صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الشباب والتحولات الفكرية

    مرفت عبدالجبار


    تعيش مجتمعاتنا اليوم سلسلةً من التغيُّرات الاجتماعية والفكرية؛ بسبب الانفتاح العالمي الكبير على كافة الأفكار والثقافات؛ بفعْل وسائل الاتصال الحديثة، ومثله الاحتكاك المباشر بالمجتمعات الأخرى للابتعاث الخارجي أو العمل والهجرة.

    ومِن أكثر المتعرِّضين لخوض غمار هذه المتغيرات والتأثر بها في الشخصية والآراء والميول، ومعايشتها والاستفادة منها أو الضرر بها - هم الشباب.

    التغير والتحول ظاهرة طبيعية في الإنسان خاصة إذا كان للأفضل، فهو كل يوم يكتشف شيئًا جديدًا، ويستزيد منه، وما يظهر له مِن أفكار اليوم قد يظهر له عكسها في اليوم التالي، كما أن الاستفادة من جُهود وعقول الآخرين أمرٌ مطلوب من باب: "الحكمة ضالة المؤمن".

    لكن ما يُعد كارثة حقيقية هي التغيرات "السلبية"، التي تمتد في بعض الأحيان لهوية الإنسان الدينية، أو الفكرية والثقافية والاجتماعية، التي تأخذه نحو الهاوية!

    وذلك إمَّا بتحول بعض البارزين في مجال فكري أو اجتماعي مُتَّزن عن خطهم المعروف بالخير إلى التحول الذريع نحو الاتجاه المعاكس تمامًا، أو بتنكُّر الإنسان للمجتمع الذي رباه وعلمه؛ فيرد الإحسان بِدَسِّ الأفكار والشبهات المغلوطة التي استقاها من الغرب، وغيرها من الأمثلة التي سببها الرئيس هو عدَم الإعداد الديني والفكري الجيد، وإرساء القواعد المحكمة في نفس الإنسان وهو صغير، فيكون عُرْضَةً لهذه التحولات، وكأنه ريشة في مهب الريح؛ خاصة إذا اخْتَلَط بالمجتمعات الأخرى وهو لَم يُعَدُّ بعدُ لِمواجة هذا التحدي.

    وسيكون لهذا التحول انعكاسه على الشاب بسلسلة الصراعات التي تنتابه، بين مخزونه الديني أو الثقافي، وبين الطوارئ الجديدة التي اعترَتْه، والتي منها الصدمة بتحول بعض قدواتهم؛ (علماء - دعاة - مفكرين – أو حتى منشدين!!)، وتَتَعَدَّد القائمة التي قد تُؤدي لردة فعل متباينة منها - بل وأخطرها -: التشكيك في هُويته وما تلقاه من علوم ومعارف، أو التشكيك في أصحاب العقول الراجحة!

    لذلك يجب على كلِّ مَن له تأثير على الشباب - ومنذ وقت مبكر -: الوالدين، المدرسة، العلماء والمفكرين، وسائل الإعلام - التعاون والإعداد المسبق لغرس القواعد السليمة في نفوسهم؛ كي لا يسهل اختراقهم من كل اتجاه؛ فيكونوا عرضة لسلسة من التحولات التي تضر بهم ومجتمعاتهم.

    ومن ذلك الإعداد:
    • توضيح وتطبيق أهمية الاعتصام بالكتاب والسنة؛ للحماية من مصايد المتغيرات المعاصرة والتحولات الفكرية لبعض القدوات.
    • أن تحرصَ المدارسُ والجامعات على إخراج النماذج الفاعلة المؤثرة لا المتأثرة، الآخذة بأيدي أقرانهم نحو الاعتزاز بدينهم وهويتهم ومجتمعهم وتصديرها للغير.

    نشر في صحيفة سبق الالكترونية 20-07-2011


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مرفت عبدالجبار
  • فكر وقضايا معاصرة
  • جهاد وهموم أمة
  • دعويات
  • أسرة ومجتمع
  • موقف وقصة
  • عامة
  • لقاءات
  • مع الحسبة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية