صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    جولة قصيرة في خيال ليبرالي!

    مرفت عبدالجبار
    @Mjabbar11


    لا يزال الليبرالي يعيش في عالم من الخيالات الخاصة التي يضخمها يوماً بعد يوم حتى غدت جزءاً من واقعه، وتصاريحه، وأحاديث مجالسه كواقع محسوس في عالم آخر لا يتجلى لأحد من الإنس والجان، تماماً كهاجس خروج صاحب السرداب لدى آخرين! عدا أنهم لا يزالون على أمل ورجاء بتعجيل الفرج، بينما الليبرالي عاش ويعيش في أمل باهت من فرط يأسه فيه حوله لواقع معكوس كوسواس قهري يحقق له أمنيته بجزيرته الليبرالية المتهالكة، أو حانة في مدينة، أو بقايا مستنقع!

    إنهم يعيشون في يأس مؤبد، حتى مع اتساع دائرة حرية التعبير المتاحة لهم في فضاءات الرأي المتعددة التي ينفّسون فيها عن أكاذيبهم على أنفسهم ابتداءً ومن ثم مجتمعاتهم، وأحلامهم البائسة، وخيالاتهم الفاسدة، التي تشعرك لأي مستوى من خيبة الأمل قد وصلوا! تراهم يهللون بخيبة كبيرة لكل فساد يلمحونه خارج بلدانهم، وتشرئب له نفوسهم، لكن واقعهم، أو واقع مجتمعهم “الفاسد” – كما يرونه – يعيدهم إلى عالم كذبهم الخاص مصفدين كمردة الشياطين..

    حاربوا الهيئات فناداهم المجتمع ” كلنا رجال الهيئة”، حاربوا حِلَق الذكر، فظهرت حملات التبرع لها، تحصنوا بالقنوات التي تتبناهم، فتناولهم الناس بالسخرية، خططوا، وزوروا، ودبروا فكشفتهم مواقع التواصل، نادوا بحرية المرأة، فظهرت مليون تفند تلك الحريات، فعن أي مجتمع يتكلمون؟ وعن أي واقع يكتبون؟ في الواقع الذي نراه نحن (أقصى جهودهم المناشدة والدعوات، الاستفزاز، وتلقي اللعنات.. ! )

    ينادون بفصل الدين عن الدولة بشعار “دع ما لله لله، وما لقيصر لقيصر” كأنما صورت لهم تلك الخيالات أنهم زعماء وقادة سيقابلون بالتصفيق الحار من الجماهير، ولك أن تتخيل واقعهم الحقيقي إذا خرجوا من هالات خيالاتهم العاجية الخاصة “لحظة” ومشوا بين أروقة واقعنا، أو إن شئتم سماء خيالاتنا مع شيلة خاصة لا يستحضرها الناس إلا في مثل هذه المواقف!

    *الليبرالي باختصار: يضخم المأمول حتى يراه الواقع المحتوم، فتصفعه الحقيقة بدون سابق إنذار، ويعيده الواقع لحجمه في المجتمع “فرد من جالية مشرذمة”… كلما صرخت عن خيالها ألجمها الواقع بغلبة الجماهير المتدينة بالفطرة!

    @Mjabbar11

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مرفت عبدالجبار
  • فكر وقضايا معاصرة
  • جهاد وهموم أمة
  • دعويات
  • أسرة ومجتمع
  • موقف وقصة
  • عامة
  • لقاءات
  • مع الحسبة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية