صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رسالة خاصة في عيد الفطر السعيد

    د. نهى قاطرجي

     
    إنها رسالة خاصة جداً فكرت بكتابتها منذ زمن طويل ، كانت كلماتها ومعانيها تعيش في ذهني بشكل دائم ومستمر وكانت هذه الكلمات تؤرقني وتقول لي : أما آن الأوان أن أبصر النور ! أما آن لي أن أستريح من الظلم والحزن وأشرك الآخرين في معاناتي !!
    إلا ان الأمر لا يمكن أن يكون إلا بقدر من الله عز وجل ، وها قد علمت مؤخراً أن هذه السنة هي سنة المسنين ، فهلّلت للخبر ، وقلت : الحمد لله ، هذه هي الفرصة المناسبة ، هكذا سأستطيع أن أتكلم بحرية وأخبر الجميع ( يا ليلى ) أنك وآخرين وأخريات ضحية من ضحايا مجتمع نزع الرحمة من قلبه وقسا على نفسه قبل ان يقسو عليه الآخرون .
    لا تتفاجئي من كلامي هذا ، وثقي أنني ما أردت من رسالتي هذه إلا توجيه صرخة ألم وحزن على بعض أبناء هذه الأمة الذين فقدوا هويتهم وصرخوا يبحثون عنها في مكبّات الاخرين .

    رسالتي إليك – في هذا العيد المبارك – أيتها المسنّة والمريضة المنسية في إحدى الدور الرعائية ، لأتمنى لك الشفاء والصبر والسلوان ولأقول لك بكل ثقة بالديّان وبالفم الملآن " عيد مبارك وكل عام وأنت بخير " .
    نعم " كل عام وأنت بخير " أيتها الأم الحنون ، أيتها الأخت الحبيبة ، لا تصدقي ما يقال لك بأن هذا العيد ليس عيدك ، ولا تصدقي بأنه لا يحق لك بأن تفرحي بهذا العيد لأن الزمن قد تعدّاك ونسيك في أحد أدراجه ، لا ، لاتصدقي هذا الكلام حتى ولو لم يأت لزيارتك أحد ، وثقي أيتها الأخت الكريمة أن إهمال الآخرين لواجباتهم تجاهك هو الذي يدفعهم لهذا القول لكي يزيحوا عن كاهلهم تأنيب الضمير والشعور بالذنب الذي سيبقى بلاحقهم لآخر عمرهم لأن " الجزاء من جنس العمل " فإذا نسوك اليوم فسيأتي من ينساهم غداً ، لأن " الله يمهل ولا يهمل " .

    وثقي ايضاً أنهم بتركهم لكِ – سواء كانوا من الأهل والأقارب أو من الأصحاب والمعارف – يتخلّون عن فضائل كثيرة يمكن أن يحصلوا عليها ، أبرزها رحمة الله عز وجل ، فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من عاد مريضاً خاض في الرحمة حتى إذا قعد استقر فيها " رواه البخاري في الأدب المفرد .
    فمن منا لا يحتاج إلى رحمة الله ؟ ألا يخشى مثل هذا الإنسان الذي نزع الرحمة من قلبه من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من لا يَرحم لا يُرحم " رواه أحمد .
    فإذا كان بلاؤك من الله بالمرض والعجز ، فهل يدرك هؤلاء الذين نسوك بماذا يكون بلاؤوهم ؟ قال الفضيل بن عياض : " ابكوا على أهل البلاء وإن كان جرمكم أعظم من جرمهم ، فيحتمل أنكم تعاقيون على ذنوبكم كما يعاقبون او أشد " .
    إن مشكلة مثل هذا الشخص هي في عجزه عن فهم كُنه هذه الحياة التي هي بنظره صراع نحو البقاء وأن البقاء فيها للأصلح ، لذلك فهو يعتبر أن العاجز والكبير والمريض لا قدرة له على اللحاق بركب هذه الحياة التي لا مكان فيها إلا للقوي والصحيح.
    أراك صديقتي تهزين برأسك مؤيدة وتقولين : " إن ما تقولينه للأسف هو الواقع الذي لا مفر منه ؟ وما نفع إنسان لا يستطيع ان يقضي حوائجه ؟ وما الفرق بين هذا الإنسان وبين أي مخلوق من مخلوقات الله غير العاقلة ؟ " .
    لا يا اختي إن ما يفتريه هذا الجاهل غير صحيح ، فإن المرض والعجز لا يزيلان عن الإنسان كرامته الإنسانية ، فهذه الكرامة عامة لكل بني البشر لقوله تعالى: " ولقد كرمنا بني آدم " الإسراء ، 70.
    ألست من بني آدم ؟ ام أن بني آدم هم فقط من الأطفال والشباب والأصحاء ؟ يا أختي دعك من ترهات الآخرين واعلمي أن " الكرامة الإنسانية تتعلق بنوع الإنسان لا بشخصه ، لذلك ينبغي أن لا ترتبط بأي مرحلة من مراحل العمر " .
    وإن أردت الحقيقة فإن الكرامة أشد وجوباً أثناء المرض والعجز لكي يبقى للأمة الإسلامية قوتها وسلامتها ، فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ليس منّا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا " رواه الترمذي .
    إن أبناء هذه الأمة ما تراجعوا وما استذلوا إلا بعد تخليهم هم مبادئهم الإسلامية وعن التراحم والتواصل والأخوة ، فتركوا قوله تعالى : " وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله " الأنفال ، 75.
    وتركوا قوله تعالى : " إنما المؤمنون إخوة " الحجرات ، 10.

    إنك أيتها الأخت الكريمة وإن كنتِ تحاولين أن تبرري مصيبتك بشكل فردي إلا انك تناسيت أن هذه المشكلة ليست فردية ، بل هي جماعية تتعلق بصلب مقتضيات العقيدة ، لأن هذه الدُور التي أنت في إحدى مؤسساتها لم تكن لتوجد لو أن المسلم نفذ تعاليم دينه ولم يقم باستجلاب الحلول الغربية المفصّلة على قياسات غير مناسبة مع الإسلام ومبادئه .
    فإن الله عز وجل في قوله : " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين غحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍّ وقل لهما قولاً كريماً " الإسراء ، 23. ... قد حدد المكان الذي يقيم فيه المسن في مرحلة الشيخوخة وهو بيت ابنه أو ابنته وليس بيت المسنين ، ورسول الله عليه الصلاة والسلام الذي وعد الولد البار بأهله بالجنة إنما جعلها جزاء لوفائه ورعايته لأهله ، حيث قال : "رَغِم لأنفه ، ثم رَغِم انفه ، ثم رَغِم انفه " . قيل : من يا رسول الله ؟ قال : " من أدرك والديه عند الِبَر : احدهُما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة " رواه مسلم .

    فهل النماذج التي تجدينها أمامك في الدار أيتها المُسِنَّة المُحبة تعبّر عن نموذج الابن البار بوالديه ؟ ألا تجدين جارتك في السرير المجاور وقد " أحضرها ابنها إلى الدار ثم غادر البلاد إلى الخارج مع زوجته وولده ، دون ان يجرؤ على إخطارها بنيّته في السفر الذي كان يمثل له فرصته في مستقبل أفضل ؟ ولم يكن ممكناً لهذه الأم أن تتخيل وقوع ما حدث ، فظلت في حالة يرثى لها شهوراً قبل أن تستطيع التكيّف مع الوضع الجديد " .

    إلا تجدين أيضاً في الغرفة المجاورة نموذج " الأم التي اضطرت ابنتها إلى تركها في الشارع تحت ضغط زوجها الذي لم يطق رعاية أمها صحياً ومالياً وتنكّر لها بقية الأبناء والأقارب ؟ " .
    إن هذه النماذج الحزينة التي تجدينها أختي المسنة امامك في الدار وتقرئينها في عيون جاراتك في الغرفة ، تنبض قلوبهن بالتسامح والغفران الذي لا يخلو منه قلب أم حملت وأرضعت وسهرت ةأحبّت .
    إن مما يحزّ في النفس أنه إذا كان من الممكن إيجاد الأعذار للابن العاجز عن تأمين الدواء والرعاية الدائمة لذويه ، فإن ما لايمكن إيجاد عذر له هو الإهمال التام والنسيان الكامل لوجود هذا الشخص في حياته ، فكأنه حين يدخل مريضه إلى الدار يعتبر نفسه قد دفنه في القبر وصلى عليه ، فلا يعود لزيارته ولا حتى في الأعياد والمناسبات ، وكأنه بهذا الفعل يزيل كابوساً من حياته لا يتذكره إلا حين تتصل به إدارة الدار كي يتسلم الجثة ليدفنها ، هذا إذا كان يملك المال لذلك !
    ومن هنا قد تتساءلين بحسن نية أحياناً : الحمد لله الذي أوجد مثل هذه الدور ، فلو لم توجد ماذا كان حلّ بي ؟ إن ما تقولينه فيه شيء من الحقيقة للأسف ، إلا أن وجود هذه الدور قد جعل الإنسان يتخلى عن مهامه بسهولة ، كما أنه وإن كانت هذه المؤسسات تهتم بالناحية الصحية للمسن ، إلا أنه ليس من صلاحيتها الاهتمام به من النماحية النفسية والاجتماعية ، وكل من يظن أن بيوت المسنين هي ظاهرة حضارية حديثة ، لا يحتفظ برأيه طويلاً بعد أن يضطر إلى أن يعيش في هذه البيوت لفترة طويلة كأنه سجين ينتظر الإعدام ، يعيش يوماً بيوم ، ينظر إلى باب غرفته في كل لحظة عسى أن يطل منها وجه مألوف أو يسمع صوت محبوب .

    إن علماء الغرب الذين نقتبس منهم والذين كانوا السباقين في إنشاء مثل هذه الدُّور ، أدركوا أن الإكثار من هذه المؤسسات لا يمكن أن يحلّ مشكلة المسن بل لابد من عمل جماعي يخفف من هذه المشكلة ، لذلك أوجدوا حلولاً عديدة منها : " خدمات الجار الطيب " حيث يتعهد أحد الجيران بمتابعة شؤون جاره من المسنين ، وخاصة قعيد البيت ، وتوفير ما يلزمه من خدمات ومتابعة حالته .
    إن اليد الحنون التي ترعى المُسن وتومّن له العطف والمحبة هي أكثر فائدة وأهمية من تأمين الطعام والدواء ودفع المبالغ الشهرية للدار التي تؤويه ، إن هذا الإنسان يحتاج إلى الشعور بعدم العجز وبالصلاحية للعمل والعطاء ، فالعطاء الذي حدده المجتمع الغربي بسن معينة تنتهي بالتقاعد ، لا ينطبق على المجتمع الإسلامي الذي يشهد تاريخه العريق بطولات قام بها رجال مسنّون بلغوا في مفهوم الغرب سن التقاعد والراحة ، فالسيرة النبوية الشريفة تحدثنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاهد وهو ابن ستين سنة ، أما علماء الإسلام فقد استمروا في عطائهم الفكري إلى آخر نفس من انفاسهم .
    إن الشيخوخة التي يريدون أن يحرموك من متعتها – أختي المسنّة –هي نعمة انعمها رب العالمين عليك ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " خير الناس من طال عمره وحسن عمله " رواه احمد .
    لذلك لا تحزني على نفسك واحزني عليهم لأنهم اهل غفلة عن الله ، وقد قال بعض العارفين في الأثر المروي : " إذا رأيتم أهل البلاء فسلوا الله العافية ، تدرون من أهل البلاء ؟ هم أهل الغفلة عن الله " . ابن قيم الجوزية ، تهذيب مدراج السالكين، ج2 ، ص848.

    فاحرصي – أختي المسنة- على الاستفادة مما تبقّى لك من هذا العمر ، واحرصي على القضاء على عزلتك بالتقرب إلى الله عز وجل ، " فالمؤمن العارف بالله والذي يكون على صلة وثيقة به لا يتطرق إليه الإحساس بالعزلة أو الوحدة أو الملل لأنه يشعر دائماً أنه في معية الله عز وجل يأني به ويستمد منه العون والتأييد ".
    ومن أجمل ما قال الدكتور مصطفى السباعي وهو في مرضه الذي مات فيه : " إن شفائي إن كان يعني زوال هذه الحال التي أنا فيها مع ربي ، فلا حاجة لي إلى ذلك الشفاء " .
    كما حدد الدكتور السباعي معالم الطريق التي يدرك فيها المؤمن أن الله قد أعانه في محنته فقال : " إذا أصابك بسوء فملأ نفسك صبراً ، وقلبك رضاً ، وأطلق لسانك حمداً ، وغمر روحك إشراقاً وطمانينة ، فقد أعانك ".
    فإذا أحسست – أختي المسنة- أنك ممن ذكرتُهم فأبشري ، لأن ما تعانين منه من الآلام والهموم يعتبر تخفيفاً لذنوبك وتقليلاً لمعاصيك بإذن الله ، فأبشري واصبري وتذكري أن هذه العيد هو عيدك ولو لم تصومي فالله عز وجل رفع عنك الحرج ، و"كل عام وانت بخير " .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.نهى قاطرجي
  • مـقـالات عامة
  • مـقـالات نسائية
  • مـقـالات موسمية
  • مـقـالات الأمة
  • المكتبة
  • القصة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية