صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كيف تفاعلت المرأة السعودية مع الخطاب الليبرالي

    مرفت عبدالجبار
    @Mjabbar11


    إن التعدد في الطرح الثقافي الذي تشهده المملكة العربية السعودية، قد تشعبت أبعاده وتنوعت طرقه عن النمطية المعتادة التي قد شهدتها الساحة الثقافية، فقد كان الطرح وإن كان يشهد تنوعاً تبعاً لاختلاف الأراء والكتاب والمثقفين إلا أنه كان يسير في اتجاه شبه أحادي، ولم يكن يشهد التنوع الذي وصل حد الصراع حاليا، بغض النظر عن مواطن القوة التي قد تميل للأول.

    وهذا الطرح في السابق والحالي لم يبعد المرأة عن حديثه إن لم يكن يمثل أبرز الركائز التي تناولها المشهد الثقافي السعودي.

    وقد ازدادت وتيرة هذا الطرح في المشهد الثقافي المعاصر، بسبب اجتياح الطرح الليبرالي الذي رفع لواء الحديث عن المرأة بشكل خارج عن المألوف، ومن زوايا فيها الكثير من التجديد أو التحدي الذي يوافق أو يتصادم مع التيارات الفكرية الأخرى وبخاصة التيار الإسلامي المحافظ.

    وعن مدى تأثير الخطاب الليبرالي على المرأة السعودية وأبعاده ، نستطلع أراء بعض المثقفين برؤى مختلفة حول الخطاب الليبرالي ومدى فاعليته وتأثيره، خاصة من يعنيهن عنوان الموضوع.

    فما مدى تفاعل المرأة السعودية مع الخطاب الليبرالي

    بداية يجيب الأستاذ/ خالد الرفاعي عضو هيئة التدريس بكلية اللغة العربية في الرياض عن هذا التساؤل من منظور رؤيته لخطاب المرأة السعودية من خلال الطرح الأدبي الذي يعد أبرز صور تواجدها فيه خاصة الرواية

    فيقول :

    قد لا نستطيع تقديم إجابة جيدة عن هذا السؤال دون تحديد مفهوم دقيق للخطاب الليبرالي خاصة مع تنامي النقد الحاد لتشكّل التيار محلياً، والتشكيك في وجوده، أو التقليل من أهميته ..

    وقد لا نستطيع أيضاً الحديث عن التفاعل دون الاعتماد على مدونة تمكّننا من تحديد طبيعته، ومستواه، وأطرافه، واتجاهاته ؛ لذلك سأدخل الإجابة عن هذا السؤال من بوابة الرواية النسائية السعودية، بوصفها مدوّنة أدبية، كانت ومازالت تعبّر عن المرأة، أو تسعى لامتلاك زمام التعبير عنها.. وتشفّ بوضوح عن أزمة المرأة مع التاريخ والثقافة والمجتمع ..

    وقد راهنت الرواية النسائية السعودية منذ البدء على المثقف بصفة عامة، وعلى كلّ رجل مؤمن بالحرية وحقوق المرأة بصفة خاصة، واستخدمت الخطاب الثقافي كأداة مساعدة على كشف عيوب المجتمع وتناقضاته، وربما عوّلت – من باب التحفيز الواقعي – على شخصيات معروفة في الوسط الثقافي..

    ولقد اتفقت الروايات النسائية على بناء شخصية المثقف بأربع سمات رئيسة، هي :

    1- استناده إلى الفردانية وسعيه إلى تحقيق وجوده الذاتي .

    2- ارتباطه بالثقافة الغربية من خلال التواصل المباشر (الابتعاث، أو الإقامة الدائمة) أو من خلال التواصل مع المنجز الثقافي الغربي (كتب الفكر، والثقافة، والأدب، والفنّ)

    3- تبنّيه أهمّ المبادئ التي تنهض عليها الليبرالية، ومنها : حقوق الإنسان، المتمثلة في الحرية والعدالة والمساواة ..

    4- اهتمامه بالمرأة، ودفاعه عن حريتها، ومساهمته في المطالبة بحقوقها .

    وتطرقت الدكتورة / مريم التيجاني، عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى. للخطاب الليبرالي من جانب آخر قائلة:


    ربما يمكنني تقسيم فئات المجتمع النسوي إلى ثلاثة نماذج حيال التفاعل مع الخطاب الليبرالي؛ الأولى: وهي فئة المثقفات والأكاديميات وطالبات العلم الشرعي، و الغالبية من هذه الفئة - بفضل الله تعالى – على درايةٍ ووعي تام بدوافع وبواعث تلك الخطابات التي تُطالعنا بين الفينةِ والأخرى وانعدامِ مصداقيتها اعتباراً بنماذج من واقعنا المعاصر في الشرق والغرب على السواء!. ليس هذا فحسب , بل إن من هذه الفئة أمثلةٌ مُشرقة أخذت على عاتقها الذب عن حياضِ الدين والشريعة والدفاع عنهما , حيثُ جنَّدت نفسها للرد على شُبُهات الخطاب الليبرالي ومراوغاته، لاسيما المتخصصات في العلم الشرعي.

    أما الثانية: فهي فئة الفتيات والشابات؛ وهذه الفئة غالباً ما تكون أقل وعياً ونضجاً، نتيجة عدم إلمامهن بالواقع المعاصر وحقيقة تلك الدعاوى الزائفة،وقلة خبرتهن في الحياة مما يرفع درجة التأثر لديهن، ناهيك عن ضعف التنشئة الإيمانية في الأسرة والتي تُشكِّلُ حائط الدفاع الأول والحصن الحصين ضد تلك الآفات الفكرية في الخطاب الليبرالي.

    لذا فمن الفتيات والشابات من تنخدع بالشعارات الزائفة لتلك الخطابات كالمطالبة بحقوقِ المرأة وحريتها ومساواتها بالرجل!، لا سيما في ظل أخطاء المجتمع السلوكية ضد المرأة مما لم ينزل الله به أي سلطان، فإلصاقهُ بالدين إجحافٌ وخلل فكري ومنهجي.

    فعلى سبيل المثال: يطالبُ الخطاب الليبرالي بإسقاط وجوب وجود المحرم للمرأة في السفر. وهنا تعدٍ سافر على الشريعة الإسلامية، فما دام النص قد أوجب وجوده، فلا يعتقد عاقل أن حق المرأة يكمنُ في خِلاف ما دل عليه الشرع!. أَلَا يَعْلَم مَنْ خَلَقَ وَهُوَاللَّطِيفُ الْخَبِيرُ - الملك (14).

    وعلى المسلم الحق التسليم لله تعالى مادام يؤمنُ بالله واليومِ الآخر، فيتوجبُ علينا التفريق بين ما ورد في الشريعة المطهرة كأمر أو نهي، وبين ممارسات المجتمع الخاطئة في التطبيق.

    فمثلاً:


    - وجوب المحرم للمرأة في السفر لحمايتها وصيانتها والحفاظ عليها حتى تنقضي حاجتها من ذلك السفر(مظهرٌ إيجابي ومن مقاصد الشريعة المطهرة).
    - استغلال المحرم لحاجة المرأة وابتزازها مادياً أو معنوياً أو الإساءة إليها بأي شكل (مظهر سلبي ما أنزل الله به من سلطان).

    لذا فلا بد من التفريق والإنصاف، فليس من العقلانية كسر صنبور المياه لأن أحدهم لم يحسن استعماله!!.

    و أما الشريحة الأخرى من فئة الشابات والفتيات، فتنخفض لديها درجة التأثر أو تكاد تنعدم بفضل ما حظيت به من تنشئةٍ إيمانية وقدوة صالحة أو علم شرعي. النموذج الثالث: حديثات وصغيرات السن مابين 10- 18 سنة تقريباً، وهذه الفئة يغلب عليها التقليد وإتباع كل طرحٍ جديد يُصفقُ له أو تلُفُهُ هالة إعلامية دون بحثٍ أو تقصي.
    ومن جميع الفئات لا يخلو المشهد من مواقف محايدة. بينما تُواجه تلك الخطابات بالرد والرفض القاطِعين لدى شريحةٍ عزيزةٍ غالية علينا جميعاً وهي فئة المُسنَّات حيثُ صَفِيَت مشاربهن الأصيلة فلم تُلوِّث فطرهن ملوثات العصرنة والحداثة!.
    وتشاركها الرأي في هذه الزاوية الأستاذة/ فاطمة عبدالله المنتشري، مشرفة تربوية ومنسقة برنامج تكافل الخيري بقسم توجيه وإرشاد الطالبات بالقنفذة قائلة :

    هذا الخطاب و لله الحمد لا يزيد المرأة السعودية إلا ثباتاً واستقامةً على المبادئ و القيم الإسلامية لهذه الدولة حكومة وشعباً ، وكذلك بما وصلت إليه المرأة السعودية من وعي بكل يد دخيلة تريد النيل منها وعفتها وكرامتها و بما قيظ الله لها من أهل العلم الذين يكشفون كل ما دسته الأيدي الخبيثة و الدفينة ، فدائما ما يحظى الخطاب الليبرالي في المجتمع السعودي بدراسات وكتابات تسلط الضوء على أفكاره وأهدافه وتخفق كل محاوله منه لإفساد نسائه والنيل منهن .

    دائرة الخطاب الليبرالي بين الاتساع والانحدار


    و يتساءل الرفاعي: إلى أي شيء انتهى هذا الرهان الطويل فيما يتعلق بالرواية السعودية المتناولة للمرأة وقضاياها فيقول :

    بدا المثقف في مرحلتي الريادة والتأسيس من تاريخ الرواية النسائية السعودية عاجزاً عن تحقيق رؤيته، وعن الثبات على مبادئه، إما لسطوة المجتمع كما نجد في رواية "قطرات من الدموع" لسميرة خاشقجي، وإما لعجزه عن المواجهة كما نجد في رواية "غدا سيكون الخميس" لهدى الرشيد، وقد تردّدت الرواية النسائية في هاتين المرحلتين بين شخصية المثقف المظلوم الذي يذهب ضحية المجتمع وبطشه، والمثقف العاجز الذي يكتفي بالفردانية على مستوى الفكر دون السلوك، لكن – من حيث الجملة – ظلّ المثقف مفردة رهان كبيرة في هاتين المرحلتين .

    وأما في المراحل التالية للرواية النسائية، وخاصة في مطالع الألفية الثالثة فقد أصبحت شخصية المثقف في موضع الإدانة، وتجلت في النص كما لو كانت جزءا من المشكلة وليس من الحلّ، وامتداداً للسائد الاجتماعي الذي يأرز إلى ظلم المرأة ومواجهتها، واختزالها في مقولات العيب والفتنة والعار والنقص...

    وكأننا أمام محاولة (واعية إلى حدّ كبير) للانقلاب على فكرة نقاء المثقف .. نجد هذا – على سبيل المثال - في روايتي: "البحريات" و"الوارفة" لأميمة الخميس، ورواية "لم أعد أبكي" لزينب حفني، ورواية "سعار" لبثينة العيسى وغيرها ..

    فالمثقف التنويري في هذه الروايات موصوف بالازدواجية، إذ تبدو المسافة واسعة بين آرائه وسلوكه.. وقد استثمرت الروائية الخليجية في عرض هذه الفكرة الصورة النمطية عن المثقف في المجتمعات المحافظة، حيث تسيطر عليه حالة من التشهي تصيّر كلّ ممنوع مباحاً، وتتفرع عن هذه الحالة اختزاله المرأة في جسدها، وتطلّعه إلى اقتحام هذا الجسد والتلذّذ به .

    وكثيراً ما كانت الرواية النسائية تنتهي إلى إحباط المرأة وخيبتها من الصورة الحقيقية للمثقف كما نجد في روايتي: "مزامير من ورق" لنداء أبو علي و"لم أعد أبكي" لزينب حفني، وقد أفضت هذه الحالة بالشخصية الروائية إلى الانكسار النفسي وتفضيل الرجل التقليدي المتشبّع بالفكر السائد والنمطي على العيش مع المثقف المشوّه؛ لأنه يشعرها بالأمان كما فعلت (سعاد) في رواية "سعار"، أو إلى الاعتماد على النفس، والتحرّف إلى صناعة خطاب نسائي، يؤمن بقضية المرأة، ويناضل من أجلها دون الحاجة إلى وسيط، كما فعلت (غادة) في رواية "لم أعد أبكي"

    هذا التوصيف السريع يدفعنا للقول : إنّ الرواية النسائية كانت وما زالت ترى في الشخصية المثالية للمثقف مخرجاً للمرأة من أزمتها.. غير أن ثمة تراجعا واضحاً في صورة المثقف داخل الرواية النسائية الخليجية أفضى بهذه المدوّنة إلى مراجعة جريئة للخطاب الثقافي التنويري .

    كما ترى المنتشري ان الليبرالي في تراجع ولم يعد له التأثير القوي وسبب هذا التراجع اليقظة لكل ما يحاك بالمسلمين من مؤامرات شرسة تشنها الثقافات الغربية على الإسلام والمسلمين والتصدي لها وكشف حقيقتها وأهدافها و دحضها بالحجة والبرهان ودعمها بالأدلة العقلية والنقلية وتوضيح نصر الله للإسلام عبر العصور على اختلاف الثقافات و الحضارات بحفظ الله لهذا الدين الى قيام الساعة.

    أما التيجاني فتقول عن رأيها في اتساع أو ضيق الخطاب الليبرالي في المجتمع :


    أعتقد أنها في تراجع وللهِ الحمد،لسببين:

    الأول:
    أن الخطاب الليبرالي في ذاتهِ يمثِّلُ أقلية تسعى للتأثير العريض، عبر الهجوم المتكرر على ثوابت الدين. والمواقف الهجومية لا تُسمن ولا تغني فالله تعالى غالبٌ على أمرهِ، وسُنتهُ ماضية فيمن نبذ شرعه وتمرد على أمره.وكما قيل: "الإسلام بك أو بدونك سينتصر أما أنت فبدون الإسلام ستخسر وتضيع".

    يقولُ ربنا تعالى: وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُم عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ آل عمران (144).

    فليس من لوازم التطور والتحضر والتجديد الانسلاخ عن شريعة الله تعالى، وإنما العلاقة بينهما تكامليةٌ تحقق سعادة الدنيا والآخرة. ولنا فيمن سبق من أحوال الأمم مما قصهُ علينا القرآن الكريم عِظات وعِبر.

    وإنما هي في واقعنا المعاصر اليوم – أعني تلك الشِعارات والمصطلحات -، كلماتُ حقٍ أُريد بها باطل؛ ظاهرُها جمالٌ خلاَّب، وحقيقتها سُمٌ زُعاف للنيل من الدين وهدم شرائع الإسلام على وجه الخصوص. وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا -الرعد (42).

    وأما السبب الثاني:
    فهي الصحوة الدينية وتزايد مستوى الوعي في المجتمع بفضل الله تعالى ثم جهود المصلحين والمحتسبين وفقهم الله. فالدورات الشرعية والبرامج والمناشط النسائية المختلفة عملت – ولا تزال- على احتواء الفتيات والشابات وتصحيح مفاهيمهن حول الشبهات التي تثيرها تلك الخطابات، هذا من جانب.

    ومن جانبٍ آخرعلى مستويات فردية، فإن أولئك اللواتي خُضن تجارب قاسيةٍ أو مريرة جراءَ الأخذ بتلك المطارحات الجامحة المنحرفة أو امتثال نماذج لها في الخارج، فقدن الثقة في جدواها وصدقها، نسأل الله تعالى أن يرد عبادهُ إليهِ رداً جميلا.

    وتتابع: وعوْدة لنقطة الخطاب المتراجع!، يقول الشيخ إدريس أبو الحسن: "الشعوربالخزي والعزلة الشديدة على المستوى الشعبي، أصبح يلازم فئة الليبراليين، فعلى قناة الحرة، كثيرا ما تبرم كتاب وكاتبات سعوديات من "نفور" المرأة السعودية مثلا من (حقوقها)، حتى وصفت كاتبة سعودية المرأة في المملكة (في معرض الكلام عن قيادة المرأة للسيارة)،

    بأنها تعرض لغسيل دماغ على مدى ىسنين،ويصعب تغيير ذلك!!! معبرة بذلك عن العجز في إقناعها هي نفسها بهذا الموضوع قبل إقناع الرجل!!! ومثل هذا الوصف، الذي يمثل شكلا من أشكال الاستعلاء واليأس،لا يجد معظمهم حرجا في التصريح به، رغم أنه يعتبر استخفافا بعقول خيارات شعبنا ".

    فللأسف ديدنهم إكثار المقالات وابتداع الشائعات.
    وتشاركهم الرأي في هذا المحور الأستاذة وفاء بنت راشد الدباس ( الكاتبة والباحثة في قضايا المرأة) قائلة :

    حينما نلقي نظرة بانورامية على الخطاب (الليبرالي) -كما يدعي أصحابه- والذي هو في حقيقته خطاب استبدادي إقصائي أبعد ما يكون عن الحرية؛ فسنجد أنه خطاب فارغ يعاني من عجز فكري واضح،ويدور في إطار ضيق، يقوم على طرح أجندات غربية تسير باتجاه معاكس لدين وثقافة وأعراف المجتمع بهدف إقصاء الإسلام الذي يرى الغرب أنه العقبة التي تعترض خطة أمريكا للسيطرة على العالم لكونه الوحيد الذي يملك الإيدلوجية التي تستطيع أن تتصدى للمنظومة الرأسمالية الليبرالية البرجماتية التي تقودها أمريكا.

    وعندما نتأمل المشهد الليبرالي في السعودية فسنجد أنه لا يزال مرفوضا ومنبوذا من قبل المجتمع منذ بداية تسلله إليها عبر الفكر الأجنبي الوافد في محاولة منهم لترويج بضاعتهم الفكرية التي تستهدف نسف حضارة الأمة الإسلامية العريقة لتكون أمة تائهة بلا هوية فتتبع الأعاجم.

    وتبعا لذلك؛ فإن دائرة الخطاب الليبرالي في المملكة لم تحظ بقبول شعبي، ولاتزال في تراجع على المستوى الاجتماعي، ومن البدهي أن ينبذ المجتمع المحافظ الواعي والمتزن خطابا يصدر من فكر يعاني من خلل أساسي في أصوله، ومن جنوح جلي في تنظيراته وأطروحاته التي لا تتسق ولا تتفق مع تطلعات المجتمع الواقعية، ولا تتطابق مع وجدانه العربي الأصيل والذي استمد أصالة حضارته وقيمه النورانية وأحكامه ومحكماته من وحي السماء.

    لكن في مقابل هذا التراجع للخطاب الليبرالي على الصعيد الشعبي نجد أن هناك توسعا له من عدة جهات إذ أن أؤلئك الليبراليين(العلمانيين سابقا) بعد أن يئسوا من القبول الشعبي أخذوا يحومون حول قلعة المجتمع السعودي يرومون اختراقها بطرق خفية وذلك تنفيذا لأجندات أسيادهم الغربيين الذين لم يتوانوا لحظة في دعم جنودهم المخلصين بالدعم المادي والبحثي عن طريق مؤسسات التمويل الدولية والمراكز البحثية أمثال مركز الأمم المتحدة الإنمائي ومؤسسة فورد الأمريكية ومؤسسة راند وغيرها الكثير.

    ويلاحظ أن الاستقواء بالأجنبي هو أهم سمة تميز الخطاب الليبرالي عن غيره.

    أبعاد أخرى

    (الخطاب الليبرالي دوافع وبواعث)

    تقول د.مريم التيجاني:لا يخفى أن للخطاب الليبرالي مُثُل ونماذج هي على النقيض من صورةِ المجتمع الذي ينتقِدُهُ، اعتقاداً منهُ أن الدين سبب تخلف المجتمع عن ركب الحضارة!، وقد أسلفنا أن لا علاقة البتة بين التخلف الحضاري – إن وُجد- وبين الاستمساك بدينِ الله تعالى كما يريد ويرضيه سُبحانه.

    وإنما تكمن الخطورة في أن الخطاب الليبرالي بمقالاته ودعاواه قد مثَّل جانباً من المحآدةِ لله ورسوله.
    وذلك يقتضي أن يعتقد المسلمُ أحسنية الأحكام الشرعية التي تصلحُ بها الأزمنة والأمكنة، وأحسنية القصص والأخبار الواردة فيه، والأحسنية المطلقة في كلِ شئ.
    ويُفضي بمن ظن خِلاف ذلك – فضلاً عن المُعتقِد- ، يُفضي به إلى مُنعطفٍ عَقَديٌ خطير، فتنتقل حربُه لتصبح مع رب المجتمع جل جلاله لا مع المجتمع!، ومن كان خصمُهُ الله تعالى فقد خُصِم والعياذُ بالله.

    (الخطاب الليبرالي بين الحقيقة واللوازم)

    وتقول: إن المسلم الذي يؤمن بالله ورُسُله حق الإيمان، يلزمهُ التسليم والانقياد دون مجادلة أو مُماراة أو حتى مجرد التبرم والضجر ( وهي عوارض نفسية خفية)، فكيف بمن اعترضت جوارحه، بل كيف بمن أساء ورفع شعار التمرد على ربهِ عز وجل؟!!. فالأمران لا يتفقانِ البتة!.

    أن أرى نفسي مُسلماً، ثم أُطالبُ بشعاراتٍ من خارج الإسلام وبعيدة كل البُعد عن حقيقة الدين، ثم لا أخشَ مروقاً منهُ كمروق السهم من الرمية والعياذُ بالله!.

    فالسمع والطاعة والتسليم والانقياد للهِ رب العالمين هو مقتضى الإيمان والأدب مع الرب سبحانهُ وتعالى الذي فالملك الحق المبين جل جلاله له الأمرُ والخلق وهذا مقتضى ربوبيته وألوهيته وملكه التام، وعلى المخلوقين المربوبين السمع والطاعة.

    وقد ورد على لسان أحد أنبياء بني إسرائيل: "يابني إسرائيل! لا تقولوا: لم أمرربنا؟ولكن قولوا: بم أمر ربنا؟". (مقتضى الأدب الرفيع مع الله).
    وأما الآية التي تدُل على وجوب التسليم مع الرضا – دون اعتراضِ دواخل النفس -، فهي قولُهُ عزوجل: فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَبَيْنَهُمْ ثُمَ لاَيَجِدُواْ فِيۤ أَنْفُسِهِم حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً- النساء (65).


    وتضيف الأستاذة فاطمة المنتشري:

    - ينبغي التقييم الصحيح لأفكار الغرب ومبادئه وتياراته التي افتتن بها بعض ضعاف الأنفس من المسلمين جراء من يسمى بالحرية الديمقراطية والعولمة ....الخ

    - توعية الأجيال الناشئة من الشباب والشابات بتلك الأفكار والتيارات للتعرف عليها وتوقي خطرها و مساهمة المحاضن التربوية والمؤسسات التعليمية والإعلامية بما تعقده من محاضرات و ندوات ومناشط وبرامج .

    - تعميق وترسيخ مبادئ الإسلام في قلوب أبناءه والكشف عن جوهرة وأصالة حضارته مدى الدهور .

    - الحفاظ على الهوية والشخصية المسلمة المستقلة عن الاخرين عقيدةً وسلوكاً وأخلاقاً .

    - النظرة الفاحصة المتمعنة لأي فكر أو ثقافة او رأي ورد إلينا من غير المسلمين وإخضاعه لميزان العدالة وهو الإسلام فان اتفق مع قيمنا واصولنا وعقيدتنا فلا ننافي كلما يدعم حضاراتنا ونرد منها ما يتعارض مع ديننا .

    (أسباب ودوافع)

    كما تضيف الدباس: أبرزا لأسباب التي أسهمت في اتساع دائرة هذا الخطاب:


    ١- الاستقواء بالأجنبي ومحاولة تطبيق القوانين الليبرالية التعسفية عن طريق الضغوط الدولية.

    ٢- استخدام سلاح الإعلام الممول بميزانيات ضخمة.

    ٣- محاولة الوصول للمناصب ذات التأثير واستغلالها في فرض القرارات الليبرالية قسرا على المجتمع المحافظ .

    ٤- محاولة التسلل للفكر الإسلامي واختراقه عبر استخدام نصوص الشريعة في طرح رؤى تنظيرية تقوم على تأويل النصوص بطريقة ماكرة مراوغة في محاولة لنشر مفهوم: (الليبرالية الاسلامية) و(االإسلام المعتدل).

    ٥- العزف على وتر قضايا المرأة في محاولة لخداع السذج.

    ومن المفارقات أن كل هذا الضجيج الليبرالي الذي أثار الصخب في السعودية لا يعدو كونه مؤلف من:


    ١-مجموعة كتاب مدعومين من مؤسسات بحثية أجنبية ومن تجار الفكر ومرتزقة الأقلام وبعض رموز الإعلام.

    ٢- وفئة أخرى ممن يسمون أنفسهم بالمثقفين من كتاب الصحف والإعلاميين من معتنقي الفكر الوافد، وهؤلاء لا بضاعة لهم إلا ترديد ما يتفلسف به رموزهم وكبارهم.

    وكتاب الصحف هؤلاء نجد أنهم إنما فتنوا بالفكر العبثي الليبرالي لعدة أسباب، منها:


    ١- لجهلهم وضعف تأهيلهم العلمي.

    ٢-انبهارهم المفرط بالحضارة الغربية وتنكرهم لحضارتهم الإسلامية متناسين أن الحضارة الغربية لم تقم الا على أكتاف علوم الحضارة الإسلامية، وأنه لولا إشراقة الحضارة الإسلامية لكانت أوروبا لا تزال ترزح تحت عصور الظلام.

    ٣- "الهزيمة النفسية" ذلك الداء النفسي الفضيع، الذي ابتلي به بعض أبناء المسلمين فأفقدهم العزة وجعلهم تابعين بعد أن كانوا متبوعين. فالانبهار بالآخر لا يعني الارتماء في أحضانه والذوبان في حضارته.

    ٤- إتباع الهوى الذي جعلهم يستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير.

    وخلاصة قولنا: الخطاب الليبرالي هش وضعيف ودوما هو في حالة تراجع أمام أصالة المجتمع السعودي .

    (مكونات الخطاب الليبرالي بشأن المرأة):

    وتختم التيجاني ببعض التساؤلات قائلة:
    لو تساءلنا: هل الأقلية الليبرالية الناطقة على نسقٍ واحد من المستوى العلمي العالي؟ ستكون الإجابة لا!!، بل منهم من لم يُحصِّل الشهادة الجامعية حتى!!. لو تساءلنا: هل الأقلية الناطقة مؤهلةٌ بالعلم الشرعي والعقيدة الصحيحة؟ ستكونُ الإجابة لا!!، بل عددٌ من تلك المؤهلات حِيزت من جامعات غير إسلامية أصلاً!!.
    لو تساءلنا: هل الأقلية الناطقة متخصصة في مجالٍ حقوقي خاص بالمرأة المسلمة وبالتالي فرؤيتها تنبني على وجهة شرعية؟ ستكون الإجابة لا!!، بل هي مزيج من تخصصات متنافرة؛ ما بين علوم سياسية واقتصاد وإعلام وصحافة وإدارة وغيرها!!!.

    لو تساءلنا: هل الأقلية الناطقة أسهمت في دفع عجلة التنمية الوطنية والاجتماعية والاقتصادية بمشاريع كبيرة مشهودة فارتقت بها البلاد وانتفع منها العباد في مجالاتٍ دنيوية وأخروية؟!!، ستكون الإجابة لا!!.

    فما بالهم يتضجرون؟!!!.

    أخيراً؛ أودُ التوقيع بعبارة جميلة لأحد الدعاة، أخذاً بالمفهوم البسيط لمصطلح الليبرالية من وجهة نظر أصحابه!. - يرونها الحرية!!! -، ورد في معنى كلامه: "لو استعرضنا القرآن الكريم من أوله إلى آخرهِ، لن نجد فيه كلمة (حرية)؟!!، لأن هذا قرآن، هذا دين ليست شوربة!!، جاء القرآن ليعلمك العبودية للهِ رب العالمين، فلا توجد حُرية إذا خالفت الدين".

    ونختم بمشاركة الباحث الأستاذ محمد القحطاني : " الخطاب اللبرالي اندفع في محور المرأة بصخب وعشوائية, لكنه أنجز خدمات للمرأة على الصعيد الحقوقي دعمت بتوجيهات سياسية , وستتأخر لولم يفعّلها الحراك اللبرالي الذي رفع نبرة الاحتجاج وتلقته المرأة السعودية المثقفة بالقبول الحاد أو الرفض الحاد أم أنصاف وأرباع المثقفات فيلمسن فائده قد لاتكون مخلصة ,لكنها حققت لهن شيئا .

    على المستوى الشعبي يلحظ تراجع من قبل المرأة السعودية في قبول شخص اللبرالي بعد ثبوت انحرافات عن دين المجتمع , لكنها تراه مدافعا عنها وهي تستشعر هذا وتثمنه بحذر مشوب بعدم ثقة"

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مرفت عبدالجبار
  • فكر وقضايا معاصرة
  • جهاد وهموم أمة
  • دعويات
  • أسرة ومجتمع
  • موقف وقصة
  • عامة
  • لقاءات
  • مع الحسبة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية