صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مُبارك نجاحك في البكالوريا

    د. نهى قاطرجي

     
     لقد نجحت يا أمي ، لقد نجحت ، أه ، فرحتي كبيرة ، وأخيراً سأدخل الجامعة وسأكمل تعليمي وسأعمل و...و...و...
    - ألف مبارك يا حبيبتي ، ألف مبارك ، تستحقين هذا النجاح ، لقد تعبت طوال هذه السنوات ، وآن لك أن تفرحي ، وتحلمي بالغد ، وها أنت ستدخلين الجامعة وستكونين بأفضل حال ، أخبريني هل نجحت رفيقاتك كلهنّ ؟
    * أجل ، نجحن كلهن ، وسيدخلون معي إلى الكلية نفسها ، ما عدا وئام ، فلقد قررت في الوقت الحاضر أن تتزوج وتجلس في البيت و... تتفرغ لتربية الأولاد ، وربما تكمل دراستها فيما بعد ، إذا استطاعت ان تنظّم بين الدرس والبيت ... تصوري يا أمي ، مع أنها متفوقة جداً في الدراسة ؟
    - معقول ، هل لا زال هناك في هذا العصر مَن يفكر بهذه الطريقة ، وما عساها تفعل ، إذا تبيّن أن زوجها غير جيد معها وطلّقها بعد فترة ، كيف ستعيش ؟ من سيصرف عليها ؟
    * لا اعرف يا أمي ، إن هذه الفتاة لديها تفكير غريب ، فخطيبها انسان عادي ، لا يملك الكثير من المال ، وعائلته متواضعة ، مع أن نصيبها يمكن يمكن أن يكون نصيبها أفضل بذلك بكثير ، فهي من أسرة غنية ومعروفة ، وهي ، تعرفينها يا أمي فائقة الجمال ، ولكنها تقول إن جمالها لا يعني لها شيئاً ، المهم عندها ان تتزوج رجل ذو خلق ودين يحبها ويحسن معاملتها ، اما الأيام فلا تدري ما يمكن أن تحمله لها ، ولكنها واثقة بالله عز وجل لذا لا تحمل همّ الغد ، لأنها إذا راعت أحكام الله عز وجل في شبابها فإن الله عز وجل سيحميها في الكِــبر ...
    دق الباب ، أكيد رفيقاتي جاءوا لتهنئتي ، ، سأذهب لأفتح لهن ...
    * أمي ، أمي ، هذا خالــي أحمد ، أهلاً خالي ، تفضل ...
    * أرجو ألا اكون قد قاطعتكم عن شيء .
    - لا ، لا ، كنا نتحدث عن منال ورفيقاتها ... ألم تسمع الخبر ، لقد نجحت منال، وستدخل الجامعة .
    * مبروك ، مبروك يا حبيبتي ، الآن يجب أن تفكري في الزواج ؟ لا حُجّة لك في رفض الخاطبين بعد الآن .
    * ماذا ؟ اتزوج يا خالي ، وأنا في هذا العمر ، لا ، ما زال الوقت باكراً ، أريد أن أتعلم وأعمل ، بعد ذلك أفكر في الزواج .
    * يا ابنتي ، أنا لا اوافقك الرأيي ، فالأصلح للفتاة أن تفكر في الزواج في سن صغيرة ، فإن من يتقدم لك الآن لن يتقدم فيما بعد ، أنا لا أعني بذلك ان تجعلي هذا الأمر هدفاً لك ، لكن أن تفكري في الأمر إذا تقدم لك من ترضَيْن دينه وخلقه ، دون ان يشغلك هذا عن إتمام الدراسة الجامعية ، ما رأيك يا أم منال ؟
    - ما رأيي ، طبعاً لا اوافقك الرأي ، فانا لم أصبر كل هذه الأعوام حتى أزوّج ابنتي في هذه السن ، ويحصل معها كما حصل معي ، لا ، لن أسمح بهذا أبداً، حتى أبوها لن يسمح بهذا ، فهل ابنتنا أقل من ابنة عمها التي تخرجت طبيبة وهي تعمل الآن في بريطانيا ، نحن نريد أن نرفع رأسنا بابنتنا، ونريدها ان تصل إلى أرفع المراتب ، أما الزواج المبكر فهو للبنت الذي لا يستطيع ان ينفق عليها أهلها لإكمال تعليمها ، وهذا ليس حالنا ، ثم ... تقول أن من يتقدم الآن لن يتقدم فيما بعد ، لماذا؟ هل ابنتنا عورة أم قبيحة ؟ هي أجمل فتاة على وجه الأرض... أنت تقول هذا لأنك لم تتزوج ولم تنجب ولا تعرف معنى ان يكون لك بنت جاهلة في هذ الزمن التي باتت دراسة الليسانس بل وحتى الماجستير غير كافية ...
    *ضحك الخال وقال : لماذا هذه الحدّية في الكلام ؟ انا آسف إذا كنت قد ازعجتك، لكن صدقيني أنا أفكر بمصلحتها ، فلا يغرّنك جمالها، واسمعي مني هذا الشعر الذي قرأته ذات مرة :

    التقت حسناء في شرخِ *** بعجوز آدها عبء السنين
    قالت الحلوة ما أجملني *** قالت الأخرى ولكن تجهلين
    خلتنا ثنتين...بل واحدة *** فأنا انت ولكن بعد حين

    فالأيام يا أختي لن تمهل ابنتك حتى تُنجز أحلامها ، ثم تعطيها ما كانت تتمناه، فزواج البنت يصبح شديد الصعوبة كلما تقدم بها العمر، كما أن الدرجات العلمية العالية ثم العمل من بعد أمران قد يصعبان من أمر زواجها اكثر ، إذا أنها في هذه الحالة ستزيد من الشروط التي تطلبها في الخاطب ، أما عملها فقد يكون وبالاً عليها عندما تعلم ان خاطبيها لن يزدادوا إلا إذا ازدار راتبها ، وأصبحت قادرة على المساعدة في الإنفاق على احتياجات الأسرة مما يزيد من شقائها وتعاستها ...
    صدّقيني يا أختي ، إن مهمة المرأة في الدرجة الأولى هي بيتها وأسرتها التي ستُحاسب عليهما يوم القيامة، والعلم التي ستحاسب عليه هو تقصيرها في العلوم الشرعية التي تساعدها على التقرّب من الله وبناء شخصيتها ، أما سائر العلوم فأنا لست ضدها ، فكم من امرأة متزوجة أكملت تعليمها وهي متزوجة ، وكم من امرأة وصلت إلى أعلى المراتب وهي متزوجة ... الزواج لا يمكن أن يلغي العلم أبداً ...
    ثم دعيني أخبرك أن ما تشاهدينه الآن من ثورة على تعليم البنات وتأخير زواجهن، لا تحسبي أنه جاء نتيجة تفكيرك وتدبيرك ، إنما هو من المخططات العالمية التي تُقام من أجلها المخططات العالمية وتُصاغ لها الاتفاقيات التي تهدف بالدرجة الأولى إلى القضاء على الأسرة المسلمة في المهد قبل أن تولد ، وذلك عبر إضعاف خصوبة المرأة وإلهائها بأمور خارج المنزل حتى يصبح هذا الأخير في آخر اهتماماتها ، فيقلّ بدلك عدد أطفال المسلمين ويبقى العالم الغربي الذي يعجز أبناءه عن تكوين الأسر هو المسيطر والأقوى .
    لا تعتقدي ان ما أقوله أمر مفترى ، بل هذا أمر مثبت بالأرقام ، فهل تدرين أن معدل الوفيات في أميركا أصبح يوازي معدل الولادات ؟ يعني في السنوات القادمة ، لن يبقى نسل في أميركا بل ستزول بزوال أبنائها ، لهذا السبب تعمل أميركا وغيرها من الدول الأوروبية على تحديد نسل الدول النامية وخاصة الإسلامية منها ، وذلك كي لا تشكّل في المستقبل خطراً على وجودها ، وهذا الأمر كي يحصل لن يكون عبر الطلب من الحكومات المحلية إصدار القوانين التي تحدّد حجم الأسرة ، فهذا أمر مخالف للشريعة والدين ، وإنما يكون بالحيلة والخداع ، وقد قرأت ذات مرة أحدهم يقول : إن العمل على تأخير سن الزواج "لا يكون بطريقة قانونية (اجبارية ) بل عبر نشر وتامين الحياة اللائقة للأنثى من تعليم وعمل ، مما يؤدي بالتالي إلى إشغال المرأة، ويقلّل من معدل الولادات عندها ، ويعتقد العديد من العلماء ان برامج تحديد النسل لا تؤتي ثمارها إلا إذا طبقت الحكومات الوسائل التي سبق ذكرعا أعلاه".
    - ما هذا الكلام ، هذا سلاح الضعفاء الذين يرمون أخطاءهم على غيرهم ، أنا لا أحد يؤثر بي ، أنا أريد مصلحة ابنتي بالدرجة الأولى ، وهل تريدني أن أزوج ابنتي لأول عابر سبيل وأراها وهي تتخبط وأولادها الخمسة او الستة ، لا أدري كم عددهم... وهي تركض من مكان إلى آخر تحاول ان تؤمن لهم رغيف الخبز ، ثم كيف يستطيع هذا الزوج المسكين الذي يعمل لوحده أن يؤمّن لأولاده أفضل العلوم ، كيف وزوجته قابعة بالبيت كل همّها الانجاب ؟! أخبرني كيف ؟ ألا يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " إعقلها وتوكل " .
    * أنا لا اشك بحسن نواياك ، واعلم بأنك ندمت على زواجك المبكر ، إذ أنك حملت همّ الأسرة ومتاعبها وأنت صغيرة بينما رفيقاتك في مثل سنك لم يتزوج بعضهن إلى الآن، ولكن لننظر إلى الناحية الايجابية في الموضوع ، فها أنت تتمتعين بنجاح ابنتك ويمكن أن تَري احفادك في وقت قريب ! ثم من قال لك بأن الحياة مراحل راحة ومراحل تعب، بل الحياة كلها تعب وكد ، وصدق الله عز وجل عندما قال : " يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحاً فملاقيه " ، ثم ألا تعلمين انه : " لا راحة لمؤمن إلا بلقاء ربه "
    هذا من ناحية ، أما من ناحية اخرى فإن من أسباب حرص كثير من الناس على عدم الانجاب هو توقّع الفقر الذي يمكن أن يصيب الأسرة في حال كثرة الذرية فهم يريدون أن يؤمّنوا مصروف أولادهم من يوم الولادة إلى يوم تخرُّجهم في الجامعة، بما في ذلك كل الكماليات المرافقة كي يعيش الولد في رفاهية ، لذلك نجد بعض الناس قبل أن يتزوج يحدّد شكل الأسرة التي يريد أن يبنيها ، فهي أسرة صغيرة تقتصر على ولدين ، حتى أنهم يحددون جنسيتهما في بعض الأحيان صبي وبنت ، والله يعينهما على تربيتهما .
    فهل في هذا الكلام حُسن توكل على الله عز وجل الذي قال في محكم كتابه "لا تقتلوا أولادكم من إملاق بل نحن نرزقكم وإياهم " ، فالله سبحانه وتعالى ضمن الرزق للعباد ، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول " تناكحوا تناسلوا إني أباه بكم الأمم يوم القيامة " .

    يا أختي الحبيبة ، إن مشكلة الأمة الإسلامية اليوم هي في ضعف إيمانها وتوكلها على الله عز وجل الذي قال " لو توكلتم على الله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً ( جائعة ) وتغدو بطاناً ( شبعة )" ، ويروى في هذا المجال عن الحسن البصري أنه قال : " قرأت في تسعين موضعاً من القرآن أن الله قدر الأرزاق وضمنها لخلقه ، وقرأت في موضع واحد " الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء " فشككنا في قول الصادق في تسعين موضعاً، وصدقنا قول الكاذب في موضع واحد ".
    ثم من قال أن من مصلحة الأولاد ان يعيشوا برفاهية من العيش ، وهل هذه الرفاهية هي التي تصنع السعادة ؟ وهي التي تبني أمة وتصنع الرجال والمجاهدين ؟ لو كان الأمر كذلك لكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أغنى الناس ، وهو الذي كان يربط الحجر على بطنه من الجوع ... فيا ليتنا ، يا اختي نعرف الهدف الحقيقي من وجودنا ووجود ابناءنا على هذه الأرض ، فإننا نعلم عندئذ ان كل ما عليها فان ، واننا لو ملكنا الدنيا كلها ما خرجنا منها إلا بالقطن والكفن ...
    نقطة أخيرة أريد ان ألفت نظرك إليها ، وهي الأحداث التي تحصل الآن في فلسطين المحتلة ، فهل تعتقدين أنه لو فكرت المرأة الفلسطينية كما تفكر المرأة اليوم ، فهل كان سيبقى في فلسطين مجاهداً واحداً يدافع عن أرض المسرى ؟ فالأم هناك يا عزيزتي لا تقدم شهيداً واحداً او شهيدين ، بل إننا قد نجد من الأمهات من قدمت أولادها الخمسة والستة كلهم شهداء .
    فيا يا ليتنا ، يا اختي ننتبه لما يدور حولنا ، ولنعلم بأن أمتنا في خطر والأمر يستوجب منا التكاتف جميعاً رجالاً ونساء وأطفالاً ، من اجل دفع ما يخطط لنا والدفاع عن ديننا وقيمنا .
    في تلك اللحظة قطع الحديث رنين الهاتف ، كان ذلك والد منال اتصل ليهنئها قائلاً لها : مبارك يا ابنتي ، غداً تذهبين مع أمك كي تختاري السيارة التي تريدين ؟
    * والسيلولير ؟ ...
    - و أيضاً السيلولير ، كم منال لديّ أنا ؟ ...
    * يا حبيبي ، يا بابا ...
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.نهى قاطرجي
  • مـقـالات عامة
  • مـقـالات نسائية
  • مـقـالات موسمية
  • مـقـالات الأمة
  • المكتبة
  • القصة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية