صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    قبر .. أم .. جامعة تخرج أجيال النصر !!

     لبنى شرف / الأردن

     
    سألت إحدى الفتيات المسلمات يوما : لماذا تخرجين للعمل ؟ فأجابت : أتريدين مني أن أبقى مدفونة في البيت ؟!! و أخرى تقول : و هل حصلت على الشهادة لأزين بها الحائط ؟ ، و ثالثة تقول : لأثبت وجودي !! لمن تريدين أن تثبتي وجودك يا أختي ؟! . و هذا غيض من فيض ، و غيره الكثير مما يؤلم ، من ضحالة التفكير ، و غياب الهدف السامي .

    أهكذا يكون جواب الأخت المسلمة التي تعي دورها في هذا الوجود ؟ من قال أن البيت قبر ؟ أنت التي جعلتيه قبرا أو نحن ، فالمسئولية مشتركة ، نحن جعلنا بيوتنا قبورا و دفنا أنفسنا و بناتنا فيها . دورك يا أختي خطير ، و خطير جدا ، داخل بيتك و خارجه ، بل داخله قبل خارجه .

    من النساء من يكون جل عطائها خارج بيتها ، أم بيتها فهو آخر اهتماماتها ، و هو يعاني تقصيرا منها !!. هنالك فقه نغفل عنه في حياتنا و هو فقه الأولويات ، و فقه الأولويات هذا يقول لك أيتها الأخت المسلمة أن ابدئي بأهلك و بيتك ، ثم انطلقي خارجا ، لا تدخري وسعا أو جهدا في تربية أولادك ، و إعانة زوجك على الخير ، و إصلاح أهل بيتك ، زوجة كنت أم بنتا أم أختا ، فالغاية واحدة و واضحة ، و لكن .. أخلصي النية لله ، و تسلحي بالعلم ، فالذي يسير على غير هدى من الله فأول ما يقضي عليه اجتهاده .

    أنا لا أريد بأن أراك جهولة = إن الجهالة مرة كالع
    فتعلمي و تثقفي و تنوري = و الحق يا أختاه أن تتعلمي

    خروجك يا أيتها الأخت المسلمة من بيتك للعمل و العطاء لابد أن يكون من باب المسابقة في الخيرات ، في طلب العلم و تعليمه ، و عمل الخير ، و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، في الدعوة إلى الله ، و إسداء المعروف . أنت إن كنت معلمة ، فكوني مؤدبة قبل أن تكوني معلمة ، و إن كنت طبيبة ، فدلي مرضاك على طريق الآخرة ليجدوا العلاج لأمراض قلوبهم كما يحرصون على علاج أبدانهم .

    فطن أعداؤنا لدور المرأة الخطير في التأثير في أخلاق الأمم ، فاستغلوها أسوأ استغلال للوصول إلى مآربهم الخبيثة ، و قد نجحوا ، و الدور الملقى على عاتقنا لننهض بأمتنا هو أن نعمل على إعداد المرأة المسلمة أحسن إعداد ، فالرقي بالمرأة رقي بالأمة ، فهي مربية الأجيال الذين سيكون النصر على أيديهم بإذن الله ، و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون .

    فاعلمي أختي المسلمة أن لك دور مهم و خطير في نهضة أمتك ، فاعملي من أجله .

    بقلم : لبنى شرف / الأردن

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    لبنى شرف
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية