صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    زرت العروس فأخبرتني

    مرفت عبدالجبار


    رأيتها كأنها البدر في حسن طلّتها..

    ولكن كسيف الحال والدمع مدرار..
    وقفت ببابها فلما رأتني تجلدت صبراً، وكان البسم منوار..
    قالت: أيا بنية حيهلا، والعذر منكِ إذا لم تسر مجالسي الحال..
    فقلت، وأنا أرى جمالاً علاه شحوب، وأنهكه البكاء فأضحاه جريحاً يهده الإعياء:
    ما بال عروسنا، ما بال درّتنا، ما بال بهجة الناظر فينا، من أين جاءت الأسقام؟
    كنت بالأمس ملاكاً ترقصين..
    وبخير ترفلين..
    واليوم مرملة تنتحبين..
    ما خطبك؟ أي نوال طاله غدر بيدٍ شوهاء فغير ملامح الحسن؟؟
    تنهدت تغالب حسرة وقالت:
    فجعت بأحبابي، فما عاد لي جفن ينام ولا قلب يلام..
    فقدت أحبتي أمام عيني، وتبعثر نظمهم، وما كان بوسع يدي جمعهم، وقد نفذ قضاء القدير..
    شوهوني، ظلموني، قاطعوني، أهملوني، دمروني، وفي ليلة من ليالي عرسي أغرقوني..
    شوهوني بمناظر القبح في أحشائي ودواخل قلبي، فغرسوا فيها السهام القواتل، وصبرت ومازلت بعد أن حولوني لقمة سائغة، وشراً مستطيراً تلوكه ألسن الشامتين..
    ظلموني وأحبة يمشون على بساطي، فما رعوا الأمانة حق رعايتها، ونثروا الورد على جبال بركان، سدت فوهاتها بترقيع وهم من هنا وهناك..
    لكن أبى الله إلا أن يكشف الظلم فدارت رحى الأيام، فأذابت مفاجع البركان أهلي، والله حسبي..

    قاطعوني عن عمد حتى تراكمت عليّ أتربة الزمان، وخدعوا أحبتي، في " قويزة " القلب، التي سموا مجاري سيلها عدواً بأراضٍ صالحة لأبهى مساكن، خدعت وما انكشف الحال إلا بعد فوات الأوان..
    أهملوني، وصرخات أهلي تنادي في كل عام: أدركونا وأطفالنا واسمعوا منا حلولاً، عبرونا، شاهدونا..فهمشونا ولا حياة..
    وأخيراً دمروني، وفي ليلة من ليالي شموخي أغرقوني، ليس برحمة أهدانيها ربي من قطر السماء، ولكن بنقمة صنعوها في أرض البلاء..
    فحسبت نفسي من هول الفاجعة أرضاً بغير أرضي، وعروساً في غير قصري، فقدت جمالي الذي شوهوه، وفقدت فلذات كبد لا أساوم بحسنٍ ولا مالٍ عليهم...
    دفنوا حضارتي ومعالمي وخليط ثقافتي بفساد جددوه، فزادوا عليّ الهم ورمقتني الأعادي بعين المشفق حيناً، وعين السخط والغيرة والشماتة آلافاً..
    فواجع ومهازل تحدث لي وأنا رمز الحضارة والثقافة وبوابة الحرمين..
    جعلوا مني جسراً سهلاً لكل ما هو "غير"، فغدوت مثلاً وها هو صباح غرقي "غير" حتى عن أقل بقاع الأرض تحضراً..

    وجحيم للصرف يقطع أحشائي، تناسوه وسخروا مني فأسموه زوراً "بحيرة المسك"، فلا أرى في داخله بجعاً يطوف ولا طيوراً تغدو وتروح، فياللعجب عندما يكون مستنقع الحشرات "بحيرة"..!!
    ماذا أشكو يا بنية وبقايا أشلاء أهلي لم تزل روائحها تطلب الستر، وبعوض بحجم الديناصور ينعم بها تسميناً، وخطر يداهمني من هنا وهناك، وأخبار تتناقلني فتصدق مرة وتكذب عشرات؟؟....
    إني عروس ولكن للموت أقرب، وحسبي الله الذي هو حسبي.....
    فلم أزد لجرحها فتحاً، فلو شكت مزيداً لأذابت أنين القلب من كمد، ولو صرخت لسمعتها العراق وما حرك صراخها مسامع أهل الشأن فيها...
    فلك الله يا "جدة"، عزيزةً كنتِ وكسيرةً أصبحت، كتبتم فيها يا أهلها - وأنا منكم- عذراً إن كنت آخركم، ومثله إن كنتم بكثير ذكري لخيرها أزعجتم..
    ولا تلوموني فقد:

    أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى ** فصادف قلباً خالياً فتمكنا

    حسبنا الله وكفى.


    اللهم بيدك التعويض عما تلف، اغفر لمن مات واجعله شهيداً، وأصلح الشأن كله.
    قال تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ} (البقرة:155، 156).
    وقال تعالى: {فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا} (النساء: 19).

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مرفت عبدالجبار
  • فكر وقضايا معاصرة
  • جهاد وهموم أمة
  • دعويات
  • أسرة ومجتمع
  • موقف وقصة
  • عامة
  • لقاءات
  • مع الحسبة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية