صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الزهد في الخير .. !!

     لبنى شرف / الأردن

     
    لو سألت وقلت : هل الزكاة مقصورة على زكاة المال فقط ؟ أليس هناك زكاة العلم ، وزكاة الوقت ، وزكاة الصحة ... ؟ بل إن كل نعمة أنعم الله بها على العبد لابد له من أن يزكيها شكرا لله عليها حتى يبارك له فيها ، وإلا سلبت منه "...لئن شكرتم لأزيدنكم ..." إبراهيم (7) . قال عليه السلام :" إن لله أقواما يختصهم بالنعم لمنافع العباد ، ويقرهم فيها ما بذلوها ، فإذا منعوها نزعها منهم ، فحولها إلى غيرهم " . فمثلا ، من كانت لديه سيارة ، فليركب معه من لا سيارة له ، ومن كان لديه فضل مال فليعد على من لا فضل له ، ولا يمنعه طالبه ، فإن النبي الكريم – عليه السلام – يقول :" من منع فضل مائه أو فضل كلئه منعه الله فضله يوم القيامة " .
    فكيف يكون شكر نعمة المال ؟ إن الزكاة ، والتي هي ركن من أركان الإسلام ، وحدها لا تكفي ، فأبواب الخير كثيرة جدا ، ومن يحرص على الدرجات العلا لا يقتصر على باب واحد طالما باستطاعته طرق غيره من الأبواب ، والبي عليه السلام يقول :" افعلوا الخير دهركم .. " . فكيف يكون فعل الخير من خلال المال ؟ .
    يكون – وبعد أداء الزكاة المفروضة – بالصدقة ، قال عليه السلام :" إن الصدقة لتطفئ عن أهلها حر القبور ، وإنما يستظل المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته " . ويكون بالإنفاق منه ، وعدم كنزه ومنع فضله ، قال عليه السلام :" ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان ، فيقول أحدهما : اللهم ! أعط منفقا خلفا ، ويقول الآخر : اللهم ! أعط ممسكا تلفا " ، وقال :" ويل للمكثرين ، إلا من قال بالمال هكذا ، وهكذا ، وهكذا ، أربع : عن يمينه ، وعن شماله ، ومن قدامه ، ومن ورائه " ، وقال :" ما من عبد مسلم ينفق من كل مال له زوجين في سبيل الله ، إلا استقبلته حجبة الجنة ، كلهم يدعوه إلى ما عنده . قلت : وكيف ذلك ؟ قال : إن كانت إبلا فبعيرين ، وإن كانت بقرا فبقرتين " ، وقال :" يا معشر المهاجرين والأنصار ! إن من إخوانكم قوما ليس لهم مال ولا عشيرة ، فليضم أحدكم إليه الرجلين أو الثلاثة " .

    وأما زكاة العلم فتكون بتعليمه ونشره وعدم كتمه ، قال عليه السلام :" مثل الذي يتعلم العلم ثم لا يحدث به ، كمثل الذي يكنز الكنز فلا ينفق منه " ، وقال :" معلم الخير يستغفر له كل شيئ حتى الحيتان في البحار " . وقال الإمام ابن حنبل : سبل العلم مثل سبل المال ، إذا ازداد ازدادت زكاته .
    وأما زكاة الصحة والوقت ، فبابها واسع جدا ... قال عليه السلام :" من يكن في حاجة أخيه ، يكن الله في حاجته " ، وقال :" كل سلامى من الناس عليه صدقة ، كل يوم تطلع فيه الشمس : يعدل بين اثنين صدقة ، ويعين الرجل على دابته فيحمله عليها أو يرفع عليها متاعه صدقة ، والكلمة الطيبة صدقة ، وكل خطوة يخطوها إلى الصلاة صدقة ، ويميط الأذى عن الطريق صدقة " .
    ومن زكاة الوقت ، أن تنفق من وقتك للإصلاح بين الناس ، يقول عليه السلام :" ألا أدلك على صدقة يحب الله موضعها ؟ تصلح بين الناس ، فإنها صدقة يحب الله موضعها " ، وقال :" ما عمل ابن آدم شيئا أفضل من الصلاة ، وصلاح ذات البين ، وخلق حسن " .

    أيها الإخوة ، هذا غيض من فيض من أمثلة فعل الخير وبذل المعروف ، ومن لم يستطع فعل معروف ما ، استطاع غيره ، فالنبي عليه السلام يقول :" على مسلم صدقة ، قيل : أرأيت إن لم يجد ؟ قال : يعتمل بيده فينفع نفسه ويتصدق ، قيل : أرأيت إن لم يستطع ؟ قال : يعين ذا الحاجة الملهوف . قيل : أرأيت إن لم يستطع ؟ قال : يأمر بالمعروف أو الخير . قال : أرأيت إن لم يفعل ؟ قال : يمسك عن الشر فإنها صدقة " . إذن ، فابحث عن الباب الذي تستطيع أن تلجه ، ولا تحقرن من المعروف شيئا ، فالنبي عليه السلام يقول :" لا تحقرن شيئا من المعروف أن تأتيه ، ولو أن تهب صلة الحبل ، ولو أن تفرغ من دلوك في إناء المستقي ، ولو أن تلقى أخاك المسلم ووجهك بسط إليه ، ولو أن تؤنس الوحشان بنفسك ، ولو أن تهب الشسع " .

    بعد هذا كله ، وبعد ذكر أبواب الخير الكثيرة هذه ، وما لفاعلها من الأجر والثواب ، يأتي السؤال : لماذا يزهد المسلمون في فعل الخير ؟!! لماذا ونحن نرى الفقراء والمساكين والمعدمين والمشردين ، والذين يسكنون في العراء ، والذين يموتون جوعا ، والذين يموتون من البرد ومن الأمراض ؟ لماذا ، ونحن نرى من لا يدينون بالإسلام يساهمون بقد كبير من أموالهم في المشاريع الخيرية !! .. فأين أنتم يا أغنياء المسلمين ، وأين هي أموالكم ، ولمن تكنزونها ، وحتى متى ؟؟!! .
    أترك الجواب لكل مسلم ، ليقف مع نفسه وقفة ، قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه الندم ، ولكني أريد أن أسوق هذا الحديث الشريف ، علني أستثير به همم القاعدين .

    قال عليه الصلاة والسلام :" بينا رجل بفلاة إذ سمع رعدا في سحاب ، فسمع فيه كلاما : اسق حديقة فلان – باسمه - ، فجاء ذلك السحاب إلى حرة فأفرغ ما فيه من الماء ، ثم جاء إلى أذناب شرج فانتهى إلى شرجة ، فاستوعبت الماء ، ومشى الرجل مع السحابة حتى انتهى إلى رجل قائم في حديقة له يسقيها . فقال : يا عبد الله : ما اسمك ؟ قال : ولم تسأل ؟ قال : إني سمعت في سحاب هذا ماؤه : اسق حديقة فلان ، باسمك ، فما تصنع فيها إذا صرمتها ؟ قال : أما إن قلت ذلك ، فإني أجعلها على ثلاثة أثلاث ، أجعل ثلثا لي ولأهلي ، وأرد ثلثا فيها ، وأجعل ثلثا للمساكين والسائلين وابن السبيل " .

    لبنى شرف / الأردن


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    لبنى شرف
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية