صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مت كمداً ليس لك اعتبارُ...!

    مرفت عبدالجبار

     
    أهانوا أمتنا ولا يزالون بفلذات أكباد الصانعات المعدات للرجال بحق، لا أشباههم!
    ذلك الإعداد لساحات المجد والدفاع عن الدين..
    ذلك الإباء الذي ازدراه أهل الوهن المحسوبون على بني الإسلام..
    {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} (الصف:8).
    نعم يأبى الله تعالى إلا أن يعز دينه ويعلي كلمته على أيدي هؤلاء البواسل الأحرار، وغيرهم من أهل الحق المنتصرين له في كل مكان..
    أولئك المخلصين الذين باعوا كل شيء ليظفروا بكل شيء..
    {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ}(البقرة:207).
    لقد أهانوك بنو جلدتك قبل كبرائهم يا ابن الإسلام وداسوا بكرامتك الأرض، لماذا؟؟
    لأنك أنت الذي لم ترضخ لدعاوى الركون وقلة الحيلة، وسعيت بنفسك ومالك خدمة لهذا الدين، وبذلت الروح والمهجة رخيصة لتبقى كلمة الله تعالى هي العليا..
    أهانوك وأذلوك على مرأى ومسمع من بني عقيدتك وجنسك وبلادك الذين وقفوا ناظرين إلى حالك بمنظر متباين شره، مع الأسف الأخير:
    _ آسف مُغبط، يتمنى لو أعانك بما يستطيع أو كان معك.. لعلمه أنك شيء نفيس بإذن الله تعالى عند بارينا، لكن تمنعه سطوات كثيرة وفتنة الدين والأهل، ويدعو لك بالخلاص أو منازل الشهداء عند القتل..
    وذلك أضعف الإيمان..
    _ واصم لك بألوان العار الذي لحق به وبأمته زاعماً أنك (إرهابي، ومتخلف)!
    تلك الفئة التي لا تتقن إلا الهمز واللمز، والتحريض في بعض الأحيان.. والتلذذ بمشاهدة دمك المراق أو جسدك المنُهك بفعل سطوة المحتلين الحقدة وبعض المحسوبين علينا،، مدعياً هو وأمثاله: أن ما أصابك نتيجة حتمية للتمرد على أوامر الأسياد والتحدي غير المنطقي للواقع..!
    ولا عجب، فمن رضع المذلة، أيفطم عنها وهو عزيز؟!!
    هيهات ألاَّ تثار غيرتهم لإخوانهم في الإنسانية وسادة العالم وشيوخه، زعموا!
    لقد تخاذل عنك يا ابن الاسلام بنو جلدتك كثيراً، وراحوا لا يجرؤون حتى على الحديث عن معاناتك..
    وأحياناً حتى من باب الدين - مع الأسف -، ولا تخفى عليك فتاوى مؤازرة العدو (يداً بيد)، وأمثالها!
    فأنت عندهم لست بأكرم من ديانا ورهائن الغرب في العراق!
    لست بأكرم ممن عاش على أرض قادتهم وسادتهم!
    لست بأكرم من كل هؤلاء في نفوسهم على اختلاف مناصبهم وجنسياتهم!
    بل - بعض - أبناء قومك يا ابن الاسلام وخدامه مافتئوا يتسابقون على نصرة الغرب بإعلامهم المتأمرك!
    ليظهروا للعالم ((أنهم يختلفون عنك)) أيها الإرهابي الوهابي المقاوم..
    لكن لتعلم يا ابن عقيدتنا وفخر أمتنا..
    أنّا والله لنبصر فيك نوراً أضاء للكون وعلمه معنى العزة والتحلي بالإيمان..
    فلله درك، لست ذليلاً ولا مهاناً, بل أنت كريم وعزيز تُرى بمرأى الأبطال في عيون المنصفين..
    وعند ربك بإذن تعالى قبل كل شيء..
    فأنت يا من باع الحياة رخيصة وأقدم على رفع لواء الدين بماله ونفسه في سبيل الله، وكان من دواعي سروره الموت في سبيل الله تعالى، نعلم أن نظرة منتقديك وإيذاءهم لك لا يعنيان لك شيئاً مقابل رضوان الله تعالى..
    فأنعم بها من نفس تلك التي يتزين بها جنباك..!
    وإن تخلى عنك من تخلى..
    فاصبر وبشر الباغي بقرب هلاكه.. فهذه سنة الله.. ولن تجد لسنة الله تبديلاً..
    اصبر وإخوانك يمدونك بالدعوات تلو الدعوات، التي باتت أقل ما يملكون، ولو ملكوا غيرها والله ما ترى حراً إلا وهو في صفك (رجلاً أو امراةً)..
    والعذر إليك، فحتى هذه الكلمات هي من أقصى ما نملك ونستطيع..
    وعزاؤنا أن:

    سهام الليل لا تخطئ ولكن*** لها أمد وللأمد انقضاء

    ولله در من عاش عزيزاً ولم يمت ذليلاً..

    من عاش لله لا من عاش مضطرباً ** شتان بينهما يا قوم شتان

    كانت كلمة عابرة في حق إخوتنا الأبطال، على أي ثغر كانوا، مبتغين بذلك (رضوان الله تعالى) فقط - لا قومية ولا وطنية وهلمّ جراً من الشعارات التي يتفانى لأجلها من تفانى- إلى الأبطال الموحدين في فلسطين والعراق والصومال والمضطهدين في غوانتناموا وأبو غريب وغزة وكل بقاع المسلمين، فك الله تعالى أسرهم وأعادهم إلى أوطانهم وأسرهم سالمين، وشكر مسعاهم وحررهم من أيدي الأعادي، ورحم من مات منهم وأعلى منزلته..
    فلا ننساهم من صالح الدعاء.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مرفت عبدالجبار
  • فكر وقضايا معاصرة
  • جهاد وهموم أمة
  • دعويات
  • أسرة ومجتمع
  • موقف وقصة
  • عامة
  • لقاءات
  • مع الحسبة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية