صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    على مشارف الجامعة

    د. نهى عدنان قاطرجي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    يشكل النجاح في المرحلة الثانوية بالنسبة إلى الطلاب نهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة يتقرر من خلالها مستقبلهم المهني والحياتي بشكل عام .
    إن التغيير الذي يطال الطالب لا يتعلق بالناحية الإدارية الصارمة التي تفرضها المدرسة فقط، ولكنها تتعلق بالجانب الدراسي ايضا، إذ إن الدراسة الجامعية ليست امتدادا للدراسة الثانوية كما يفترض بعض الطلاب، بل ان بعض الطلاب الاوائل على مدارسهم قد يفاجأون بهذا الواقع الجديد والصعب بالنسبة إليهم، لذلك كثيرا ما نجد هؤلاء يستبدلون اختصاصاتهم بعد مرور سنة أو اكثر من بدء حياتهم الجامعية .

    إن هذا الواقع الذي يمر به كثير من الطلاب يتطلب ممن يريد الانتساب إلى الجامعة التروي في اختيار التخصص، حتى لا يصيبهم ما اصاب غيرهم، ومما يساعد على ذلك مراعاة الأمور التالية :

    1- وجود الميل والارتياح لتخصص معين، وهذا الميل قد يبدأ في المرحلة الثانوية، حيث أن الطالب الذي يختار قسم الاجتماع يختلف ميله عن ذلك الذي يختار الرياضيات او العلوم . وهذا ليس معناه أن الذي يختار القسم الثاني هو أفضل من الأول أو أشد ذكاء منه ، فصحيح أن أشهر انواع الذكاء هو الذكاء العقلي، ولكن هناك انواع اخرى من الذكاء حددها أحد العلماء بسبعة تصنيفات: "الذكاء الحركي، والذكاء التحليلي واللغوي والموسيقي، وذكاء الاتصال مع الذات وذكاء الاتصال مع الإنسان، والذكاء البصري" .
    كما أن العلماء أكدوا أنه لا يوجد إنسان ذكي بالإطلاق، ولا يوجد إنسان غبي على الإطلاق، فالإنسان الذي يكون ضعيفا في الرياضيات يكون بارعا في مجال آخر . ومهمته أن يكتشف هذا المجال الذي يبرع فيه ويرتاح إليه ويكون متناسبا مع امكانياته الذهنية والعقلية .

    2- دراسة سوق العمل واحتياجاته قبل التسجيل في اي فرع من الفروع في الجامعة، وهذه المسؤولية قد تقع على الحكومات والمدارس والجامعات التي يجب أن تعرف الطلاب بهذا السوق، والاختصاصات التي يفتقدها. فسوق العمل في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي يختلف عما هو عليه اليوم، وهذا التغيير مرده إلى عوامل عديدة، منها الاكتشافات التكنولوجية الحديثة التي تتجدد بشكل سريع موجدة معها فرص عمل جديدة لم تكن معروفة سابقا. ومنها اتجاه العالم نحو التخصصية في العلوم . فلم تعد دراسة الطب العام مطلوبة كما في السابق، بل إن التوجه اليوم هو نحو الجانب التخصصي الفرعي، فطب الأسنان مثلا لم يعد يقوم به طبيب واحد، بل هناك طبيب للثة، وآخر لقلع الأسنان، وثالث لزرعها، والرابع للجراحة، وغير ذلك من التخصصات الفرعية المستحدثة .
    اضافة إلى ذلك فأن ما يتحكم بهذا الأمر هو مبدأ العرض والطلب، فالدارسات العليا مثلا التي كانت حلم لكل طالب علم، لم تعد اليوم تشكل إغراءٍ ماديًّا أو معنويًّا أو أدبيًّا ، وذلك بسبب ندرة فرص العمل في هذا المجال، وضعف الرواتب الذي انعكس على مستوى التعليم من جهة وعلى الوضع الاجتماعي والاقتصادي للأستاذ الجامعي من جهة اخرى.

    3- عدم سعي الأهل إلى فرض تخصص معين على أبنائهم، وهذا الأمر لا يحدث في الغالب ، إذ إن كانت مهنة الأهل غالبا ما ترمي بظلالها على تخصصات الأبناء، لذلك نجد في العائلة الواحدة اكثر من طبيب واكثر من مهندس وأكثر من فنان ... واكثر من رجل سياسة ... وهذا الأمر يعود لعوامل عديدة، منها: أن الأبناء يرون في آبائهم قدوة لهم، ومنها ايضا معرفة الأهل بخفايا المهنة ورغبتهم في توفير المشقة على أبنائهم وتقديم خبراتهم لهم.
    إن رغبة الأهل بتوريث مهنتهم لأبنائهم امر طبيعي، خاصة إذا كان الأهل ناجحين في اعمالهم، أو يملكون مؤسسات تجارية تحتاج إلى من يديرها من بعدهم. ولكن من غير الطبيعي أن يضغط الآباء على أولادهم في هذا المجال مع معرفتهم التامة بقدرات ابنهم ورغباته ، فإن هذا الاصرار قد ينعكس سلبيا على الطالب، فيرسب السنة تلو الأخرى، وقد يصل إلى مرحلة يترك فيها العمل في التخصص الذي امضى فيه سنوات طويلة من عمره ...
    إن الوفاء لوالدين والبرّ بهما ومحاولة إرضاؤهما والسعي لإسعادهما امر مطلوب، ولكن هذا يتطلب امرين: اولا ان يعلم الطالب كيفية الموازنة بين رغباته وقدراته وبين رغبات الوالدين، والأمر الثاني ان يعلم الأهل بأن حبهم الكبير لابنهم ورغبتهم في ان يتبوأ هذا الابن أفضل المراكز، وأن يكون أسعد وأحسن الناس، لا يرتبط بالضرورة في اختياره لتخصص معين قد لا يرغب فيه ولا يقدر عليه.

    4- قبول الطالب بالأمر الواقع وعدم تحميل أهله أعباء مادية فوق طاقتهم. فإذا لم يملكوا القدرة المادية الكافية لتسجيلهم في جامعة معينة، فإن هذا لا يعني بأن الجامعات الأخرى التي تتناسب مع قدرات الأهل غير جديرة بأن يدرس فيها، أو أنها لا تحقق طموحاته العلمية . وفي الوقت نفسه ينبغي على الأهل الا يكلفوا أنفسهم فوق طاقتهم ويغرقون أنفسهم بالديون التي قد يعجزوا هم وأولادهم على تسديدها لسنوات طويلة ....

    واخير
    ا ليعلم كل من الأهل والطلاب بأن النجاح أو عدمه إنما يعودان بالدرجة الأولى إلى طموح الطالب وإرادته وإصراره على النجاح، وعلى حبه للتخصص الذي يدرسه، وقبل ذلك وبعده إلى توفيق الله تعالى له .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.نهى قاطرجي
  • مـقـالات عامة
  • مـقـالات نسائية
  • مـقـالات موسمية
  • مـقـالات الأمة
  • المكتبة
  • القصة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية