صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الإذلال الاسرائيلي للشعب اللبناني‏

    د. نهى قاطرجي

     
    إنه الإذلال ... بكل ما في هذه الكلمة من معان يمكن أن تخطر بالبال، فإن ما ‏فعله اليهود في لبنان وما فعلوه قبلاً في فلسطين هو محاولة مستميتة من قبل الحكومة ‏اليهودية لإذلال الشعوب الإسلامية وإخضاع حكامها ... ‏

    إن محاولات الإذلال المتكررة لا تتعلق بالآلة العسكرية لليهود، فلقد أثبتت هذه ‏الآلة بما تملكها من امكانيات ضخمة فشلها في إخضاع الشعوب الإسلامية، فهي وإن ‏نجحت في تدمير المنازل على رؤوس سكانها من الشيوخ والنساء والأطفال إلا أنها ‏مع ذلك لم تنجح في تركيع هذه الشعوب وإخضاعها لمخططاتها، بل على العكس من ‏ذلك فإن هذا التدمير زاد من تمسك السكان بأراضيهم، واعتبروا ما فقدوه خدمة ‏بسيطة يقدمونها للمقاومة وشبابها ... ولقد قام البعض من هؤلاء السكان ببناء الخيم ‏البلاستيكية على أطلال منازلهم المهدمة، وبذلك لم تستطع الصور التي بثها الإعلام ‏المحلي والعالمي إلا أن تنقل للعالم صورة الفداء والعزيمة بدل أن تنقل صورة الإذلال ‏والهزيمة .‏

    ‏ من هنا يأتي السؤال التالي: من أين يأتي هذا الإذلال الإسرائيلي إذا لم يكن ‏من الناحية العسكرية؟ إنه ببساطة يأتي عبر تأليب ضعاف النفوس ضد الفئة المقاومة ‏من الناس ومنعهم من التصدي للعدو وإجبارهم للرضوخ لمطالبه، وهذا النوع من ‏الإذلال متنوع، ونماذجه كثيرة، منها على سبيل المثال لا الحصر:‏
    1- إذلال حكام الدول العربية ومعاملتهم بغطرسة والاعتداء على سيادتهم، ‏وهذا الأمر لا يقتصر على الدولة الفلسطينية التي خطفت اسرائيل رئيس مجلسها ‏التشريعي وعدد من زعمائها السياسييين معتدية بذلك على سيادة هذه الدولة المعترف ‏بها دوليا، ولكن تجلى هذا الأمر واضحاً في الحرب الأخيرة على لبنان ومن نماذجها ‏تلك الوساطة التي جرت مع اسرائيل من أجل السماح للطائرة التي تقل وزراء ‏الخارجية العرب إلى الهبوط في مطار بيروت، ومنها ايضاًَ هذا الانقسام الذي حصل ‏في مواقف حكام العرب والذي منعهم من اتخاذ موقف موحد حول الحرب الدائرة ، ‏ومنها ايضاً هذا الموقف الذي وقفه رئيس الحكومة اللبنانية وهو يستجدي المجتمع ‏الدولي لإنقاذ لبنان، ولعل دمعته الصادقة تركت أثرها في نفوس رؤساء العالم ‏وخاصة الرئيس الفرنسي، أما موقف وزيرة الخارجية الأميركية الرافض لوقف ‏الحرب قبل أن تتم اسرائيل مهمتها فهو يشكل منتهى إذلال المجتمع الدولي لحقوق ‏الإنسان المعترف بها دوليا . ‏

    2- تهديم البنى التحتية من جسور وكهرباء ، فلقد أدى تهديم الجسور التي ‏كلفت اللبناني الملايين من الدولارات والعديد من السنوات إلى تعطيل مصالح الناس ‏وتعقيد حركاتهم... والمعروف بأنه في بلد صغير مثل لبنان تشكل هذه الجسور دورا ‏أساسيا في تسهيل مرور الناس خاصة مع عجقة السير الخانقة التي كان يعاني منها ‏اللبناني لسنوات طوال قبل الحرب والتي كانت تؤدي به إلى البقاء لساعات طوال ‏بانتظار عبور بضعة أمتار ... أما ضرب محطات الكهرباء ومنع سفن الوقود من ‏تفريغ حمولتها فلقد أديا إلى حرمان الناس من الكهرباء في عز فصل الصيف الحار ‏كما هدد بعض المستشفيات بالإقفال لفقدان مادة الفيول ... ‏

    3- توظيف العملاء من الداخل الذين كان لهم دور كبير في المعارك الأخيرة، ‏فلولا هذا التعاون لما تمكنت القوات الإسرائيلية من تحديد كثير من أهدافها العسكرية، ‏ومن المؤسف أن القسم الأكبر من هؤلاء العملاء هم من المسلمين ابناء البلد الذين ‏باعوا أهلهم وارضهم من اجل حفنة من الدولارات ... هذا على المستوى الشعبي أما ‏على المستوى السياسي فإن المواقف الرافضة للمقاومة إنما تظهر نجاح إسرائيل في ‏تفريق الموقف اللبناني حول القضايا الوطنية وتحديد العدو من الصديق.‏

    4- تحطيم الاقتصاد اللبناني المهزوز أصلا قبل هذه الحرب، فإضافة إلى ‏ضرب الموسم السياحي ( بغض النظر عما يحصل في هذا الموسم من منكرات دينية ‏وأخلاقية) فإن ضرب المصانع والمؤسسات الاقتصادية الكبرى أدت إلى خسائر ‏كبرى لهذه المؤسسات دفعت البعض إلى التوقف عن العمل وتحويل رؤوس الأموال ‏إلى بلد آخر يكون أكثر أمنا واستقرارا، كما أدت ببعض المؤسسات المتوقفة قسريا ‏عن العمل إلى طرد العمال نظرا للخسارة الكبيرة التي منيت بها، أما الخسارة ‏الكبرى على الصعيد اللبناني فهي تلك الهجرة إلى الخارج وخاصة بين الشباب والتي ‏سجلت نسبة عالية تجاوزت المئتان والخمسون ألفا خلال شهر واحد فقط ... وهذا ‏يعني أن اللبناني فقد ارتباطه بأرضه، كما فقد حبه للوطن الذي ينبغي أن يفديه بدمه ‏وماله ...‏

    5- تشديد الحصار البري والبحري على لبنان والذي أدى إلى فقدان كثير من ‏المواد الأساسية وعاد اللبناني ليمضي الساعات الطوال أمام محطات الوقود يستجدي ‏بضع الليترات من البنزين ، ولقد سجل نتيجة فقدان هذه المادة من الأسواق حالات ‏موت عديدة منها حالة هؤلاء الشاب الذين قضوا حرقا ولم تعرف جثثهم إلا عبر ‏فحص الحمض النووي بعد ان قصف الطيران الإسرائيلي سيارتهم المحملة بالبنزين ‏ومنها حالة وفاة تلك الفتاة التي لا يتجاوز عمرها الستة عشر ربيعا بعد أن احترقت ‏بالبنزين الذي وضعه والدها في المنزل...‏

    أخيرا ... فإن منتهى الإذلال جاء نتيجة مساهمة دولة عربية فيه، فإن موافقة ‏الأردن على السماح لاسرائيل باستخدام مطارها لتفتيش الطائرات المتوجهة من وإلى ‏مطار بيروت، جعل كثير من اللبنانيين يمتنعون عن السفر حفاظا على كرامتهم التي ‏فشلت اسرائيل في القضاء عليها رافعين شعار( هيهات يا محتل... هيهات منا الذل) .‏
    ‏ ‏

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.نهى قاطرجي
  • مـقـالات عامة
  • مـقـالات نسائية
  • مـقـالات موسمية
  • مـقـالات الأمة
  • المكتبة
  • القصة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية