صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ما الخطوة التالية لنشاط فتيات الكشافة في الحج؟

    مرفت عبدالجبار


    إن انضمام الفتيات للعديد من الأنشطة التطوعية المتاحة لهن في موسم الحج وغيره، أمر يبعث على السرور ويُشجّعن عليه، وينبئ عن حسن تقدير واستغلال أمثل للوقت، كما أنهن لم يأتين في ذلك ببدعة من الفعل؛ فقد سبقهن بالخير والريادة في العمل التطوعي قدواتهن الصحابيات، رضوان الله تعالى عليهن.

    لكن المشكلة عندما يستغل نشاط الفتيات العالي ليوجه في خدمة الأهداف البعيدة عن مقاصد "التطوع الشرعي"، وبخاصة تلك التي يظهر معها إبراز وإعداد دور الفتاة فيها كشريكة مستقبلية للفتى في ميدان، وهو ما يشكل الصدمة لأي مجتمع محافظ، خاصة فيما يسمى بالنشاط الكشفي الذي يدور في بلدان العالم الغربي بشكل جماعي أو فردي لا يبالي بقضية الفصل بين الجنسين وفقاً لطبيعة مجتمعاتهم وكافة التفاصيل الشرعية المحترمة للطبيعة الإنسانية.

    ومن يقف على خبايا النشاط الكشفي المعاصر واهتمام الغرب به يعلم أنه أداة هدم لا بناء في المجتمعات الإسلامية التي يأخذ النشاط الكشفي فيها ذات الصورة في المجتمع الغربي، وتمارس في بعضها الآخر بشكل يبعد عن التحفظ، وتطبق على عواهنها تماشياً مع العادات الغربية التي لا تتفق ولا تستقيم مع ديننا وعاداتنا، وتتصادم مع حسن التربية للناشئة التي تغرس فيهم أهمية استقلالية كل جنس عن الآخر.
    وما يسمى "بمرشدات المملكة" الذي يأتي ضمن منظومة الكشافة العالمية التي أسسها روبرت ستيفنس سميث بادن، والتي مرت بعدة خطوات نحو إنجاح الكشافة حتى وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم وصُدّرت للخارج، نرى مع الأسف الشديد خطوات حقيقية لتفعيل هذا النشاط في مجتمعتنا المحافظ عبر جمعية مرشدات المملكة وغيرها!.

    حتى لو افترضنا أن رغبة القائمات على هذا النشاط الخيّر لبنات الأمة -من منظورهن- الجاهل أو المتجاهل للأهداف البعيدة لمثل هذه الأنشطة! فهو يدخل في إطار التغريب المباشر، فقاسم أمين لم ينحج في تحرير المرأة من ثوابتها بين عشية وضحاها، بل كان له من الخطوات ما نرى نتائجها اليوم، سواء كانت هذه الدعوات بجهل من أبناء الإسلام، أم بتخطيط من أعدائه عبر استخدامهم للتأثير في مجتمعاتهم.
    ولو رأى الغيورون أن هذه الأنشطة تخدم المجتمع بحق وتتماشى مع تعاليم الدين، لكانوا أول المشجعين له ولأصحابه.

    إن هذا النشاط لو استمر بهذه الطريقة فستكون بدايته رعاية التائهين، ثم خطوات لا نستبعد معها وجودها في الملاعب، والأولمبياد، وإعطاء دورات خارجية في الكشافة العالمية، وهلم جراً، وبخاصة أن الفئات التي يستهدفها النشاط وفق الترتيب المعد من قبل الجمعية هي:
    البراعم: 4 – 6 سنوات
    الزهرات: 7 - 11 سنة
    الفتيات المرشدات: 12- 15سنة
    المرشدات المتقدمات: 16- 18سنة
    الجوالات: 19 – 22 سنة.
    وكلها سنوات تأهيل وإعداد دقيق.
    وما يدل على ذلك هو تطلعات القائمات على هذا النشاط الكشفي كما جاء على لسان مها فتيحي في لقاء لها مع صحيفة الوطن بتاريخ 15/ 12/ 2010م؛ حيت تقول: ما قدمته المرشدات لحجاج بيت الله، ومنها مساعدة 75 طفلاً تائهاً عبر استخدام التقنية الحديثة، موضحة أن الرغبة هي أساس عمل المرشدات، مشيرة إلى بعض المفاهيم حول الإرشاد وشعاره، ورموز الشعار الذي يدل على مبادئ المرشدة، والوعد الذي تقطعه على نفسها على أداء واجبها نحو الله ثم الملك والوطن، وأن تساعد الناس في جميع الظروف، وأن تعمل بقانون المرشدات.

    وفي مقالة للكاتبة نبيلة محجوب بعنوان: مرشدات السعودية.. وأحلام البنات! في جريدة المدينة بتاريخ: 30/ 06/ 2010

    "مرشدات المملكة العربية السعودية، الموضوع الذي استولى على اهتمامي لأقصى مدى، لأنه خطوة كبيرة، أو قفزة عالية في سباق اجتياز حواجز التمييز، وإحراز نقطة مضيئة على طريق المساواة بين الفتى والفتاة؛ فالبنت الصغيرة التي لا تدرك أن أنوثتها هي العقبة أو الحاجز الصخري الذي يترصد خطواتها بالعيب والحرام، وأن نعمة الأنوثة هي جحيم الحرمان، من كل ما يحظى به أخوها الذي ربما يقاربها عمرًا؛ فتشاهد الفتاة أخاها يرتدي ملابس الكشافة، ويتمتع بالرحلات والمخيمات الكشفية داخليًّا وخارجيًّا، وهي محرومة حتى من ممارسة الحلم!
    بعد خمسين عامًا -تقريبًا- من بداية انطلاقة التعليم النظامي للفتاة السعودية، وحرمانها من حق المساواة مع أخيها؛ يفتح لها المجال لتمارس دورها الكشفي من خلال الزهرات والمرشدات، ثم بعد ذلك قائدات ورائدات، وهو تدرج الترقي في العمل الكشفي الذي قاصرًا على الأولاد!!".
    وتقول: "تصاريف القدر تحوّل الحلم إلى حقيقة، والأماني الصادقة إلى واقع جميل وحميم! احلمن يا «بنات» فالزمن كفيل بتحويل الأحلام إلى واقع ملموس بالحواس الخمس، وارفعن سقف الأمنيات، فحركة التقدم لابد أن تقارب السقوف العالية، وقطار النهضة لا يمكن أن يمر دون الوقوف بمحطاتكن"!
    وهذا قليل من كثير، فالتغريب مشروع لم يعد خافياً على صاحب بصيرة، وهو يفصح عن أهدافه بشكل عملي عبر عدة اتجاهات مستهدفاً فيها جميع شرائح المجتمع.
    وهذا النشاط إن لم تقطع جذوره باكراً، ويوجه التوجيه الصحيح المتفق تماماً مع التطوع الشرعي المراعي لخصوصية المرأة، سيكون سوسة تنخر في بواسق مجتمعنا الشامخ.

    هناك صور مشرقة في موسم الحج تحديداً، تضج بها الكثير من حملات الحج، والمراكز الدعوية، متمثلة في وجود العديد من الفتيات المسارعات في العمل الخيري بكافة أشكاله، فهن من يتولين ترتيب الكلمات الدعوية، ويقمن بتوجيه "الحاجات" وتصحيح بعض المعتقدات لهن، ورعاية الكبيرات، والاهتمام ببعض المفقودين، تماماً كما تفعل من تنتمي لما يسمى بالكشافة ولكن بطريقة تحقق الأجر العالي من المولى بإذن الله وتمام الحفظ والصيانة لأخواتنا الغاليات، فما المانع لو كانت جميع أنشطة الفتيات تحت مظلة شرعية لا التحايل لخدمة أهداف أبعد باسم الدين والوطن؟!

    • الفرق بين المصلحين الحقيقيين وغيرهم: أن الطرف الأول ينشد البناء في المجتمع المسلم وفق ضوابط الشريعة وتعاليمها التي جعلت صالحة لكل زمان ومكان، والثاني يرى أن كل ما جاء من الغرب هو الأصلح وإن كان هادماً؛ فهم القدوة ونحن ميدان التجارب!

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مرفت عبدالجبار
  • فكر وقضايا معاصرة
  • جهاد وهموم أمة
  • دعويات
  • أسرة ومجتمع
  • موقف وقصة
  • عامة
  • لقاءات
  • مع الحسبة
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية