صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    عن أي شيء سيعتذرون؟!

    أ. مها الجريس

     
    هل كان المسؤولون الأمريكان بحاجة للاعتذار عن فظائع جنودهم في سجن أبي غريب، أم أنَّها مجرَّد محاولة لتلميع وجه أمريكا الكالح الذي بدأ يشمئز منه حتى بعض أبنائها؟
    المتأمل لما يجري يعلم أنَّ ما حصل كان متوقعاً، وما خفي أشدّ ممَّا ظهر، فعن أي شيء سيعتذرون؟
    إنَّ فضيحة سجن أبوغريب ثمرة لسلسلة من الانتهاكات لم يعتذر عنها أحد ولم يُساءل فيها أحد.. ابتداء من الدخول في حرب شرسة بلا مبرر حقيقي سوى دعاوى اتضح زيفها وافتراؤها.. وانتهاء بانتفاض أمريكا غضباً لأربعة من الجنود قتلوا في مواجهة تحت احتلال غاشم يسحق المئات في مدينة الفلوجة، حتى يعجز الناس عن دفن موتاهم ليتركوهم طعاماً للكلاب..
    إنَّ ثقافة الرجل الأبيض لا تعرف شيئاً اسمه الاعتذار لعربي قذر، كما يصورونه في وسائل إعلامهم، فضلاً عن كونه مسلماً، غير أنهم باتوا مضطرين لذلك؛ خوفاً من ردود أفعال غير محسوبة، أو نقمة بعض العقلاء من بني جلدتهم..
    لكن العجيب أن ينصّب بعض بني جلدتنا أنفسهم للدفاع عن هؤلاء الفجرة وبالمجان، دون أن يخجلوا من إنسانيتهم وكرامتهم، إن بقي منها شيء!!
    إنهم لا يرون لنا حقاً في الحياة إلا في ظل مبادئهم وثقافتهم، ولا حقاً في الأمن والسلام إلا حسب المعنى الذي يريدونه هم، وإن لم نسمع أو نطيع فنحن إرهابيون نستحق الحرب تحت شعارهم الذي اُرتكب تحته كل أنواع وصنوف الإرهاب، وهو شعار (الحرب على الإرهاب)، والذي لا يملك تعريفه إلا هم وحدهم.
    أما نحن.. فلنا الله ـ وكفى به حسيباً ـ ويا لله كم هو مؤلم أن تشعر بعجزك عن مداراة عجزك.. وأن تتوارى خجلاً من بقايا ذلك الإنسان القابع في جسدك، والذي يصرخ بك ليل نهار، فلا تملك إلا أن تصمّ أذنيك وتغمض عينيك.
    هل يعلم هؤلاء المصورون ما فعلوه بنا؟!
    لقد قتلونا مئات المرات وأراقوا من وجوهنا ماء الحياة، ونحن نرى كرامة المسلم تنتهك وتُهان على يد شرذمة فاجرة!!
    هل يعلم هؤلاء الخنازير الذين يتلذذون بهذه الدناءة ماذا تعني غيرة المسلم على عرضه وكرامته؟!
    لست أدري من سيعتذر لمن؟ هم لنا.. أم نحن لإخواننا؟ أم نحن لهم ولأنفسنا، حيث قتلنا فيها المروءة؟
    ولكن الذي لست أدري كيف سيكون هو: بماذا سنعتذر إلى الله؟

    المصدر : لها أون لاين
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أ. مها الجريس
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية