صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الشيخ "على الطنطاوي" -رحمه الله- في عيون بناته

     لبنى شرف - الأردن


    كان الشيخ "علي الطنطاوي" –رحمه الله- مربياً ناجحاً بكل المقاييس، وهذه ليست شهادتي، وإنما شهادة بناته وأحفاده الذين عاشوا معه، وتربوا على يديه، والذي يقرأ في كتب الشيخ، وهو الفقيه الأديب، ويقرأ ما كُتب عنه، يشهد له بذلك أيضاً.
    لا أريد أن أطيل في التقديم، مع أن الشيخ يستحق أكثر من هذا، بما يليق بمقامه ومكانته، وسأترككم مع ضيفتي في هذا الحوار، وهي ابنة الشيخ الرابعة: الخالة الفاضلة "أمان الطنطاوي".

    أرحب بك بداية الخالة الفاضلة أمان، وجزاك الله خيراً أن لبيت دعوتي بإجراء هذا الحوار، وإن كنت ربما سأثقل عليك وسآخذ بعضاً من وقتك.

    لا أبداً، فهذا الموضوع من أحب الموضوعات إلى قلبي، فأنا أتكلم كثيراً عن الوالد، عن أحب الناس إلى قلبي، وأقرب الناس إلى نفسي، عن شعلة أضاءت حياتي نوراً وعلماً ومعرفة، عن عطاءٍ لم ينته حتى بعد رحيل الوالد، إنه ما زال في قلوبنا وعقولنا وأسماعنا.

    حبذا بداية لو توجزي لنا أسلوب الوالد ومنهجه في التربية.

    كانت تربيته حب وعطاء، وأعطانا إياها على جرعات مع إعطائنا الغذاء بطريقة عملية؛ علمنا مراقبة الله، وعلمنا الحب، وعلمنا أنه لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه، علمنا الاعتماد على النفس، والعطاء والتضحية، وكان يتكلم كثيراً عن المثل، ويعطينا صوراً حية حين يمر بنا موقف.

    يتمنى الآباء عادة أن يكون لهم أولاد ذكور، ولكن والدكم الشيخ علي الطنطاوي وهبه الله خمس بنات ولم يهبه ذكوراً، وكان يقول دائماً بأنه من الصنف الأول..﴿..يهبُ من يشآءُ إنـٰـثاً ويهب لمن يشآء الذكورَ﴾..{الشورى:49}. وكان يقول بأنه ما رأى من يحب بناته مثل حبه بناته، فكيف كنتن تشعرن بهذا الحب؟

    في بدايته كان الوالد كأي رجل يتمنى أن يرزقه الله ولداً يحمل اسمه كما يقولون، وسماه هيثم، وسمى أول كتبه الهيثميات. وقد قال لي ذات مرة أنه حين قرر أن يسمي هيثم لم يكن هذا الاسم من الأسماء المتعارف عليها والمتداولة، ولكن بعدها سمِّي هيثم الخياط، الدكتور العلامة النابغة المعروف، ثم سمّي هيثم المالح، المحامي القدير المعروف.
    وشاء الله أن يتزوج الوالد "علي" من الوالدة "عائدة الخطيب"، والدها قريب والدته.. رحمهم الله جميعاً، وأنجبا ابنة سماها "عنان" على اسميهما، ثم في هذه المرة قرر أن يسمي المولود القادم عزام؛ لحفظه على الابتداء بحرف العين، فرزقه الله الابنة الثانية بنان، ثم أصبحت قافية الأسماء (ان) بيان أمان يمان، وبعدها قرر تسمية الولد إن جاء "أبان"، لكن الله شاء له أن يكون أبا البنات، وكان فخوراً بذلك، ويذكر دائماً أن الله وعد من ينجب ثلاث بنات ويحسن تربيتهن بالجنة.
    وأما عن حبه لنا فالوالد كان أباً يندر مثله بين الآباء، حين سافر للهند في رحلته الطويلة، كان يأرق ليلاً وهو يفكر: ترى هل بناتي دافئات؟ هل هن مرتاحات؟ كان يصحو بالليل عدة مرات في ليالي الشتاء ليتأكد من وجود غطاء فوق بناته، زوجنا وبقي يأرق لنومنا وأكلنا وشربنا.

    وماذا عن والدتكن؟

    لقد كان زواج الوالد من الوالدة فاتحة خيرٍ لهما، واستمراراً لرسالته، فقد أحبت الوالدة أسرته وأخواته، وكان بيت الوالد هو بيت الأسرة، لأنه كان بمثابة الأم والأب لإخوته جميعاً. وقد كان الوالدان يتفقان في الأمور الجوهرية، وإن اختلفا في أمور ثانوية، فالقيم التي جمعتهما واحدة والهدف واحد، وطريقة التربية واحدة، وقد انعكست هذه العلاقة علينا: كان فيها العطاء والتضحية، كلٌّ بطريقته، فالوالد كان يسرنا بملاعبتنا وإعطائنا الحرية طالما هو مستيقظ وعنده قدرة على العطاء، أما الوالدة فكانت من النوع الحازم الذي يعطي دون قول، كانت رحمها الله سيدة بيت بكل معنى الكلمة.

    يبدو أنكن معجبات ليس فقط بأبيكن، وإنما بأمكن أيضاً؟

    هذا صحيح، فقد نشأنا ونحن نرى فيها القدوة بالتزامها بكل ما هو مطلوب منها: الحجاب والصلاة...، حتى أننا كنا نتشوق لليوم الذي نضع فيه الحجاب، بعكس البنات، فقد كنت حين وضعت الحجاب الوحيدة تقريباً بين رفيقاتي، ومع هذا كنت أشعر بالفخر. وأذكر أن إحدى الرفيقات كانت تساعدها والدتها على غش والدها بوضع الحجاب أمامه، ثم نزعه بمجرد وصولها إلى المدرسة.. سامحها الله. نحن بفضل الله رضعنا الدين كما يرضع الطفل الحليب من أمه: نشأنا على مخافة الله، وتربينا على الحلال والحرام.

    لنتحدث عن والدكن وحواره معكن، فلغة الحوار وسيلة قوية وراقية في التربية، وبالحوار تتفتق الأذهان.

    لقد نشأنا ونحن نحس بصداقة الوالد، وكنا نحكي له كل شيء في حياتنا من هموم ومشاغل وأفكار، وكنا نعرف مزاجه من نظرة، فلو كان في حالة استرخاء واستقبال فكري، يكون مستعداً للحوار والنقد والمداعبة والصراحة، لكن لو كان مشغولاً بأمر أو بقضية، فإننا نبتعد قدر الإمكان، لأنه لا يكون بمزاجٍ يسمح له بقبول الحوار؛ وكانت هذه حالاتٌ قليلة، لكن أولادنا كانوا يقعون في مآزق، لأنهم لا يعرفون هذه الحالات، فأحياناً يحسبونه مازحاً ويكون جادّاً، لذا كان علينا مساعدتهم. أما نحن الأخوات فكنا نفهم الوالد من نظرة، ونفهم بعضنا من نظرة، حتى إن بناتي يتندرن بعبارتي الدائمة: إننا -أنا وأخواتي- نفهم بعضنا البعض من نظرة.

    هل حدث وأن اختلفتن مع أبيكن في وجهات النظر، أو أصرت إحداكن على رأيها؟

    لا أظن أن هذا الموقف حصل، فاختلاف وجهات النظر تكون مع الرفيقات أو مع الأخوات وليس مع الوالد المحب المحترم، الذي تقدره بناته وتحترم وجهات نظره ولا تعارضها أصلاً، الكلام دائماً للوالد، قد نعترض أو نناقش، ولكن في النهاية لا نفعل شيئاً لا يرضيه.

    وماذا كان يصنع عندما كنتم تخرجون في رحلة أو سفر، أو أي شيء من هذا القبيل؟

    رحم الله والدي وأسكنه فسيح جناته، لكم أذكر تلك "المشاوير" التي كنا نقوم بها في دمشق على سفح قاسيون، وفي "مضايا" تسلقاً على جبلها حتى كدنا نصل قرية هريرة التي تقبع في رأس الجبل، وفي الأردن كذلك، لكني كنت في تلك الأيام قد كبرت وصار الصغار يرافقونه أكثر مني.
    كان يخرج من البيت دون هدف ويجمع لنا من نحب، أحياناً مع ابنة أخت الأستاذ سعيد الأفغاني (منى) التي أرجو أن تكون بخير، وأحياناً مع أولاد الشيخ ياسين: عرفة وجمانة وسميرة وسمير.. كنا نخرج دون هدف، ثم يسأل أصغرنا سناً إلى أين نتجه بعدها، وعند كل تقاطع يسأل الأكبر، وهلم جراً، وإذا عطشنا نقف، ويقول: دقوا باب بيت نجده واسألوا أهله شربة ماء، وما زلت أذكر ذات مرة -وكنت مع منى- خجلنا، لكنه أصر، فدققنا الباب، فرحبت بنا سيدات البيت، وكان ذلك في منطقة تسمى "الصبار" وصارت الآن حديقة تشرين في دمشق.
    ومرة في "مضايا" نزلنا إلى قهوة "بقين" وهو ينتظرنا مع العم عبد الغني في الشارع، شربت، فقابلتني سيدة وكنت أصغر من أن أضع حجاباً، فقالت لي: أنت ابنة الطنطاوي؟ يأمر الناس بالحجاب وابنته دون حجاب؟ وحين عدنا إلى البيت قصصت تلك الحادثة على أختي بيان، فقالت لي: ألم تقولي لها: أنا لم يُفرض علي الحجاب، لكنه فرض عليك؟ وقد علمتني بيان منذ ذلك اليوم أن أكون سريعة البديهة.

    من الواضح أن الشيخ "علي الطنطاوي" -رحمه الله- كان يتمتع بشخصية قوية وجريئة، ولديه ثقة عالية في النفس، فكيف كان أثر هذا في بناء شخصية كل واحدة منكن؟

    مع الوالد عشنا ونشأنا وأخذنا الكثير، شخصياتنا نتاج تلك التربية، لكم أشعر بغبطة -رغم حزني وشوقي إلى تلك الأيام- كلما تذكرت كيف كانت تربية الوالد تنمي الشخصية، ما زلت أذكر وقد كنت في الابتدائي وكانت دار مال الأسرة عند العم عبد الغني، كان بيته يبعد عن بيتنا خمس دقائق سيراً على الأقدام لكنها عبر الجبل، ورغم ذلك كان يرسلنا إليه كلما احتاج مبلغاً من المال، ويكتب على ورقة: "يا عبده أعط أمان مبلغ كذا". أذكر أول مرة أرسلني بتلك الورقة، نهض العم عبد الغني ورافقني في طريق العودة، فقال له الوالد: يا عبده، لماذا جئت معها؟ أذكر نظرات العم المتعجبة.. قال له الوالد بكل ثقة: لو لم أكن واثقاً أنها قادرة على حمل ذلك المبلغ لما أرسلتها.. وبعدها صرت المرسال.
    وكنت طفلة حيية وخجولة، والحياء محمود والخجل مذموم، لو دخلنا مطعماً وقال لي الوالد: استدعي الصبي لنطلب الطعام، أخجل، لكنه لم يكن يجد من يرسله غيري، فلو أراد محادثة أحد ليسأل عن شيء لم يجد غيري، حتى أصبحت أنا كما أنا الآن، وليس من يصدق حالياً أنني كنت خجولة.

    لا يخلو بيت من المناوشات التي قد تحدث بين الأقران، فكيف كان والدكن يعالج هذا الأمر؟

    كنا أخوات محبات، ولم أكن أرى أخوات محبات مثلنا، وهذا بفضل الوالد رحمه الله، لكن أقرب أخواتي إلي هي "يمان"، كانت توأم روحي، عشت معها أطول مرحلة في بيت الوالد، ذكرياتنا معاً، وألعابنا وتندرنا معاً، ورحلاتنا معاً، على اختلاف أمزجتنا: فقد كنت حالمة شاعرية، وكانت هي أخت الصبيان؛ تلعب مع ابني أختنا عنان: مؤمن ومجاهد، وكأنها مثلهما، ومع هذا تنسجم معي. كان شعارنا الذي قرأته أنا وأعطيتها إياه: اجعل من ذكرياتك السعيدة وسادة تستند إليها أيام الشيخوخة، لكنها رحلت قبل أن تستند على تلك الوسادة، وتركتني أجتر أحزاني وأكتب ذكرياتي وحدي.. بدموعي أكتب، ونبض قلبي يكاد يتوقف وهو يحس برحيل معظم الأحبة، لكنني أدعو الله أن لا يفجعني بأختي الباقيتين عنان الكبيرة، وبيان الكبيرة نسبياً مع أنها رقم ثلاثة، كان لهما ذكريات معي في طفولتي، ثم تزوجتا، وبقيت مع يمان والوالد والوالدة.
    مع يمان نشأت في كنف المحبة التي جمعنا عليها الأب الحنون، والتي غرسها بالإيحاء، كان يقول: "هالبنتين تحبان بعضهما حباً جماً، حتى إنهما لو تشاجرتا لا تقبل إحداهما إلا بإعطاء الأخرى نفس المكافأة ونفس العطاء". جعل الله كلمة أختي أحب الكلمات إلى قلبينا، وكنا نرى أخواتنا الكبيرات عنان وبنان وبيان أحسن أخوات في العالم وأكثرهن تميزاً، وما زلن إن شاء الله.
    أختي بيان كانت دائماً الأخت الكبيرة في البيت، أما أنا ويمان فكنا نتشاجر ونتصالح ونتضارب، لكن الوالد كان دائماً يكرر أن الإخوة المحبين يتشاجرون ويتصالحون ويحبون بعضهم بعضاً، حتى أنني أذكر حين سافرنا إلى مصر، وسكنا في شقة في الدور التاسع، وكنا نطل على نوافذ كثيرة وأسطح، ذات يوم كنا نرى أولاد الجيران يتشاجرون، فقال الوالد لي وليمان: أرأيتما؟ إنهما يتشاجران بمحبة مثلكما.

    ربما من أصعب وأحرج القرارات التي يتخذها المرء في حياته قرار زواجه، ثم زواج أولاده، فما هي الأسس التي كان فضيلة الشيخ "علي الطنطاوي" بناء عليها يقبل أن يزوج إحدى بناته لأحد الخطاب؟

    أهم موضوع هو زواجي وزواج إخوتي، حين زوجت ابنتي الكبرى قدَّرت كيف كان ذلك القار صعباً على الوالد، فقد أحبنا نحن بناته كما لم يحب أب بناته، ومع هذا زوَّجنا. إن القرار صعب، لكن الله عز وجل حبا الوالد بأزواج لبناته كانوا أولاداً له، ودائماً أقول: إنهم يحبون الوالد أكثر منا، ويوم رحل والدي حزن زوجي والبقية مثلنا وأكثر؛ لأنه ما اختارهم لمالهم أو لجاههم، ولكن لقربهم الديني والفكري والمعيشي منا والحمد لله.

    هل من كلمة أو نصيحة توجهينها في نهاية هذا الحوار للآباء، وأخرى للبنات اللواتي يعشن في بيئات لا تعينهن على الارتقاء والتزكية، ولا يجدن فيها قدوة حية يتأثرن بها؟

    يا ليت الآباء يضعون أنفسهم حيث يجب أن يكونوا: العطاء، القدوة، المحبة، السلطة التي لا تكون إلا بالحزم مع المحبة، ويا ليت البنات يعلمن أن دخول الجنة منوط برضا الآباء والأمهات.
    أما البنات اللواتي ابتلين بفقدان القدوة، فلهن الله، واللواتي ابتلين بعكس القدوة، فليعلمن أن رضا الله بطاعته، لا بطاعة المعارضين ولو كانوا آباءً، أسأل الله للجميع آباءً مثل أبي.

    أشكرك على هذا الحوار الماتع المفيد، وبارك الله فيكم أهل بيت كرام..



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    لبنى شرف
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية