صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الحياة الطيبة ...

     لبنى شرف / الأردن

     
    من منا لا يحب أن يعيش حياة طيبة، حياة ملؤها الود والوئام والسعادة؟ فكيف تكون هذه الحياة، وما السبيل إلى تحقيقها؟ يقول سيد قطب: (العمل الصالح مع الإيمان جزاؤه حياة طيبة في هذه الأرض، لا يهم أن تكون ناعمة رغدة ثرية بالمال، فقد تكون به، وقد لا يكون معها، وفي الحياة أشياء كثيرة غير المال الكثير تطيب بها الحياة في حدود الكفاية: فيها الاتصال بالله، والثقة به، والاطمئنان إلى رعايته وستره ورضاه، وفيها الصحة والهدوء، والرضا والبركة، وسكن البيوت، ومودات القلوب، وفيها الفرح بالعمل الصالح وآثاره في الضمير وآثاره في الحياة.. وليس المال إلا عنصراً واحداً يكفي منه القليل، حين يتصل القلب بما هو أعظم وأزكى وأبقى عند الله).
    فللحياة الطيبة إذن عناصر ومفردات، منها أن تشعر بالسعادة والفخر بأنك مسلم.

    إن السعادة أن تعيش *** لفكرة الحق التليد
    لعقيدة كبرى تحل *** قضية الكون العتيد
    هذي العقيدة للسعيد *** هي الأساس هي العمود
    من عاش يحملها ويهتف *** باسمها فهو السعيد

    ومنها: حب الله، والاتصال به، والتذلل إليه، والاعتصام به..

    ومن يعتصم بالله يسلم من الورى *** ومن يرجهُ هيهات أن يتندّما

    ومنهاك الثقة بالله بأنه هو الرزاق..

    لا تخضعن لمخلوق على طمع *** فإن ذاك وهن منك بالدين
    واسترزق الله مما في خزائنه *** فإنما هي بين الكاف والنون

    قال عليه الصلاة والسلام: "إن روح القدس نفث في روعي، أنه ليس من نفس تموت حتى تستكمل رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملنك استبطاء الرزق أن تطلبوه بمعاصي الله، فإن الله لا يدرك ما عنده إلا بطاعته" [السلسلة الصحيحة:2866].
    ومنها: الرضا بقضاء الله؛ قال ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ: (إن الله تعالى بقسطه وعلمه وحكمته جعل الرَّوْح والفرح في اليقين والرضا، وجعل الهم والحزن في السخط والشك).

    ورأيت الرضا يخفف أثقا *** لي ويُلقي على المآسي سُدولا
    والذي أُلهم الرضا لا تراه *** أبد الدهر حاسداً أو عذولا
    أنا راضٍ بكل ما كتب الله *** ومُزْجٍ إليه حمداً جزيلا

    ومنها اطمئنان القلب بذكر الله، والأنس به: ﴿ألا بذكر الله تطمئن القلوب﴾ {الرعد:28}. يقول سيد قطب: (تطمئن بإحساسها بالصلة بالله، والأنس بجواره، والأمن في جانبه وفي حماه، تطمئن من قلق الوحدة وحيرة الطريق، بإدراك الحكمة في الخلق والمبدأ والمصير، وتطمئن بالشعور بالحماية من كل اعتداء ومن كل ضرر ومن كل شر إلا بما يشاء مع الرضا بالابتلاء والصبر على البلاء، وتطمئن برحمته بالهداية والرزق والستر في الدنيا والآخرة، ذلك الاطمئنان حقيقة عميقة يعرفها الذين خالطت بشاشة الإيمان قلوبهم فاتصلت بالله، ولا يملكون بالكلمات أن ينقلوها إلى الآخرين، لأنها لا تنقل بالكلمات إنما تسري في القلب فيستروحها فيهش لها ويندى بها ويستريح إليها، ويستشعر الطمأنينة والسلام).
    قال عليه الصلاة والسلام: "إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا. قال: وما رياض الجنة؟ قال: حلق الذكر" [السلسلة الصحيحة:2562]. وأفضل الذكر هو القرآن، ففيه الشفاء والرحمة. يقول سيد قطب: ( وفي القرآن شفاء من الوسوسة والقلق والحيرة، والهوى والدنس والطمع، والحسد ونزغات الشيطان، وفيه شفاء من الاتجاهات المختلفة في الشعور والتفكير، ومن العلل الاجتماعية، وفي القرآن رحمة لمن خالطت قلوبهم بشاشة الإيمان، فأشرقت وتفتحت لتلقي ما في القرآن من روح وطمأنينة وأمان).
    ومنها: (ساعة صدق مع الله في جوف ليل قد هجعت فيه العيون، وغارت فيه النجوم، ساعة تقبل فيها على الله بكلية قلبك مستغفراً، متضرعاً بين يديه، متفكراً في دنياك وأخراك، وفي الموت وما بعده، وفي ما مضى وما بقي، ساعة على هذه الشاكلة تقضيها في صلاة خاشعة، وذكر كثير، ومناجاة فياضة.. ساعة فحسب، وقد تحول فيك كل شيء، وإذا أنت غير الذي كنت قبل قليل.. إحساسات جديدة تشرق في قلبك، ما كنت تعهدها من نفسك، ولو قيل لك عبر عنها لعجز لسانك عن ذلك.. لقد انقشعت الغشاوة وارتفع الضباب الذي كان يغلف روحك، وها أنت اللحظة تطير في عالم سماوي مليء بالنور.. واستيقظ قلبك أخيراً فخرج من غفلته، وعادت المياه إلى مجاريها يوم كانت الفطرة سليمة لم تلوثها أكدار الحياة).

    ولقد ذكرتكَ والخطوب كوالحُ *** سود ووجه الدهر أغبرُ وقاتمُ
    فهتفت في الأسحار باسمك صارخاً *** فإذا مُحَيّا كل فجر باسمُ

    ومنها الإحسان إلى الناس، والعمل الصالح. يقول الأستاذ محمد قطب: (هل أحسست مرة وأنت تقدم مساعدة لشخص لا تعرفه فتقيله من عثرة، أو ترفع له حملاً لا يقوى على رفعه، أو تناوله شيئاً لا تناله يده، أو تدله على حل لأحدى مشكلاته، أو تقوم له بعمل هو في حاجة إليه.. هل أحسست بالخفة تملأ نفسك، فتكاد تحمل جسمك حملاً في الهواء؟ هل أحسست روحك ترفرف عالية مستبشرة، ونشوة خفية تملأ جناحيك؟.. إنها الطريق إلى الله).
    ومنها أن تنبذ المسلمة التبرج وتقليد الغربيات، وتلتزم بنعاليم دينها الحنيف..

    في غير ظل الله سوف تزيغ فطرتك الأصيلة
    شقيت نساء الغرب فهي تئن يائسة ذليلة
    لو ترقُبين ضميرها لسمعت في ألم عويله
    وعلمْتِ زيف الواقع المحموم والقيم الهزيلة

    ومنها الإيثار، وسلامة الصدر: (دخلوا على بعض الصحابة في مرضه ووجهه يتهلل، فسألوه عن سبب تهلل وجهه، فقال: ما من عمل أوثق عندي من خصلتين: كنت لا أتكلم فيما لا يعنيني، وكان قلبي سليماً للمسلمين).

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    لبنى شرف
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية