صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الفكر الليبرالي "النسوي"!

    مرفت عبدالجبار


    لا يستطيع أحدٌ أن ينكر دور المرأة في أي مجتمع، قديماً أو حديثاً، أو يُنكر تأثيرها السلبي أو الإيجابي وقدرتها على صناعة القرار، شاء مَن شاء، وأبى مَن أبى، وهي باختصار مسألة بل حقيقة مفروغ منها، قرَّرها الإسلام قبل أن تخضع لعمليات التشويه المتأثرة بستيوارت أو روسو ومَن بعدهما.

    إني أتعجب من بعض المدافعات والثائرات والصارخات والمطبلات.. وبقية التاءات، اللائي يدخلن في سجالات بل صراعات في العديد من وسائل الإعلام، على حقيقة مسلَّم بها أصلاً، هي: "للمرأة وجود"!

    تخضع بعض النساء لسيطرة عقلية تامة بكامل إرادتها لبعض أصحاب الرؤى والتوجُّهات المشبوهة والدخيلة، والخالية في كثير من الأحيان من أي ضابط يحكمها وينقّيها، وبخاصة تلك المتعلقة بالحرية والمساواة وما في سُلّمها، وقد يكون في أصل فطرتها الانقيادية للرجل - نوعاً ما - دورٌ في ذلك، كما تقول فلسفات النوع الاجتماعي؛ ما يسقط في الأصل ويبطل دعاوى المساواة النوعية "جندر".

    فهي هنا تُناقض نفسها بنفسها؛ تهرب من سطوة أحدهم - كما تعتقد - "مجتمع – رجل – فكر..إلخ"، على الرغم من أن ما سبق - بعيداً عن الحالات الفردية المأساوية، أو الجاهلية بمعنى أدق التي تُمارَس على بعضهن - يُمثِّل الحاضنة الأخلاقية والعالم المسخر لصيانتها، لكنها تفرّ - تحت أي ذريعة كانت "تشدد – انغلاق- استعباد مدير الشركة أو الشاب اللعوب" - لتكون في سطوة أخرى من التطرف التغريبي، أو التسليم بفكر ما، أو الخضوع لآراء وتوجهات وسيلة إعلامية، ثم يتحدثون عن حقوق واستقلال وهم تحت الإقامة الجبرية لعقول "الزاحفين" من الليبراليين والليبراليات ومَنْ شاكلهم!

    التحرر العقلي ببساطة مرتبطٌ بالدين، وهو لا يتعارض مع العقل السليم، ولقد كرَّمه الله تعالى وخاطبه في كثير من مواضع القرآن في أمثال قوله تعالى {أفلا تتفكرون}، {أفلا تعقلون}، {أفلا تتذكرون}؛ فليفكر العقل، ويبدع، ويبحر، ويقترح، ويساهم في طرح الحلول والقضايا، لكن بقاعدة متينة تحفظ عليه عقله وما ينتج منه من أفعال وسلوكيات، وهي "الدِّين"، ومن لم ينْقَدْ لذلك فليتخبط عقله في دهاليز الهوى كيفما شاء، وذلك نتيجة حتمية عنوانها "الضلال".

    إن مشكلة السيطرة العقلية أنها تولِّد الاستعباد الأعمى الذي ينعكس على الأفعال والتصرفات، ويُهدر المرء كثيراً من عمره خاضعاً في سجون الانغلاق الذاتي التي فرضها على نفسه، وسيموت ولن يحقق نتيجة، والعبرة له - إن كان في عقله المستعبد متسع من تفكر - فيمن سبقه من الناعقين والناعقات، ولهم مثل أنه عندما خرجت المرأة في أوروبا من بيتها ورعاية أهلها وقعت ضحية للمبتزين وشركات الرقيق الأبيض.

    * "الرق والعبودية – في الحقيقة – رق القلب وعبوديته، فما استرقّ القلب واستعبده فهو عبده" شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -.

    * "إن الاعتقاد بأن حياتنا خاضعة بأي شكل لسيطرة شخص آخر، أو مجموعة، أو مجتمع، يفرض حالة من العبودية الذهنية التي تجعلنا سجناء بناءً على حكم أصدرناه بأنفسنا" روبرت أنتوني.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مرفت عبدالجبار
  • فكر وقضايا معاصرة
  • جهاد وهموم أمة
  • دعويات
  • أسرة ومجتمع
  • موقف وقصة
  • عامة
  • لقاءات
  • مع الحسبة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية