صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    شعب اختار فعوقب على اختياره

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    ألتمس أن يفتح المجال للراغبين بتقديم العون للإنسان الفلسطيني الأعزل من كل مقومات الحياة. آمل أن يفسح لنا المجال لمساندة الحكومة في هذا التوجه. آمل أن نتمكن من إعلان رأينا كشعوب في ممارسات عدوانية ضد شعب اختار فعوقب على اختياره...

    بأبجدية السياسة الغربية وصلت (حماس) للحكم. هكذا أراد الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية. وهكذا كان، فالأغلبية هي من أمسكت بزمام الأمور في الانتخابات الفلسطينية الأخيرة، وهي بعد المولى سبحانه من أجلست(حماس) على كرسي الحكومة.
    واليوم نتابع الصور وهي تتدحرج، فمن نادى بالديموقراطية بالأمس القريب يرفضها اليوم، ومن بذل الكثير لتدعيم الفكر الديموقراطي في عالمنا استشاط غضبا من نتائجه فحاربه علنا وعمد لتجييش الجيوش لمحاربته. وكيف لا يكون موقفهم هكذا؟، فما حدث مع الحكومة الفلسطينية حدث في مصر وإيران، وما نادت به الجموع الإسلامية والعربية مخالف تماما للحسابات الغربية المتيمة بالازدواجية.

    وبالتالي كان طبيعيا أن نسمع أصواتاً صهيونية ترفض سياسة الولايات المتحدة الأمريكية وتوجهها لدعم الفكر الديموقراطي في الشرق الأوسط، كان من الطبيعي أن يتراجع مؤتمر لجنة العلاقات العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) لعام 2006م عن دعمه لفكرة نشر الديموقراطية في العالم العربي، الفكرة التي روج لها في الأصل المحافظون الجدد في الحكومة الأمريكية بغرض مساندة العلمانيين الموالين لإسرائيل والدفع بهم لسدة الحكم في الدول الإسلامية.
    حصار.. تجويع.. إذلال.. إبادة جماعية، هذا ما اتفق عليه المجتمع الديموقراطي العالمي، مجتمع ادعى زورا وبهتانا أنه الممثل لحقوق الإنسان، مجتمع اتفق على أن معاقبة الشعب على اختياره الحر أمر لا بد منه، فقد اتضح لدعاة الحرية أن الشعوب الشرق أوسطية وعلى رأسها الشعب الفلسطيني، شعوب قاصرة فاقدة الأهلية وبحاجة إلى من يعيد تأهيلها وتحديد أولوياتها، ألم يصوت الإنسان الفلسطيني كما صوت المصري والإيراني لمن يخالفها الرأي.

    هذا الحصار وتلك الإبادة الجماعية دعمت على يد مؤسسات عالمية يفترض أنها حيادية المنحى، فالبنك الدولي الذي يلعب دورا استراتيجيا في توزيع المساعدات للسلطة الفلسطينية قيد اتصالاته مع الحكومة الفلسطينية الجديدة، ويؤكد بعض المسؤولين في هذا البنك -حرصوا على إخفاء أسمائهم- أن هذا الموقف سيستمر إلى أن يقرر (بول وولفوفيتز) رئيس البنك غير ذلك، و(وولفوفيتز) هذا وللتذكير ليس إلا مهندس الحرب على العراق، عرف بدعمه غير المشروط لتطلعات السياسة الصهيونية الإجرامية، وهو من أثير حول قدراته ومؤهلاته تساؤلات جمة إثر إعلان (جورج بوش) ترشيحه لمنصب رئيس البنك الدولي الذي يفترض أن يولي اهتمامه في المقام الأول لمكافحة الفقر وتدعيم التنمية في دول العالم الثالث، و(وولفوفيتز) هذا من قال عنه مستشار الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الفقر (جيفري ساش): (ليست لديه أية خبرة في مجال تنمية الدول...) موضحا الأهمية العالمية لمنصب رئيس البنك الدولي بقوله إنه: (منصب يعتمد عليه ملايين الأشخاص ليحيوا، لذا نحن بحاجة إلى مسؤول يتمتع بالاحترافية).

    ولكن المضحك المبكي فيما يتعرض له الشعب الفلسطيني من حصار عالمي جراء اختياره لحماس، كان قراراً ورد على لسان الرجل الثاني في منظمة الأمم المتحدة بعد كوفي عنان، إذ منع من خلاله جميع موظفي الوكالة الدولية إجراء أي لقاءات مع الحكومة الفلسطينية الجديدة، هذا القرار لازم خروجه خروج تقارير كشفت عنها منظمات الأمم المتحدة في القدس المحتلة في اجتماعها مساء الثلاثاء 11/4 / 2006م، والخاص ببيان حجم التدهور الذي قد يصيب الوضع الإنساني الفلسطيني نتيجة لوقف الدول المانحة مساعداتها للسلطة وللشعب الفلسطيني والذي جاء فيه: (اليوم نشهد تضعضع الوضع الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة بعد فوز حماس في انتخابات المجلس التشريعي، وفي الوقت ذاته قام عدد من الدول المانحة الغربية بمراجعة تمويلها لدعم السلطة الفلسطينية)، كما أشارت إلى أن: (من الأسباب الرئيسية خلف هذه الأوضاع غير الإنسانية ما يكمن في سياسة المحتل الصهيوني، مبينة أن السبب الرئيسي للأزمة الإنسانية الفلسطينية الآخذة بالتصاعد هو في الأساس يعود لقيام قوات الاحتلال الصهيوني بتقييد حرية تنقل الفلسطينيين، إضافة للعمليات العسكرية العدوانية الصهيونية المتكررة ومصادرة الأراضي وهدم البيوت وبناء الجدار الفاصل في الضفة الغربية كما تؤكد هذه المنظمات أن عدم دفع رواتب الموظفين سيؤدي إلى ارتفاع حاد بنسبة الفقر، وإلى تدهور الوضع الأمني مما يؤدي في النتيجة إلى رفع مستوى الجريمة.. وأن العنف قد يمتد إلى الكيان الصهيوني وقد يصيب في نهاية المطاف الإسرائيليين). كما صرحت بأن: (ضعف السلطة الفلسطينية قد يؤدي إلى ارتفاع في نسبة الوفيات.. كنتيجة مباشرة لانهيار الخدمات العامة مثل مياه المجاري والصرف الصحي، لافتة إلى أن هناك أيضا الخطر الذي يهدد حياة آلاف الفلسطينيين الذي سينتج عن زيادة وارتفاع في تفشي الأمراض وسوء التغذية).
    وبعد هذا ألا يحق للعالم التشكيك في حيادية هذه المنظمة؟. فتقارير القدس المشار إليها المبنية على أرض الواقع تتناقض جملة وتفصيلا مع محتوى تعليمات من يملكون إصدار القرار فيها.

    ومن هذه المساحة الإعلامية ألتمس أن يفتح المجال للراغبين بتقديم العون للإنسان الفلسطيني الأعزل من كل مقومات الحياة. آمل أن يفسح لنا المجال لمساندة الحكومة في هذا التوجه. آمل أن نتمكن من إعلان رأينا كشعوب في ممارسات عدوانية ضد شعب اختار فعوقب على اختياره.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية