صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    بر الوالدين .. أم .. بر الأبناء ؟!

     لبنى شرف / الأردن

     
    كثيرة هي المواعظ التي تتحدث عن بر الوالدين ، و كثيرة هي الدروس التي تحكي عن عقوق الأبناء لوالديهم ، و لكن .. أما من موعظة تحكي عن بر الأبناء ، و عن عقوق الوالدين لأبنائهم ؟! . ربما تستغربون الأمر ، فما اعتاد الأب و الأم أن يقال لهما إنكما عققتمـــا ابنكما قبل أن يعقكمـــــــا ، و أنكما تستحقان أن تعاقبا قبل أن يعاقــب ابنكـما !! .

    أيها الأب ، أنت راعٍ و مسئول عن رعيتك ، و أنت أيتها الأم راعيةٌ و مسئــولة عن رعيتـــك ، و أولادكما أمانة ستُسألان عنها يوم القيامة ، أحفظتماها أم ضيعتماها . فالولد ليس ملكاً لكما ، ليس جزءاً من متاع البيت تتصرفان فيه كما تشاءان ، و إنمـا هــو هبــة مــن الله و وديعة استودعكماها ، فهلا اتقيتما الله فيها ؟؟ ، هلا شكرتما الله على هذه النعمة و أحسنتما التصرف بها ؟ فبالشكر تدوم النعم ، و شكر الله على نعمة الولد تكون بتربيته و تنشئته على الدين ، فطرة الله التي فطر الناس عليها .

    التربية يا إخوة ليست طعاماً و شراباً و لباساً و غيرها من الأمور المادية ، فهذه خدمة تقدم للولـــد ، أما التربية فشيء أسمى و أرقى من هذا ، هي رعاية الولد وفق كتاب الله و هدي نبيه ـ عليه وآلــه الصلاة والسلام - ، و هي العناية به من جميع النواحي : الجسدية و العقليـة والروحية والوجدانية ، كل هذا وفق منهج الله . على الآباء و الأمهات ألا يطعموا أولادهم إلا الحلال ، فأيما جسد نبت من حرام فالنار أولى به ، و أن يعنوا بلياقة أبنائهم البدنية فيعودوهم الرياضة منذ الصغـر ، و أن يرتقوا بعقولهم و لا يمتهنوها بالسخافات و بكل ما لا يليق بعقل المسلم الجاد ، و أن يغرسوا في أولادهم حب الله و حب رسوله ـ عليه وآله الصلاة والســلام ـ و حب القرآن ، و حب الصحابــة و الصالحين ، و حب العلم و العلماء ، و حب الأخلاق الحميدة ، و يعودوهم بذل المعروف و الخير للآخرين ، و إغاثة الملهوف ، و التأدب مع الناس ، فقد قال عليه وآله الصلاة والسلام : " ما نحل والد ولداً أفضل من أدب حسن " ..[ حديث مرسل ، ابن حجر العسقلاني ـ تهذيب التهذيــب : 4/49 ] ، و لتحرصوا على ألا يصحب أولادُكم إلا الصالحين ، فالقرين بالمقارن يقتدي ، و المرء على دين خليله ، و الأخلاق تعدي ، و يجب ألا نغفل عن نقطة مهمة و هي حسن اختيار الــزوج لأم أولاده ، و حسن اختيار الزوجة كذلك ، فالتربية تبدأ من هنـــا . بهذا و بحسن الأخذ بالأسبــاب ، و إخلاص النية لله من قبل ، و بحسن التوكل عليه ، ثم بتوفيقه سبحانه ، ننشئ جيلاً صالحاً سوياً جادّاً يَعْمُرُ الكوْنَ وفق منهج واضح و صحيح ، بتوفيق الله .

    بعد هذا نقول للآباء و الأمهات : إن أحسستم بالعجز ، فارفعوا أكفَّ الضراعة إلى الله و قولوا : اللهم إنا قد عجزنا عن تأديـب أولادنــا ، فأدبـهم لنـــا . و لا تنسوا أن تدعوا لأولادكم أمامهم و من ورائهم ، لا أن تدعوا عليهم ، و أعينوهم على بركم ، و لا تكونوا سبباً لدخولهم جهنم ، أعاذنــــا الله و إياكم منها . كان أحد الصالحين يخشى أن يطلب من ولده شيئاً فيعصيه ، فيكون عاقا فيدخل النـــــار !! . أرأيتم إلى هذا الرقي في التربية !! .

    ختاما ، أذكر هاتين القصتين لأخذ العبرة ، لعل الله ينير بصائرنـا و يلهمنا الحكمة في تربية أولادنا . (( جاء رجل إلى عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ يشكو إليه عقوق ابنه ، فأحضر عمر الولد ، و أنبه على عقوقه لأبيه ، و نسيانه لحقوقه ، فقال الولد : يا أمير المؤمنين ، أليس للولد حقوقٌ على أبيه ؟ قال : بلى ، قال : فما هي يا أمير المؤمنين ؟ قال عمر : أن ينتقي أمَّه ، و يحسن اسمَـه ، و يعلمه الكتاب ـ إي القرآن - . قال الولد : يا أمير المؤمنين ، إن أبي لم يفعل شيئاً من ذلك ، أمّا أمي فإنها زنجية كانت لمجوسي ، و قد سماني جُعَلاً ـ أي خنفساء - ، و لم يعلمني من الكتاب حرفاً واحــداً . فالتفت عمر إلى الرجل و قال له : جئت إلي تشكو عقوق ابنك و قد عققته قبل أن يعقـــك ، و أسأت إليه قبل أن يسيء إليك ؟!! )).

    و مما يذكر في كتب السِّيَر : (( أن معاوية ابن أبي سفيان ـ رضي الله عنه ـ غضب على ابنه يزيد مرة ، فأرسل إلى الأحنف بن قيس ليسأله عن رأيه في البنين ، فقال : هم ثمارُ قلوبنا ، و عمادُ ظهورنا ، و نحن لهم أرضٌ ذليلة ، و سماءٌ ظليلة ، فإن طلبوا فأعطهم ، و إن غضبوا فأرضهم ، فإنهم يمنحوك ودَّهم ، و يحبونك جهدهم ، و لا تكن عليهم ثقيلاً فيملّوا حياتك ، و يتمنوا وفاتك )) .

    و أخيراً ، فحتى يطيب العطاءُ لله ، فلابد من أن يطيب الغرس لله و بصدق ، و مَن أدَّب ابنَه صغيراً ، قرَّت عينُه كبيراً ، وكما يريد الآباءُ من أولادهم أن يبرّوهم ، فليكونوا هم على مستـوى ذلك الــبر ، و الله الموفق إلى كل خير ... و الحمد لله رب العالمين .

    بقلم : لبنى شرف ـ الأردن .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    لبنى شرف
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية