صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الهارب كشغري!

    مرفت عبدالجبار


    مسكينة هي المدارس التي اتهموها بشتى التهم لإخراج نماذج مهترئة عقدياً وفكرياً، لكني أنصفها اليوم وأقول: إنها -على الرغم أي تقصير- يكفيها أنها علمتنا التوحيد، وحب الله ورسوله منذ الصف الأول، قرآناً وحديثاً وقصيداً وإذاعةً! ومازلت أتذكر ذلك الدرس الذي نُقش في قلوبنا الصغيرة آنذاك والذي أسس فينا وفي أجيال سبقتنا ولحقتنا درساً عظيماً خلاصته قول الله تعالى: { أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ...}. التوبة.

    نعم لقد علمتنا كيف أن أصغر طفل عندنا في عمر 7 سنوات تهدم عقيدته الراسخة عقيدة أكبر معمم في قم وأحدودب في كنيسة، ومتسمر في صومعة.
    إنني أتساءل: ما التبرير الذي يمكن أن يتخذ لشخص تربى على الإسلام ودرس قيمه وتعاليمه، ثم يهذي ويتخبط ويقذي أعيناً ويدمي قلوباً بهذا الكلام الآثم؛ فيهدم ذلك البنيان بيده، إن صح بناؤه أصلاً؟!، قطعاً لا تبرير ولا مخرج ولا حماية ولا تدخلات لمن لم يحترم عقيدته، لمن لم يحترم من أسس في نفسه العقيدة الصحيحة وجعله إنساناً مكتملاً معتزاً بدين ينتمي إليه، لمن أشفق عليه ودعاه وبكى مطولاً رحمة به والتفكر بحاله، لمن استغفر له ودعا الله تعالى أن يرحمه..

    إنه ليس أنا ولا أنت، ولا أمه ولا أبوه، ولا فلان وآخر من الناس ممن يسري عليهم أي نقد وكلمة، إنه سيد ولد آدم أجمعين محمد صلى الله عليه وسلم، الرحمة المهداة، والنفس المزكاة.

    إن هذا الفعل لا يترك مجالاً للتعاطف، فكل إنسان مسؤول عن كلامه وتصرفاته، وتأجيره لعقله لسفهاء القوم جاء طواعية لمن يتخذهم البعض قدوة وسبقوهم في التبلد الحسي والإيماني؛ ليخرجوا مؤلفات وتصريحات خالية من أي تعبير إيماني أو إنساني.
    غاية في الفداحة أن يصل الإنسان لهذه الدرجة من العري ويفضح نفسه باسم الشهرة وحرية التعبير، بدلاً من أن يبحث عمن يعالجه ويرد عليه شبهه، وبخاصة أن مصيبته لا تعدلها مصيبة، فقد يعذر السكران، ويعذر القاتل، بإسلامه وصحة عقيدته وينال من الإشفاق والدعوات، نعم يعذر أي مخلوق مهما عظمت مصيبته إلا من هانت عليه عقيدته، واستسهل أصعب شيء فيها، فما الذي أبقاه من عذر؟!

    أمة لا تحترم رسولها لا تستحق أن تعيش، ماذا تركنا للدنمركيين، ماذا تركنا للرافضة، ماذا تركنا لأعداء محمد صلى الله عليه وسلم؟! إن هذا المخلوق ظهر في أرض الحرمين بمرض الشهرة على حساب "الدين والعقيدة، وهو مرض خبيث ومرحلة متقدمة من اليأس.
    فاستأصلوه بشرع الله تعالى ونوره الذي لا هوادة فيه ولا مجاملة لأحد على حساب الدين، قبل أن ينتشر خبثه، وراجعوا فتوى الشيخ ابن باز -رحمه الله تعالى- في توبة السابّ.

    * كشغري اهرب أو تسردب، وتشرذم أو تقوقع، وإن شئت قطّع نفسك أوصالاً، أو انسف عظامك نسفاً، لكن أعد لحالك سؤالاً، ماذا ستقول وتفعل إذا وقعت بين يدي الملك الجبار، هناك حيث لا منجا ولا مهرب؟!
    *اللهم إنا نبرأ إليك مما فعل السفهاء منا.
    *اللهم صلِّ على حبيبنا وقرة أعيننا محمد صلى الله عليه وسلم وآله الطيبين.
     

    يا كشغريُّ لقدْ كشفتَ خفاكا ** وكفرتَ بالرَّبِ الذي سوَّاكا
    وخرجْتَ مِن دينِ الإلهِ مُذمَّماً ** بمقالةٍ فيها الرَّجيمُ رقاكا
    وقَدَحْتَ في شَخْصِ النّبيِّ محمدٍ** فحفَرْتَ يا صِنْوَ الرَّجيمِ ثراكا
     

    نشر بصحيفة سبق الالكترونية 13/2/2012م

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مرفت عبدالجبار
  • فكر وقضايا معاصرة
  • جهاد وهموم أمة
  • دعويات
  • أسرة ومجتمع
  • موقف وقصة
  • عامة
  • لقاءات
  • مع الحسبة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية