صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    لم هذه السلبية ؟!

     لبنى شرف / الأردن

     
    يعمد البعض إلى انتقاد الآخرين والتقليل من شأن إنجازاتهم ، ولكننا في نفس الوقت لا نرى لهؤلاء أعمالا أو إنجازات على أرض الواقع ! ، فما السبب يا ترى وراء ذلك ، ولماذا هذه السلبية عندهم ؟! .

    أنا أرى بأن أحد الأسباب القوية وراء هذا السلوك هو أن بعض هؤلاء يمتلكون طاقات ، ولكن أحدا لم يسلعدهم على استخراجها وتفعيلها بشكل إيجابي في سبيل نهضة أمتهم ، لذلك بقيت مكبوتة ومهدرة ، فولدت السلبية عند أصحابها ، والمسئولية تقع – من وجهة نظري – على جهات ثلاث .

    أولى هذه الجهات هي البيت الذي نشأ فيه صاحب هذه الموهبة ، فبعض الأسر لا تهتم باكتشاف وتنمية مواهب أولادها وتفجيرها في وقت مبكر ، مما يؤدي إلى تأخر استفادة الأمة من صاحب هذه الموهبة ، أو ربما لا تستفيد منه أصلا ببقائه منعزلا عن تيار الحياة . كما وأنها لا تعينهم ولا تساعدهم في اصطحاب ذوي الهمم العالية ، فالصاحب ساحب ، وأخلاقه تعدي...

    اصحب الأخيار تعلو = وتنل ذكرا جميلا
    صحبة الخامل تكسو = من يؤاخيه خمولا

    وثاني هذه الجهات هي الشخص نفسه صاحب هذه الموهبة والطاقة المكبوتة ، فأحيانا تكون المشكلة فيه هو نفسه ، لكسله ،وعدم صدقه في الأخذ بالأسباب ، اعتمادا منه على الأماني والأحلام ...

    أيا صاح ! هذا الركب قد سار مسرعا = ونحن قعود ما الذي أنت صانع ؟
    أترضى بأن تبقى المخلف بعدهم ؟ = صريع الأماني ، والغرام ينازع

    أو لعدم كونه من ذوي الهمم الهالية ، أو لكونه يئوسا متشائما ، فإذا سد في وجهه باب اسودت الدنيا في عينيه ، وجلس في داره حزينا ، لا يعيد الكرة إلا بعد وقت طويل ، وكل هذا من عمره وعمر الأمة !! ..

    أفنيت يا مسكين عمرك = بالتأوه والحزن
    وقعدت مكتوف اليد = ين تقول حاربني الزمن
    ما لم تقم بالعبء = أنت فمن يقوم به إذن

    وأما الجهة الثالثة فهي المجتمع ، فبعض المراكز والجمعيات والمؤسسات ... ليس لديها ذكاء أو حكمة في استخراج أحسن ما عند الأفراد من طاقات ومواهب وكفاءات ، بل إنهم في كثير من الأحيان يثبطون ذوي الهمم والمواهب ، مما يجعلهم ينفرون من العمل معهم !! .

    هذه برأيي أهم الأسباب وراء تلك السلبية التي ذكرنا عند البعض ، وإن لم يعط كل موهوب حظه من الاعتناء والدعم ، فسيبقى بعيدا عن مسرح الأحداث ، والأمة اليوم أحوج ما تكون لكل طاقة عند كل فرد منها ، فهل من مستبصر أو عاقل حكيم؟! .

    بقلم لبنى شرف / الأردن

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    لبنى شرف
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية