صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يا هيــه والنظرة الدونية ..

    مرفت عبدالجبار

     
    ليس شرطاً أن تكون الآفة دائماً آفة حسية..
    بل هناك من الآفات ما هو أشد ضرراً من الآفات الحسية...
    ومن هذه الآفات التي تفسد الطباع وتورث السلوك الشائن آفة ((تنابز الجاهلية))..!! وهي نوع من آفات اللسان.
    قال تعالى: {... وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ...}(الحجرات:11).
    فأنت ترى فلاناً ينادي فلاناً بكذا..
    وهذه تنعت تلك بكذا..
    وهذا يحقر من شأن هذا بأوصاف وألقاب جارحة مؤذية لأخيه المسلم، وتُشعر الآخرين بالاحتقار...
    بل والله حتى الأطفال تعودوا أن ينادوا العامل المسلم - على سبيل المثال - الذي أجبرته الظروف على أن يعمل عملاً شريفاً يقتات منه ما يسد جوعته ويكف به عن الناس حاجته
    بـــــ يا: (هيه)!!
    فهذه الألفاظ ونظرة الدونية إلى الغير التي يتزعمها ((بعض)) فئات المجتمع ممن استشرفوا عادات الجاهلية واستحسنوها ولم يردعهم رادع عن هذا المسلك!
    والله إنها لآفة تسري في المجتمع، تمزقه وتفككه، وتزرع فيه الضغينة والحقد، وعلى ماذا...؟؟؟
    أمور تافهة وعادات جاهلية منتشرة في مجتمعاتنا المسلمة؟!! عجباً وألف عجب..
    ومن المؤسف أن هذه الظاهرة لم تقتصر على عامة المسلمين، لكنها أتت على خاصتهم، واتخذ البعض منها مطية ينعت بها المخالف، لخلاف وارد في المسائل المختلف فيها.,,
    فأي مسلك هذا؟!!
    لا ملامة إذاً على بقية الناس إذا سمعوا من يتصفون بالعلم ورفعة الشأن ينزلون إلى هذا المستوى!
    ألم يقل رسولنا صلى الله عليه وسلم: ((دعوها فإنها منتنة))؟؟!!
    ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم لأبى ذر لأجل خطأ غير مقصود منه تجاه أخيه بلال: ((إنك امرؤٌ فيكَ جاهلية))؟؟!!
    ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم: ((أمسك عليك لسانك))؟؟
    إلى متى والبعض يستمسك بآفات اللسان التي ينبغي للمسلم أن يربأ بنفسه من التلفظ بها!
    كيف وقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم: (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)؟!
    فالتنابز ظاهرة منتشرة لا أدري ما الرادع لوقفها، وقد تسربت واستقرت في بعض المنتديات، حتى الجادة منها - مع الأسف -!!
    فيا إخوتي الكرام:
    فلنربأ بأنفسنا جميعاً عن هذه الألفاظ الوضيعة, ولا يحملنا خلافنا مع الأخ المسلم على أن ننسى أننا تحت راية وعقيدة واحدة.. ولم يأمرنا الله تعالى بهذا...
    بل أمرنا جل شأنه بقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}(الحجرات:11).
    وعن أنس رضى الله تعالى عنه، أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تقاطعوا، وكونوا عباد الله إخوانا، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث).
    فهل يليق بمسلم أن يؤذي أخاً له في الله ولو بقليل من اللمز والهمز؟؟!
    وبخاصة أهل الحق والعدل، ومن عرف عنهم ابتغاء الخير للناس؟!
    والله إن هذه العبارات التي ألفها قوم وأصبحوا لا يحسنون سواها لزارعة للضغينة ومانعة عن تقبل الخير والحق الذي قد يكون مع من سلك هذا المسلك!
    ومفسدة للقلب, وباب مفتوح للشر!
    رحم الله امرأً كان مفتاحاً للخير مغلاقاً للشر... كما أخبر بذلك الصادق المصدوق صلى الله عليه وآله وسلم..
    فإلى كل من بُلي بهذا الداء من حيث شعر أو لم يشعر أقول: بادر بإصلاح لسانك قبل أن تسنّ سنة سيئة تحمل أنت ومن تبعك فيها الوزر..
    وبخاصة: الآباء، والمربون، وأهل الخير، والدعاة...
    أسأل الله تعالى أن يهدينا جميعاً لأحسن الأقوال والأعمال... سبحانه لا يهدي إلى أحسنها إلا هو..

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مرفت عبدالجبار
  • فكر وقضايا معاصرة
  • جهاد وهموم أمة
  • دعويات
  • أسرة ومجتمع
  • موقف وقصة
  • عامة
  • لقاءات
  • مع الحسبة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية