صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    عند هؤلاء الخيانة لها ما يبررها

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    الغريب أن التاريخ الأمريكي نقل إلينا تحذيراً شديد اللهجة من خطورة تمكن اللوبي الصهيوني وتأثيره السلبي على مصالح الولايات المتحدة الأمريكية وشعبها، والغريب أيضاً أن هذا التحذير صدر من رموز أمريكية لا يشك بولائها وإخلاصها لأمريكا...

    قيل لي: هل تمكّن الجمل - أخيرا - من رؤية سنامه؟!. هذا السؤال وصلني ممن وضع أمامي خبراً نشر قبل أيام عبر صفحات "الوطن"، فتحت عنوان: (ضيق في واشنطن من التزايد الهائل لنفوذ اللوبي الإسرائيلي وتدخله في الشؤون الأمريكية) أخبرنا أن مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي قام بإجراء تحقيقات تعد سابقة تاريخية من حيث إثارتها لقضية الولاء المزدوج لبعض أفراد الجالية اليهودية الأمريكية، والسبب كما جاء في الخبر يكمن في وجود أدلة تبرهن على أن شخصيات يهودية أمريكية مؤثرة كان لها دور في دعم اثنين من قادة (إيباك) اللجنة الأمريكية الإسرائيلية للشؤون العامة، المتهمين بالتورط في قضية تجسس على بلادهما - أمريكا - لحساب دولة أجنبية هي إسرائيل، فقد تكفلت تلك الشخصيات اليهودية بالدفاع عنهما وجمعت التبرعات لهذه الغاية بعينها، وقد أظهر الخبر أن هذا الموقف الأمريكي الرسمي يظهر مدى الضيق الذي يسود الدوائر الأمريكية من التزايد الهائل لنفوذ اللوبي الصهيوني ومدى تأثيره على السياسة الخارجية لاسيما الخاصة بالشرق الأوسط، كما أشار أيضا إلى الهجوم اليهودي المضاد لدراسة انتقدت ولاء اللوبي الصهيوني الأمريكي لإسرائيل، والتي أعدها (جون ميرشايمر) المتخصص بالعلوم السياسية في جامعة شيكاجو، بالاشتراك مع البروفيسور في جامعة هارفرد (ستيفان والت) أستاذ الإدارة، تحت عنوان: "اللوبي الإسرائيلي والسياسة الخارجية الأمريكية".

    الخبر لم يتوقف عند هذا الحد بل أشار إلى خطاب بعثته عضو الكونجرس الديموقراطي (بني كاكولوم) إلى (إيباك) تعلن رفضها استقبال أي ممثل لهذه المنظمة وتحذر من الاتصال بأي من أفراد طاقمها - وحق لها ذلك - فبعد أن صوتت ضد مشروع قانون يهدف لوقف المساعدات الأمريكية للفلسطينيين على إثر فوز حماس بالانتخابات الفلسطينية، تلقت مديرة مكتبها اتصالاً تحذيرياً من مندوبة إيباك جاء فيه أن موقفها هذا (يدعم الإرهاب ولن يمر دون ثمن)!.

    وللسائل أقول: إن أمثال هذه التحركات الرسمية الأمريكية ضد الخيانة الوطنية والمتمثلة بتحقيقات المكتب الفدرالي الأمريكي، والموقف الشجاع لعضو الكونجرس الديموقراطي بني كاكولوم، ليست غريبة، والدراسة الأكاديمية التي هوجمت من قبل اليهود الأمريكيين لإعلانها خطورة النفوذ الصهيوني الأمريكي على السياسات الخارجية لأمريكا - على أهميتها- ليست غريبة أيضاً، فالشعب الأمريكي لديه الكثير من المخلصين لأرضهم ومصالحهم، والباحث لن يجد صعوبة في جمع عشرات الكتب الأمريكية التي تتحدث عن نفس الحقائق.

    فعلى سبيل المثال نجد عدداً كبيراً من الشخصيات التي عملت في الشأن العام الأمريكي لم تأبه بنفوذ هؤلاء، أذكر منها نائب أوهايو الذي قال: (إن إيباك هي أكثر المجموعات الضاغطة نفوذاً في الكابتول هيل - مبنى الكونجرس - وأقلها رحمة، وهي تعرف ماذا تفعل، ولديها المال والرجال، وكثير من الأنصار. ومما يؤسفني عجز السياسة الأمريكية بسبب نفوذ إيباك)!. وكذا بول بيت مكلوسكي النائب عن كاليفورنيا والمرشح السابق للرئاسة الذي تساءل: (هل اللوبي الإسرائيلي في أمريكا يستحوذ على نفوذ أكثر من اللازم؟!)، وليتكفل هو بدوره بالإجابة عن سؤاله فيقول: (أجل، إن هذا اللوبي يشكل عقبة في سبيل سلام حقيقي في الشرق الأوسط)!، وليختم كلامه مؤكداً: (إذا كان للولايات المتحدة أن تعمل بفاعلية من أجل السلام في الشرق الأوسط، فلا بد من إدراك قوة هذا اللوبي والتصدي له في مناقشة مفتوحة وعادلة)!.

    لكن الغريب في هذه القضية وجود وبقاء هذا النفوذ وازدياده يوماً بعد يوم. الغريب أن التاريخ الأمريكي نقل إلينا تحذيراً شديد اللهجة من خطورة تمكن هذا النفوذ وتأثيره السلبي على مصالح الولايات المتحدة الأمريكية وشعبها. الغريب أن هذا التحذير صدر من رموز أمريكية لا يشك بولائها وإخلاصها لأمريكا، فجورج واشنطن - أبو الوطن - كما يطلق عليه الأمريكيون، والذي انتخب بالإجماع ليكون أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية، وأعيد انتخابه بالإجماع أيضا ليكون رئيسها للمرة الثانية، والذي رفض ترشيح نفسه للمرة الثالثة، قال في هذا الشأن: (يفوق تأثير اليهود المدمر على حياتنا ومستقبلنا، خطر جيوش جميع أعدائنا، بل إنهم أشد خطراً وفتكاً بمائة ضعف من ذلك، على حريتنا والقضية الكبرى التي نكرس لها جل اهتمامنا. إنهم أكبر خطر يمكن أن يهدد استقرار الولايات المتحدة وأمنها)، أما بنيامين فرانلكين الذي اشترك في صياغة وتوقيع (وثيقة الاستقلال) ومثّل بلاده في فرنسا تمثيلاً ناجحاً، واختير لتوقيع الصلح مع بريطانيا، واشترك في المؤتمر الدستوري الاتحادي، وعاون في تأسيس جامعة بنسلفانيا، فقد قال خلال المؤتمر الذي انعقد لإعلان الدستور الأمريكي عام 1789م: (إنني أؤيد كلياً مواقف الجنرال واشنطن الهادفة لحماية هذا الشعب الفتي من جميع المؤامرات الغادرة التي يحيكها ضدنا عدونا الوحيد الذي يتربص بنا الدوائر، وأنا أعني هنا أيها السادة اليهودي. ففي كل بلد استوطنه اليهود، انحطت القيم الأخلاقية إلى الدرك الأسفل وشاعت الفوضى واللامسؤولية والاحتيال في معاملات أبنائه التجارية، بينما يعتزل اليهود متقوقعين على أنفسهم في كتل وعصابات، لقد هزئ اليهود من ديانتنا المسيحية التي تقوم دولتنا عليها وتعيش بها مما مكنهم من إقامة دولة لهم داخل دولتنا، والمعروف عنهم أنهم إن شعروا ببوادر مقاومة ضدهم عمدوا فوراً إلى اتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بخنق البلد الذي تظهر فيه مثل هذه البوادر اقتصادياً ومالياً، إنكم إن لم تطردوهم عن ديارنا، فلن يمضي أكثر من مائتي سنة حتى يصبح أحفادنا في خدمة حقولهم يمدونهم بثروات بلادنا، بينما هم يقبعون في بيوتهم يفركون الأيدي بانتظار قبض الأموال وجمعها، إنني أحذركم، أيها السادة، من أنكم إن لم تسرعوا إلى إجلاء اليهود عن ديارنا اليوم وإلى الأبد فسيلعنكم أولادكم في القبور...)، علماً أن أصل هذا الخطاب موجود في معهد فرانلكين بمدينة فيلادلفيا، بولاية بنسلفانيا.

    قد نجد من يقول إن هذه الآراء مبالغ فيها، إلاّ أن أحداً لا يمكن أن ينكر أن لها نصيبا من الصحة، فالواقع المشاهد لهؤلاء يؤكد أنهم يعتقدون كأنصارهم أن الغاية تبرر الوسيلة، فموت الأطفال جوعاً له ما يبرره، وكذا هدم البيوت وهتك الأعراض واستنزاف البشر، أما تهديد الشخصيات الرسمية فضرورة حتمية إذا استلزمت المصلحة ذلك، وهو حالهم مع نقدهم للعهود وتشويههم للحقائق والعمل على تقنين الفساد بأنواعه والسعي للسيطرة على مقدرات الأمم، وتأجيج الحروب، كل هذه التحركات لا غضاضة فيها ما دامت تحقق مطامعهم، أما خيانة بعضهم كأفراد أو منظمات أو مجموعات لبلادهم أمريكا لمصلحة الكيان الصهيوني فواجب ديني لا يستوجب حتى اللوم!.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية