سلام، حيث الغدر قابع خلف الجدران، حيث الظلم والكره متلازمان،ألوم نفسي على احترامي لشعب ارتضى بتلك السياسة، وصفق لها، شعب تابع اضطهاد عقلائه بصدر رحب، ألوم نفسي لأنها ما زالت تفرق بينه وبين سياسة بلاده ،ألوم نفسي وأهلي فما زالت أصواتنا ترتد لنا، فما نسمع إلا أصداءها.
    حميدان ابننا الغالي كيف أمسيت وكيف أصبحت في وحدتك، وتحت يد جلادك؟وكيف إخوتك في "جوانتانامو" وغيرها من السجون السرية؟ كيف الدوسري الذي لم يعد يملك حتى صحته بفعل أولئك الوحوش؟ وكيف دفنت بلادك أبناء صودرت أعضاؤهم بفعل فاعل رفع العلم الأمريكي؟
    ابننا الغالي حميدان حمدا لله فهم لا يطيقون مقاومة روحك التي تجري في جسد ..روح تعلقت ببارئها..الحمد الله أنك لست وحدك في وحدتك تلك فرفيقك المولى سبحانه بإذن الله.

    ابننا الغالي حميدان..أما زلت تؤمن بالعدالة الأمريكية، والدستور الأمريكي؟ أما زلت مطمئناً على أسرتك وهي تقف على أرضها؟ أما زال زملاؤك مؤمنين بعدالة الدولة التي قالت عنها مؤخرا - وبشدة - الهيئة الأوروبية لمراقبة حقوق الإنسان إن ما تفعله السياسة الأمريكية هو ما يفعله المجرمون وليس الحكومات الديموقراطية؟ هذا ما صرحت به إثر - تبجح - عفوا اعتراف واشنطن بوجود سجون سرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، الوكالة التي هاجمتك وأسرتك ليلا بعناصر لها مدججة بالسلاح الثقيل، وعاملتك كأنك مجرم حرب، أو إرهابي مسيس.

    ولا أدري أأصدق من قال إن ما أصاب ابننا حميدان لم يكن الفريد من نوعه فهم اعتادوا ظلم الأبرياء، والصفحات البيضاء في تاريخهم محدودة، والسياسة الأمريكية ونظامها قلما يكونان منصفين .. وإن مواطنيها نالهم من ظلمها الكثير، إذ تم فرزهم بحسب بشرتهم، ولكناتهم ..فهذا يقف على القمة وذاك لا يليق به إلا السفح.. بل دون ذلك لو كان لذلك سبيل.
    ولكني ألم يقينا أني أتطلع لرجوع ابننا حميدان، وكل أبنائنا سواء في السجون أو المعتقلات السرية، من أبرياء لا ذنب لهم إلا أنهم سعوديون أو مسلمون يتوجهون للقبلة خمس مرات يوميا، أتطلع لنزوح أبنائنا الطلبة من تلك البلاد لغيرها من البلاد ،ممن تمتلك من المصداقية ما يؤهلها لترك أبنائنا بين يديها، فالشعب السعودي ضاق ذرعا بالتلاعب الأمريكي بمصائر فلذات أكبادنا دون رقيب أو حسيب .
    بلادي، إخوتي، وأخواتي، طالبوا برجوع أبنائكم من الحدود الأمريكية، البلاد التي أصابها العمى فلم تعد ترى إلا من خلال الظلام.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية