صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المطاعم

    نورة عبدالعزيز الرشيد

     
    نرتاد ،المطاعم للضرورة ،أحياناً ،وأحياناً للتغيير ! ندعو أحدًا ما، ونلبي دعوة أحيانًا أخرى، ولكن، ألا نستشعر الخطر الذي سيفتك بنا وبأبنائنا !
    فكم من حالات تسمم، وفاة ،وأمراض!
    ندلف المطعم ، ونختار ما بين البوفيه، أو الطلب الخاص ، أحياناً نختار البوفيه، وما حوى من سلطات ،ومقبلات ،ووجبات رئيسية ،وحلويات والسلطات وما أدراك ما السلطات!هل نضمن نظافتها ؟!
    في بيوتنا، نحرص على نظافتها بالخل والملح ،ولكن في المطاعم ! ثم نخرج ونحن نشعر بالتخمة أو نأكُل القليل ،بعد أن نكون عبأنا الطبق ،والباقي ، يُرمى في حاويات القمامة أكرمكم الله !
    أحياناً نرتاد المطاعم دون شعور بالجوع !قد نلبي دعوة ،ونتناول الوجبات مجاملة، وماذا يحدث ؟ نخرج، وقد أصبنا بالتخمة، وآلام في المعدة ،فما الذي أجبرنا على ذلك !
    .نملأ المعدة ونندم ،وهناك من يتضورون جوعاً، وسعر وجبة من هذه الوجبات قد تسد رمقهم شهراً كاملاً!
    الحديث ذو شجون!
    أحياناً نرتاد المقاهي، القهوة التى أصبحت بأشكال وألوان، ومقاسات، حدث ولا حرج
    كوب القهوة كيف كان، وكيف أصبح الآن !
    كبر، وكبر ،وكبر، حتى أصبح بمقاس طبق الشوربة !
    اليس خطراً على قلوبنا، وهم يضعون في الكوب ،كميات وكميات من البن !
    وإلى متى ونحنُ نشتري المرض بأموالنا !
    اليس الفقراء والمحتاجين أحقُ بهذه الأموال التي تُهدر؟
    لتكفيهم شهوراً وشهور !
    في الاحتفالات والمناسبات، يُعمل ما يسمى بالبوفيه يُعبأ الطبق بمالذ وطاب، ولا يؤكل منه إلى القليل، والباقي وإن كان لم يُمسى، يُرمى في حاويات القمامة أكرمكم الله !
    وإن كان هناك من يتصرف، ويأخذ الفائض إلى المحتاجين ..
    وإلى متى ؟ متى نعي، ونشعر ،ونتصرف ونعلم ،أننا محاسبون على أموالنا التي تذهب سدى ؟!

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    نورة الرشيد

  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية